الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ينغلق أنفي عند النوم، فهل أعاني من الجيوب الأنفية؟
رقم الإستشارة: 2403806

1905 0 35

السؤال

السلام عليكم.

ينغلق أنفي عند النوم، فلا أستطيع التنفس إلا بفمي، وأراهما في الضوء متورمتين من الداخل، والروائح القوية تزعجني، استعملت الزاينوسين وارتحت جدا، لكن بعد فترة عادت المشكلة، فهل أعاني من الجيوب الأنفية؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ زرقاء اليمامة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أنت تعانين من ضخامة القرينات الأنفية التحسسية، القرينات هي تراكب تشبه الأصبع تمتد على طول الأنف من الأمام للخلف، ولدينا بشكل رئيسي قرين سفلي وقرين متوسط وعلوي صغير، في حالة التحسس الأنفي تتضخم هذه القرينات وتسد المجرى الهوائي التنفسي في الأنف.

علاج هذه الحالة هو ضمن سياق علاج التهاب الأنف التحسسي، حيث في البداية يجب على المريض أن يعرف ما هي المواد التي يتحسس عليها، وبالتالي أن يعمل وقاية منها، عادة العطور الثقيلة والبخور والمواد الكيماوية النفاذة والغبار والدخان، وكثير غيرها، عليك اكتشافها بنفسك ووضعها على القائمة السوداء لتجنبها.

بعد الوقاية نبدأ بالخط الثاني للعلاج، وهو العلاج الدوائي: وذلك بإيقاف أي بخاخ تستعملينه واستخدام بخاخ كورتيزون أنفي موضعي، مثل: الفليكسوناز، الأفاميس، الرينوكورت، وغيرها، حيث أن بخاخ الكورتيزون الأنفي الموضعي يعتبر حجر الزاوية في العلاج، وليس له تأثيرات جانبية تذكر، من ناحية أنه يبقى في الأنف ولا يدخل المجرى الدموي إلا بنسبة ضئيلة ومهملة، وليس منها ضرر.

طريقة استخدام البخاخ الأنفي الكورتيزوني الموضعي هي كالتالي: نمسك بالبخاخ ونرجه جيدا ثم وبوضعية الجلوس نضع البخاخ في منخر ونغلق باليد الأخرى المنخر الآخر، ونضغط على البخاخ مع الاستنشاق السريع، بحيث نأخذ كامل البخة لداخل الأنف بدون أن نسمح لها بالسيلان من مقدمة الأنف، يكرر نفس الطريقة للطرف الآخر مع التبديل بين اليدين بالنسبة للبخاخ، الجرعة النظامية هي بخة واحدة في كل منخر صباحا ومساء، ويجب الاستمرار على استخدام البخاخ بشكل منتظم وبدون انقطاع مطلقا طالما يرى الطبيب المختص ضرورة ذلك.

ويمكن أيضا استخدام مضادات الهيستامين لفترة محدودة، مثل: الكلاريتين، السيتريزين، الفيكسوفينادين، وغيرها، وغالبا ينجح العلاج بالخطوات التي ذكرتها سابقا، وفي حالات قليلة قد نلجأ للجراحة بكي هذه القرينات لتصغيرها أو بالقص الجراحي.

مع أطيب التمنيات بدوام الصحة والعافية من الله تعالى.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً