الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

آلام الظهر تتعبني وتوقظني من نومي ما علاجها؟
رقم الإستشارة: 2414867

3313 0 0

السؤال

السلام عليكم

منذ حوالي 14 يوما، كنت في فرح وكان أحد أصدقائي يحمل العريس على كتفيه، فجئت من خلفهم وحملت الاثنين معاً فوق كتفي (3 أدوار) وأثناء ذلك شعر الأوسط بعدم الاتزان فتمايل للأسفل، فشعرت أن عمودي الفقري سوف ينكسر مع التمايل للخلف، فقمت بإنزالهم وخف الضغط، وشعرت بألم في فقرة أسفل العمود الفقري منتصف الفقرة.

خلال أسبوع بدأ الألم يخف، ومنذ أربعة أيام كنت أحمل باب خشب لإدخاله المنزل فشعرت بألم بجوار الفقرة المصابة ناحية اليمين، واستمر الألم حتى أن فخذي اليسار أصبح يؤلمني أيضا، وأيقظني الألم من النوم في يوم حادثة الباب في اليوم الثاني.

يوم الجمعة خف الألم ما عدا الشكة أو الوخز بجوار الفقرة، واليوم انتقل من فخذي الأيسر إلى فخذي الأيمن، والألم في ظهري لا يكون عند الحركة أو الانحناء، وإنما عند التقلب لليمين أو لليسار على السرير فقط، هذا أصعب ألم، وأشعر بألم عند الضغط برفق على الشوكة يمين الفقرة أشعر كأنها دبوس أسفل اللحم، مع العلم أن مكان الشوكة هو الاتجاه الذي حملت الباب منه.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أحمد حفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

شكرا على تواصلك مع الشبكة الإسلامية.

الآلام الحادة للظهر يكون السبب في 90% من الحالات هو شد عضلي أسفل الظهر، وأحيانا يكون تمزقا في الألياف العضلية نتيجة دفع أو رفع ثقل، أو التواء في الظهر مثل ما حصل معك، وتكون الآلام حادة، وتزيد مع الانحناء والتقلب في الفراش، وهذه الآلام عادة ما تتحسن تدريجيا خلال أسبوعين إلى ثلاثة، وفي بعض الأحيان قد تستمر إلى فترة أطول، وقد ينتقل الألم إلى أعلى الفخذ، إلا أنه إن كان المريض يشكو من نزول الألم من الظهر إلى الطرف السفلي من الفخذ إلى الركبة، وإلى القدم، وزيادة الآلام مع السعال والعطاس والإحساس بالتنميل في الطرف السفلي.

عدم تحسن الأعراض مع مرور الوقت فإن كل هذا قد يشير إلى أن الأمر ليس فقط شدا عضليا، وإنما قد يكون السبب هو انزلاق غضروفي ضاغط على أحد جذور الأعصاب في الظهر، وفي الحالات الشديدة فإنه قد يؤدي الضغط على الأعصاب التي تتحكم في المثانة والبراز إلى حصول عدم تحكم بالتبول والتبرز -ولله الحمد- وليس عندك هذه الأعراض.

والآلالم المتوضعة التي تشعر بها عند لمس أسفل الظهر فهي مكان الشد أو التمزق الخفيف في الألياف العضلية، أو الأربطة، وهذه تحتاج لوقت لكي تختفي، وإن كنت ما زلت تعاني من الآلام فيمكنك تناول الأدوية التالية:

- naproxen 500 مرتين في اليوم بعد الطعام.
- Muscadol وهو مرخي للعضلات يتم تناول حبة ثلاث مرات في اليوم من أسبوع إلى أسبوعين.

إذا لم تتحسن الأعراض واستمرت أكثر من 6 أسابيع، أو ظهر تنميل ينتشر إلى الطرف السفلي، وإلى القدم فإنه يجب مراجعة أحد الأطباء المتخصصين بالعمود الفقري أو جراحة العظام.

نرجو من الله لك الشفاء والمعافاة.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً