الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أخذت العلاج المناسب لالتهاب الأذن الوسطى، وما زلت أعاني!
رقم الإستشارة: 2414769

1663 0 0

السؤال

السلام عليكم

أصبت بنزلة برد، وبعد فترة شعرت بألم وانسدد في أذني اليمنى، ذهب للدكتور وقال لي: عندك التهاب في الأذن الوسطى، وأعطني دواء لمدة أسبوع، نقط للأنف أوتريفين لمدة ثلاث أيام، ومضاد حيوي كل 12 ساعة، وأقراص ترايمد فلو مرتين في اليوم، وأقرص أمبيزيم ثلاث مرات في اليوم.

مر علي أربعة أيام وأنا آخذ الدواء بانتظام، وأشعر بتحسن كبير، ولكن ما زلت أعاني من إحساس انسدد بسيط في أذني طوال اليوم، ويكون الانسداد متوسطا عند الاستيقاظ من النوم، ويخف تدرجيا ليصبح انسددا بسيطا، مع البلغم البسيط الشفاف في الحلق.

السؤال: متى ستزول هذه الأعرض نهائيا؛ لأنني آخذ العلاج بانتظام، ويحدث التحسن ولكن الأعراض لم تختف.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ علي حفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

العلاج الذي تستخدمه جيد وكاف في المرحلة الحادة التي أنت لا زلت بها، ومن المهم جدا إجراء مناورة تعديل الضغط السلبي في الأذن الوسطى (مناورة فالسالفا) بالتزامن مع استخدام الدواء الذي ذكرته، هذه المناورة تساعد في تعديل الضغط السلبي في الأذن الوسطى، الناتج عن انسداد أنبوب التهوية الخاص بالأذن الوسطى، والذي يدعى نفير أوستاشيوس، وهو يصل بين البلعوم الأنفي والأذن الوسطى في الطرفين.

طريقة عمل هذه المناورة هي كالتالي:

إغلاق كلا فتحتي الأنف باليد، ثم ضغط الهواء بزفير قسري صعودا من الصدر باتجاه البلعوم فالأنف (وليس الفم)، والاستمرار بالضغط حتى يتراكم ضغط كافي لفتح نفير أوستاشيوس (الأنبوب الواصل بين الأذن الوسطى وبين البلعوم الأنفي)، وعبر هذا الأنبوب يمر الهواء قسريا نحو الأذن الوسطى، وهكذا يتم تعديل الضغط بداخلها، ويتحرر غشاء الطبل من الشد المطبق عليه نحو داخل الأذن الوسطى بسبب الضغط السلبي الذي كان داخلها، يجب تكرار هذه الحركة كل عشرين دقيقة، وبشكل مستمر لعدة أيام حتى تمام الشفاء بالنسبة للأذن الوسطى.

في حال استمر الضغط السلبي في الأذنين لأكثر من أسبوع عليك باستخدام بخاخ الكورتيزون الأنفي الموضعي (فليكسوناز، أفاميس، رينوكورت)، مع مضاد هيستامين (كلاريتين، فيكسوفينادين) عن طريق الفم، وتحت الإشراف الطبي لفترة أيام لأسابيع حتى تمام الشفاء.

مع أطيب التمنيات بدوام الصحة والعافية من الله تعالى.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً