الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تحصيلي العلمي تدنى بسبب ضغوطات نفسية، فما الحل؟
رقم الإستشارة: 2406335

758 0 15

السؤال

السلام عليكم

عمري 20 سنة، أدرس في ألمانيا، أعاني منذ 3 سنوات من مشكلة التحصيل الدراسي، وخاصة قلة التركيز، ولقد كنت طوال حياتي متفوقة في دراستي ومن الأوائل، وفجأة لم أعد قادرة على الدراسة، حتى علاماتي أصبحت في المتوسط.

حاولت بشتى الطرق حل هذه المشكلة لكن دون جدوى، أشعر دائما بضغط في الرأس وضيق في الحلق خاصة مع قرب موعد الامتحانات، مع شعور قوي بداخلي أني سأفشل، أرجو المساعدة.

مع العلم أني أعيش ضغوطات نفسية كبيرة، ومع ذلك مواظبة على صلاتي.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ مريم حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فمرحبًا بك -ابنتنا الفاضلة- في موقعك، ونشكر لك الاهتمام والحرص والسؤال، ونسأل الله أن يوفقك ويسعدك ويُصلح الأحوال، ونبشرك بأن محافظتك على صلاتك سوف تكون مفتاحًا للسعادة وتحقق الآمال.

توكلي على الله واستعيني به، واعلمي أن مَن أوصلك إلى المراحل المتقدمة في التعليم هو من سيعينك على الإكمال، فتضرعي له، وأقبلي عليه سبحانه، واطلبي عونه وتأييده، واسأليه التوفيق، وتعوذي به من شر كل ذي شر، فهو حسبنا ونعم الوكيل، وأكثري من هذا الدعاء: (اللهم إني أعوذ بك من زوال نعمتك، ومن تحوّل عافيتك، ومن فجاءة نقمتك وجميع سخطك)، وتذكّري أنه من يُجيب المضطر إذا دعاه ويكشف السوء سبحانه.

ولا يخفى على أمثالك أن المؤمنة تفعل الأسباب ثم تتوكل على الكريم الوهاب، وننصحك بما يلي:
1) تنظيم وقت المذاكرة وإبعاد الملهيات والمشوشات التي منها الجولات.
2) إعطاء الجسم حقه من الطعام وحظه من الراحة ونصيبه من الترويح.
3) الحرص على بر الوالدين وصلة الرحم ومساعدة المحتاج ليكون العظيم في حاجتك.
4) البُعد عن المعاصي؛ فالأمر كما قال ابن مسعود رضي الله عنه: (كنا نحدث أن الخطيئة تُنسي العلم).
5) مصادقة الصالحات المصلحات الجادات الناصحات.
6) طلب مساعدة المعلمات والتركيز على النقاط المهمات.
7) قراءة الرقية الشرعية والمحافظة على أذكار الصباح والمساء، وأذكار الأحوال، يعني: عند الخروج والدخول والنوم، ولا مانع من الذهاب لراق شرعي يؤدي الرقية وفق القواعد الشرعية.
8) إبعاد الشعور السلبي والثقة في واهب النجاح.
9) الاستعداد المبكر وعدم تأجيل عمل اليوم إلى الغد.
10) تذكري أن الشعور الذي يعتري الإنسان قبل الامتحان في أنه لا يعرف شيئًا ولا يحفظ شيئًا هو شعور طبيعي، والمعلومات موجودة في اللاوعي وهو جزء في المخ، وتخرج المعلومات عند الوقوف على الأسئلة -بحول الله وقوته- فالشعور الداخلي المذكور غير حقيقي، ولا تتوقفي عنده ولا تنزعجي.
11) تذكري أن واجبك هو بذل السبب ثم التوكل على مسبب الأسباب.
12) احرصي على إبعاد الضغوطات النفسية واستعيني برب البريّة.
13) تواصلي مع موقعك ووضحي أسباب الضغوط إن كانت لها أسباب ظاهرة حتى نتعاون في تجاوزها بحول الله وقوته.

وهذه وصيتنا لك بتقوى الله ثم بكثرة اللجوء إليه، ونسأل الله لنا ولك التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً