الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ما هي أضرار وآثار أدوية اضطراب الهلع؟
رقم الإستشارة: 2423438

874 0 0

السؤال

السلام عليكم.

أعاني من اضطراب الهلع منذ 9 سنوات، وتعالجت لمدة 6 سنوات، وقد شفيت منذ سنتين، وانتكست بعدها حتى الآن.

تعالجت بالباروكستين حبة يوميا، ثم ضاعفت الجرعة بعد الانتكاسة بأمر من الطبيب المعالج، وبسبب وفاة الطبيب المعالج ذهبت لطبيب آخر أضاف لي الاستيكان حبة يوميا لمدة 6 أشهر، فتحسنت قليلا، ثم تدهورت حالتي منذ 4 أشهر، فقرر إيقاف كل الأدوية، وتناول الفافرين حبة صباحا وحبة مساء، فكيف أتخلص من أعراض انسحاب الباروكستين والأدوية الأخرى؟ وما المدة المطلوبة؟

هلع وفوبيا أمراض القلب جعلني أقرأ عن الاستيكان والفافرين أنهما يسببان خطورة متلازمة كيو تي الطويلة "Torsade de pointes" غير الظاهرة والتي تهدد الحياة، فخفت من استخدام الأدوية الثلاثة، فكيف وصف لي الطبيب دواء بهذه الخطورة؟

علما أنه ألغى الاستيكان عندما أخبرته عن خطورته، لكن الفافرين يسبب نفس المشكلة، وهل يوجد ضرر من تناول الديكاسنت آس آر مدى الحياة بسبب الحساسية الجلدية بدون أسباب؟ وما رأيكم في الأدوية الموصوفة؟ وأي منها أكثر فائدة لحالة الهبوط والدوخة وضربات القلب والقولون التي أعاني منها طوال حياتي؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ Eslam حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

بارك الله فيك، وجزاك الله خيراً -أخي الكريم-.
أنا أعتقد آخر ما نتكلم عنه في علاج الهلع هو الأدوية، العلاجات المعرفية السلوكية كيف تغير فكرك، كيف تتخلص من الأفكار المشوهة، الأفكار الاستحواذية، كيف تدير القلق وتحوله من قلق سلبي إلى قلق إيجابي، وأشياء بسيطة جداً في الحياة مثل ممارسة الرياضة باستمرار، تطبيق تمارين استرخائية، حسن إدارة الوقت، التواصل الاجتماعي، وأن تضع لنفسك برامج يومية تدير من خلالها وقتك، وأن تكون لك أهداف واضحة، أن لا تتخلف عن الواجبات الاجتماعية، أن تبني صداقات ممتازة، أن تحرص على عباداتك خاصة الصلاة في وقتها، هذه كلها علاجات، الإشكالية أن كثيرا من الناس يقدم الأدوية على كل شيء، فأرجو مخلصاً أن تركز على هذا الجانب العلاجي لأنه يمثل حوالي 70% من العلاج.

أما بالنسبة للأدوية فهي متقاربة ومتشابهة لدرجة كبيرة، والباروكستين نعم له أعراض انسحابية، لكن التوقف عنه ببطء لا يعطي مجالا لهذه الأعراض الانسحابية أبداً، لا من قريب ولا من بعيد، الأعراض الانسحابية فيها جانب نفسي كبير جداً، فإذاً أوقف الباروكستين تدريجياً.

وبالنسبة للفافرين -أخي الكريم-: لا يؤدي إلى إطالة الكيوتي بصورة مزعجة، وأنا أنصحك بأن تقوم بتخطيط القلب الآن، وتحدد الكيوتي لديك كم مقاسها الآن، وتبدأ في تناول الفافرين ثم تكرر تخطيط القلب بعد شهرين، وسوف تجده طبيعيا، هذا هو الذي سوف يطمئنك، لا أعتقد أن أي وضع آخر سوف يطمئنك.

أخي الكريم: هذا هو الذي أنصحك به، ولا مانع من تناول الديكستين بجرعة حبة واحدة في اليوم ولا تزد على ذلك، فهذا هو الذي أنصحك به.

أسأل الله لك العافية والشفاء والتوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً