الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من آلام حادة في البطن والمعدة، ما تشخيصكم لحالتي؟
رقم الإستشارة: 2411457

3053 0 0

السؤال

السلام عليكم

لقد وجدت صعوبة في الاتصال بكم، أرجو أن أجد الحل عندكم.

أعاني من اضطراب القلق منذ سنة، ومنذ ثلاثة أشهر عملت عملية المرارة، ولم أتبع نظاما غذائيا صحيا، ومنذ أسبوعين أصابني مغص حاد في البطن لا يحتمل -أعتقد لأنني أكلت كثيرا-.

منذ ذلك اليوم وأنا أعاني من آلام في بطني وخاصة المعدة، رغم أنني أتبع نظاما غذائيا قاسيا، ولا آكل غير الخضار والفواكه؛ لأن الألم يوقظني دائما من النوم.

زرت الطبيب وعملت السونار ولا يوجد شيء، وعملت التحاليل وكلها سليمة، أخذت موعدا لعمل منظار المعدة، وأصبحت أبكي ليل نهار، أحس بأنني سأموت قريبا، وبالتأكيد يوجد شيء في بطني، هل هذه أعراض نفسوجسدية أم حقيقية؟ فأنا لا أحتمل هذا الألم خاصة في الليل، وأحس بشيء يضغط على معدتي، ومنذ يومين أحس بدوخة وإمساك.

أرجو المساعدة، وشكرا جزيلا على كل مجهوداتكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ safa حفظها الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

حسب ما ورد في الاستشارة فإن الأعراض تتركز ناحية المعدة, مع مغص شديد, ونتائج الدراسة الطبية كانت سليمة -والحمد لله-، مما يوجه أن سبب الأعراض التي تعانين منها هو غالبا زيادة حموضة المعدة, أو التهاب الغشاء المخاطي للمعدة؛ لذا فإنه ينصح باتباع الحمية المناسبة للتخفيف من الحموضة؛ وذلك بتجنب الأطعمة الدسمة والمقليات، والأطعمة الغنية بالبهارات أو الفلفل والشطة, والتخفيف من شرب السوائل أثناء وجبات الطعام, وعدم النوم بعد الطعام مباشرة، وإنما الانتظار على الأقل من ساعتين إلى ثلاث ساعات بعد آخر وجبة, ويمكن استعمال شراب MALLOX 15 ML بعد الطعام بساعة مرتين أو ثلاث مرات يوميا.

مع ضرورة إجراء التنظير الهضمي للوصول للتشخيص الصحيح، ووضع الخطة العلاجية المناسبة.

ونرجو لك من الله دوام الصحة والعافية.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً