الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما تفسير الشعور بدنو الموت والخوف منه؟
رقم الإستشارة: 2409930

1293 0 0

السؤال

السلام عليكم.

عمري 15 سنة، أعاني من وسواس الموت منذ سنتين، تطور الأمر وصرت أتوهم وجود ملك الموت وعلامات الموت، وأشعر بشعور غريب لا أستطيع وصفه، وصرت أحلم بالموت فأبكي، وقد تدنى مستواي الدراسي، وأصبت باليأس، وأشعر أن نهايتي آخر الشهر لأني سمعت أن الشخص يشعر بالموت قبل أن يموت بفترة، علما أني أواظب على الصلاة وقراءة القرآن، فما هذا الشعور؟

وشكرا على المساعدة.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ تقى حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

مرحبا بك في موقعنا، ونسأل الله أن يمنّ عليك بالشفاء العاجل، والجواب على ما ذكرت:

- بداية أحب أن أنبه على أنك فتاة في مقتبل العمر، وأنت بحاجة أن تكوني في نفسية مستقرة، بعيدا عن التفكير المتشائم، فعليك أن تكوني أكثر قربا من الله تعالى بالمحافظة على الصلاة، وكثرة قراءة القرآن، والمدوامة على الرقية الشرعية من قراءة سورة الفاتحة وآية الكرسي والمعوذات ونحو ذلك.

- مسألة الخوف من الموت فإن كان الخوف يدفعك إلى العمل الصالح، وأن تكوني في إقبال على الله استعدادا للجزاء في الدار الآخرة، فهذا مطلوب شرعا، وينبغي للأخت المؤمنة أن تكون خائفة من الموت بهذه الصورة، ولكن إن كان الخوف من الموت يؤدي إلى ما حصل لك من هلع ورعب، والإحساس بأنه قريب، مما أفقدك لذة الحياة وجلب لك متاعب حياة كثيرة، إلى حد الوسواس، فهذا الخوف غير طبيعي ومرهق، وهو عبارة عن وهم نفسي، ووسواس شيطاني، لا بد من سرعة الخلاص منه، بقطع التفكير فيه وعدم الاسترسال معه، وكأن شيئا لم يكن، وكلما طرأ خاطر منه تستعيذين بالله من شره، وعليك أن تشغلي نفسك بكل شيء نافع ومفيد، وأكثري من الاستغفار، وقول لا حول ولا قوة إلا بالله وأبشري بخير -بإذن الله-.

وللفائدة راجعي الاستشارات المرتبطة: (2181620 - 2405159).

كان الله في عونك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً