الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من الدوخة وعدم تركيز، ما سبب ذلك وعلاجه؟
رقم الإستشارة: 2410256

4446 0 0

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كنت أعاني من خفقان في القلب وخوف وقلق من لا شيء، ذهبت لطليب قلب منذ فترة قال لي: ليس هناك أي شيء، وأعطاني دواء للخفقان، وقال لي: سبب ذلك هو التوتر والقلق، وعندما تبينت الأمر توكلت على ربي، وأنا في الأصل أصلي -والحمد لله- ولا أقطع صلتي بربي، ولكن تأتيني أفكار ملوثة وشاذة لا أريد الحديث عنها؛ لأنها تصيبني بشيء من فقدان التركيز.

أخر ما انتهى بي الحال قلة تركيز وقلة اتزان، خصوصاً لو كنت جالسا ووقفت مرة واحدة، هذا الشيء الوحيد الذي يلازمني حتى الآن وهو قلة التركيز وعدم الاتزان، أثناء المشي في الشارع أحس أنني سيغمى علي، أو أنني سوف أسقط، أو أنني لا أستطيع المشي، ولدي جلسه خاطئة على رقبتي وظهري تسبب انحناء في فقرات الظهر والرقبة من الأعلى، وأعاني من نبض متغير في أنحاء جسدي، فما السبب الفعلي لما أعاني منه الآن؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ حسام حفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

فقد يعود الخفقان والتوتر والخوف من الأمراض إلى إضطراب مستوى هرمون سيروتونين في الدماغ مما يؤدي إلى مرض الخوف الاجتماعي، أو الخوف من الأمراض، ويصاحب ذلك المرض زيادة في نبض القلب (الخفقان) مع ضيق التنفس، والخوف من الموت، واحمرار في الوجه، مع الرعشة ويصاحب ذلك غثيان ودوار.

ولذلك فإن زيارة الطبيب النفسي مهمة لمعرفة طبيعة المرض، ويسمى ذلك بالعلاج المعرفي من خلال عمل جسات تحليل نفسي لتقوية عنصر التفكير الإيجابي، وهذا يساعد كثيرا في علاج تلك الحالة ولا مانع من البدء في تناول تناول أقراص Prozac 20 mg لمدة لا تقل عن 6 شهور؛ للتخفيف من حدة نوبات الخوف المرضي والخفقان وعلاجها تماما أو تناول cipralex 10 mg للمدة ذاتها.

مع أهمية أخذ حقنة فيتامين D جرعة 600000 وحدة دولية، ثم تناول كبسولات فيتامين D الأسبوعية جرعة 50000 وحدة دولية كبسولة واحدة أسبوعيا لمدة 16 أسبوع، ولا مانع من أخذ حقن مغذية للأعصاب مثل: neurobion يوما بعد يوم عدد 6 حقن، ولا مانع من تكرارها مرة أخرى، مع تناول كبسولات Celebrex 200 mg المسكنة للألم مع تناول باسط العضلات muscadol قرصين مرتين في اليوم لمدة 7 إلى 10 أيام، مع تناول مقويات للدم كبسولة واحدة يوميا تحتوي على العناصر الغذائية المختلفة.

مع أهمية اخذ قسط كاف من النوم وشرب السوائل لكي لا يقل ضغط الدم عن 110 / 70 مع تناول الغذاء الصحي السليم في المنزل، والبعد عن وجبات المطاعم والأكشاك، والإكثار من الأذكار والدعاء وتلاوة القرآن؛ لأن ذلك يزيد من الطمأنينة، والتركيز مع التعود على حل مسائل mental math من الجمع والطرح والضرب القسمة الشفوي؛ لأنها تحسن التركيز، والإكثار من تناول الخضروات والفواكه التي تحتوي على فيتامين C وفيتامين A.

ووساوس النفس والشيطان لا نؤاخذ عليها رحمة من الله بنا، وعندما نزلت الآية (لِلَّهِ مَا فِي السَّمَوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ وَإِنْ تُبْدُوا مَا فِي أَنفُسِكُمْ أَوْ تُخْفُوهُ يُحَاسِبْكُمْ بِهِ اللَّهُ فَيَغْفِرُ لِمَنْ يَشَاءُ وَيُعَذِّبُ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ)، خاف الصحابة من ان يحاسبوا على وساوس الشيطان فأنزل الله رحمة بالمؤمنين آواخر سورة البقرة الآية: ﴿لَا يُكَلِّفُ اللَّهُ نَفْسًا إِلَّا وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّنَا لَا تُؤَاخِذْنَا إِنْ نَسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّنَا وَلَا تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِنْ قَبْلِنَا رَبَّنَا وَلَا تُحَمِّلْنَا مَا لَا طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا أَنْتَ مَوْلَانَا فَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ﴾. فعليك بها، اتلوها كل حين.

وفقك الله لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً