الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

اضطراب الدورة الشهرية رغم سلامة الفحوصات!
رقم الإستشارة: 2413299

2834 0 0

السؤال

السلام عليكم.

أعاني من اضطراب دائم في الدورة الشهرية، تنزل علي كل 50 يوما من انتهاء فترة الدورة الأولى إلى التالية أو أكثر ربما 55\58 يوما، شربت القسط الهندي لمدة شهور وانتظمت خلال هذه الأشهر، وبعد توقفي انقطعت.

ذهبت قبل 3 سنوات إلى الطبيبة، وقالت: لا يوجد شيء في الرحم، وكل شيء سليم، والآن من الصعب أن أذهب مرة أخرى للأنني عزباء، ولأنني أواجه صعوبة مع الأهل.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم.
الأخت الفاضلة/ أماني حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فالدورة الشهرية الطبيعية تتراوح بين 21-35 يوما، وفي حال حصول تقديم أو تأخير بالدورة كما ذكرت فهذا دليل على وجود خلل بالهرمونات، فالهرمونات المفرزة من الدماغ من تحت المهاد تؤثر على الغدة النخامية التي بدورها تفرز حاثات تؤثر في المبيضين
فيفرزان هرمونات تؤثر بالرحم، ويحصل التبويض، ونزول الدورة الشهرية وحصول أي اضطراب في إحدى المستويات للهرمونات يسبب خللا بعمل المبيض فتحصل اضطرابات بالدورة الشهرية.

لذلك -أختي- يجب إجراء تحليل للهرمونات ثاني أو ثالث يوم للدورة الشهرية TSH-FSH-LH-Estradiol-Prolactin-Taestesteron، وإجراء تصوير بالأمواج فوق الصوتية للكشف عن بطانة الرحم أو كيسات على المبيض أو تكيس المبايض.

فيجب البحث عن سبب اضطراب الدورة الشهرية لذلك أختي يجب زيارة الطبيبة من أجل ذلك.

بارك الله بك -أختي الفاضلة-، وأدام عليك الصحة والعافية.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: