الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من التهاب البربخ، فما العلاج المناسب؟
رقم الإستشارة: 2416929

1175 0 0

السؤال

السلام عليكم.

أعاني من التهاب مزمن في البربخ أصابني منذ 6 سنوات إثر ممارسة العلاقة مع زوجتي التي كانت تعاني من إفرازات مهبلية، ورغم أن الجرثومة لا تظهر في التحاليل، إلا أن الأطباء وصفوا لي الفيبراميسين الذي يساعدني كثيرا، لكن مدة العلاج لا تتجاوز 10 أيام، وبعد انتهاء العلاج سرعان ما تعود الآلام وانتفاخ كيس الصفن واحمراره.

هل يمكن تناول الفيبرامسين لفترة طويلة حتى الشفاء التام؟ وهل الحمام الساخن والرياضة تساعد على شفاء البربخ؟

وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ نجيب حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإذا كان السبب في التهاب البربخ المزمن لديك هو وجود جرثومة بكتيرية، فلا بد أن تظهر في التحاليل، وبالإمكان عمل تحليل للبول وللسائل المنوي، وعمل مزرعة واختبار حساسية المكروب للمضادات الحيوية للاثنين، فإذا كان هناك جرثومة سوف تظهر في اختبار المزرعة، وعلى حسب نتيجة اختبار حساسية المكروب من المزرعة يتم تناول المضادات الحيوية المقترحة، ويكون عن طريق طبيب المسالك البولية؛ ليحدد نوع المضاد الحيوي المقترح، وتحديد الجرعة والمدة، ومن ثم المتابعة.

يحفظك الله من كل سوء.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً