الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من ألم بالجانب الأيسر من البطن والظهر، ما العلاج المناسب؟
رقم الإستشارة: 2411469

3728 0 0

السؤال

السلام عليكم

لدي ألم أسفل البطن من الجانب الأيسر، والألم يمتد إلى أسفل الظهر، يؤلمني أكثر مع الحركة، وميل للقيء.

ما زال الألم مستمرا، تناولت سبازمو ديجيستين وزنتاك، ولم أشعر بتحسن، شككت أن يكون ألما بالكلى، ولكنني لا أعاني من التهابات، والتبول طبيعي، هل يمكن أن تكون أمراض نسا؟ لأن مغص الدورة يأتي في الجنب الأيسر، والدورة منتظمة، ولا أشتكي منها.

لا أعلم ماذا أفحص؟ مع العلم أنني عملت البواسير من قبل، والدكتور قال لي: أنه لم يزلها كلها، لأنها كانت كبيرة، ولا يستطيع إزالتها كاملة، وكان فيها ناسور داخلي، فترك جزئين منها، وقال: يجب إجراء عملية أخرى بعد فترة، لكنني خفت ولم أعملها، وليس لدي مشاكل في التبرز، فهو أرفع من العادي، ولا أشعر بالتفريغ الكامل، ولا أعاني من ألم بالشرج.

لا أعرف ماذا أستخدم لتخفيف الألم، أرجو منكم المساعدة.

وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ هالة حفظها الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

الألم الذي يزيد مع الحركة مثل القيام من الرقاد أو الركوع والسجود في الصلاة مرتبط بعضلات الظهر، وليس شرطا أن يكون غضروفا (عرق النسا)، ويمكن علاج ذلك الألم من خلال تناول كبسولات باسط العضلات myolgin ثلاث مرات في اليوم، بالإضافة إلى تناول كبسولات المسكن celebrex 200 mg مرتين في اليوم لمدة 10 أيام، مع أهمية أخذ حقنة فيتامين D في العضل جرعة 600000 وحدة دولية، وحقن فيتامين B12 في العضل 1 مج مرة واحدة كل أسبوعين عدد 4 حقن، وسوف يتحسن الأمر -إن شاء الله-.

ويمكنك لتجنب عودة البواسير وعلاج ما تبقى منها، وتجنب الإمساك وألم الشرج، تغيير نمط الغذاء وتناول المزيد من السوائل والألياف في الطعام، من خلال شرب المزيد من الماء، وتناول فاكهة وعصير الخوخ والتين والبرتقال، والإكثار من تناول سلطات الأعشاب الخضراء مثل الخس والشبت والبقدونس، والإكثار من زيت الزيتون مع الأجبان والسلطات، أو حتى شربه على الريق صباحا، وتناول فاكهة الخوخ والتين؛ لأنها ملينة بطبيعتها، وتناول الحبوب مثل الشوفان والبرغل وجريش القمح وتلبينة الشعير.

مع أهمية تناول كبسولات Daflon دافلون 500 مج كبسولتين ثلاث مرات يوميا لمدة 4 أيام، ثم كبسولتين مرتين يوميا لمدة ثلاث أيام، وبعد ذلك كبسولتين يوميا مرة واحدة لمدة 3 شهور، مع أهمية تناول عصير من أوراق الريحان والنعناع المخفوق في الخلاط مع الليمون والكمون والقليل من العسل، وهذا العصير رائع جدا للتخلص من الغازات والشعور بالانتفاخ وألم البطن.

وفقكم الله لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً