الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أشكو من تبادل انسداد الأنف بين الفتحتين فما الأسباب والعلاج؟
رقم الإستشارة: 2413056

1913 0 0

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أعاني من تبادل انسداد الأنف بين الفتحتين، وعندما ذهبت للدكتور أعطاني بخاخا مع حبوب الهستامين، ولكن دون جدوى، فأنا أعاني من هذه الحالة منذ أكثر من سنتين، فهل يوجد علاج؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أحمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

انسداد الأنف المتناوب بين الطرفين سببه ضخامة القرينات الأنفية التحسسية, وهذه القرينات هي تراكيب تشبه الإصبع تمتد على طول الأنف من الأمام للخلف، وعلى أكثر من مستوى, عندما تتضخم هذه القرينات بتوسع الأوعية الدموية التي تتشكل منها يحدث انسداد الأنف، وعندما تنكمش هذه الأوعية الدموية تصغر القرينات الأنفية ويفتح الأنف.

الحل في هذه الحالة البعد عن العوامل التي تؤدي لضخامة القرينات الأنفية التحسسية، ومنها العطور الثقيلة، والبخور، والمطهرات القوية كالكلور والديتول، وكثير من المواد الكيميائية أو الغبار، والتي قد تسبب هذه الحساسية, وهي تختلف من إنسان لآخر, ويمكن الكشف عنها بإجراء بعض التحاليل الدموية، أو بالتجربة الشخصية, حيث تظهر الأعراض الانسدادية في الأنف بعد التعرض لها، إذا الوقاية من هذه العوامل هي مفتاح الحل هنا.

العلاج الدوائي الوحيد الناجح في هذه الحالة وبأقل التأثيرات الدوائية الجانبية، هو بخاخات الأنف الكورتيزونية الموضعية، مثل: ( فليكسوناز, أفاميس, رينوكورت)، وهي تعطى تحت الإشراف الطبي, طريقة الاستخدام لا بد أن تكون صحيحة للحصول على الفائدة المرجوة منها، وهي كالتالي: نمسك بالبخاخ ونرجه جيدا ثم وبوضعية الجلوس نضع البخاخ في منخر ونغلق باليد الأخرى المنخر الآخر, ونضغط على البخاخ مع الاستنشاق السريع، بحيث نأخذ كامل البخة لداخل الأنف بدون أن نسمح لها بالسيلان من مقدمة الأنف, تكرر نفس الطريقة للطرف الآخر مع التبديل بين اليدين بالنسبة للبخاخ.

الجرعة النظامية هي بخة واحدة في كل منخر صباحا و مساء، ويجب الاستمرار على استخدام البخاخ بشكل منتظم وبدون انقطاع مطلقا، طالما يرى الطبيب المختص ضرورة ذلك.

في حال لم تنفع الإجراءات السابقة من وقاية وعلاج ببخاخات الأنف الكورتيزونية الموضعية، يمكن اللجوء للعمل الجراحي، وتصغير هذه القرينات الأنفية بالكي الكهربائي أو بالليزر وغيرها من الطرق, وهذا يؤدي لفتح المجرى الهوائي التنفسي, مع أنني لا أرجح الحاجة لهذا الإجراء حاليا، خاصة أن الانسداد مؤقت و ليس دائم لديك, بمعنى أنه لا زال قابلا للعلاج الدوائي المحافظ.

مع أطيب التمنيات بدوام الصحة و العافية من الله تعالى.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً