الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أشعر أنني أعاني من ضعف في المناعة، ما رأيكم بحالتي؟
رقم الإستشارة: 2420223

11902 0 0

السؤال

السلام عليكم

أنا فتاة عمري ١٦ سنة، في الفترة الأخيرة منذ شهرين تقريبا أصابني زكام ولم يذهب، مما جعل والدي يشكون أن عندي حساسية من شيء ما مثل حبوب اللقاح pollen grain، أو من قطتي التي جلبتها منذ حوالي ٦ أشهر، وعندما أبعدناها لم يحدث شيء.

لاحظت أعراضا أخرى غير سيلان الأنف والزكام المستمر لمده شهرين، وأحس بدوخة عند التحرك بسرعة، وأحس بأصوات عالية جدا، وعند الجوع أشعر بضعف شديد إن لم أسعف نفسي.

والفترة الأخيرة منذ حوالي شهرين جاءتني الدورة لمدة يوم واحد، وقليل جدا من الدم حوالي نقطتين فقط، أشعر دائماً بالإرهاق والتعب من أقل شيء.

شكرا لكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ سمراء حفظها الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

بالنسبة للحالة العامة لا بد من إجراء تحاليل عامة وفحص شامل لدى اختصاصي الأمراض الباطنية والطبيبة النسائية؛ لتقييم سبب ما تشعرين به من أعراض من دوخة واضطراب في الدورة الشهرية، فقد يكون سببها فقر الدم أو هبوط الضغط الدموي.

بالنسبة للسيلان الأنفي فهناك العديد من الأسباب، ولا بد من فحص شامل للأنف والجيوب الأنفية والبلعوم لمعرفة سبب السيلان الأنفي، فهو قد يتنوع من التهاب في الجيوب الأنفية، ومرورا بالحساسية الأنفية والتهاب الأنف الجرثومي أو الفيروسي المتكرر.

في حال كون الجيوب سليمة بالفحص المباشر والصورة الشعاعية البسيطة، وكانت المفرزات خالية من الجراثيم المرضية بالتحليل المباشر للمفرزات، فالتشخيص هو على الأغلب التهاب الأنف التحسسي.

علاج التهاب الأنف التحسسي هو الوقاية من جميع عوامل التحسس من عطور وبخور وغبار ومواد كيماوية، مثل الكلور والديتول، وكذلك الحيوانات والطيور، فقد يكون السبب متعددا.

العلاج الدوائي بمضادات التحسس الفموية مثل (كلاريتين، سيتريزين، فيكسوفينادين) وبالإضافة للعلاج الأهم ببخاخات الكورتيزون الأنفية الموضعية مثل (فليكسوناز، أفاميس، رينوكورت) وهناك يجب التأكيد على طريقة استخدام البخاخ حتى تكون الاستفادة كاملة من العلاج الموضعي، وهي على الشكل التالي:

نمسك بالبخاخ ونرجه جيدا ثم وبوضعية الجلوس نضع البخاخ في منخر ونغلق باليد الأخرى المنخر الأخر، ونضغط على البخاخ مع الاستنشاق السريع بحيث نأخذ كامل البخة لداخل الأنف بدون أن نسمح لها بالسيلان من مقدمة الأنف، تكرر الطريقة ذاتها للطرف الآخر مع التبديل بين اليدين بالنسبة للبخاخ، الجرعة النظامية هي بخة واحدة في كل منخر صباحا ومساء، ويجب الاستمرار على استخدام البخاخ بشكل منتظم وبدون انقطاع مطلقا طالما يرى الطبيب المختص ضرورة ذلك.

مع أطيب التمنيات بدوام الصحة والعافية من الله تعالى.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً