لا أستطيع أن أنام فما العلاج - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا أستطيع أن أنام، فما العلاج؟
رقم الإستشارة: 2427032

1657 0 0

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أنا رجل متزوج، وعمري 45 سنة، أصبت منذ عمر 15 عاما بما صنف على أنه obsessive compulsive disorder نتيجة للظرف الصعبة التي مر بها بلدي من حروب متتالية.

عانيت 3 سنوات صعبة، وكنت أتناول علاج انفرانيل 25 ملغ، وبعدها تعايشت مع المرض وكانت تأتيني نكسات تأخذ مني شهرين إلى ثلاثة أشهر.

أنا رغم ذلك كنت أناضل ولازلت، وأنا ناجح في عملي رغم صعوبة ذلك منذ 2005 ولحد العام الماضي 2019 كانت الأمور شبه طبيعية إلى أن تعرضت لنكسة وأفكار تمنعني من النوم، ثم أفكار جنسية منحطة.

راجعت طبيبا نفسيا قبل أربعة أشهر ووصف لي cipralex 20 مع faverin 50، تحسنت وقطعت العلاج قبل شهر، وعادت قضية عدم النوم بشكل أعنف، لا أكاد أسيطر عليه.

منذ أسبوع أخذت rivotrail 0.5 لم أستفد منه، علما أني منذ 2005 حتى نهاية 2019 لم آخذ أي علاج نفسي.

أحتاج لمنوم قوي وآمن مع الأدوية آنفة الذكر، بحيث لا يكون هنالك تداخل بين العقاقير التي أستخدمها، علما أني آخذ علاج ضغط أمبلوديبين 2.5، وما رأيكم بعلاج zolpidem للأرق؟ وكيف تقيمون حالتي؟ وما هي النصائح؟

وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ Ragheed حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

واضح أنك تحسنت بدرجة كبيرة مما كنت تعاني منه، طبعاً لم تعطينا تفاصيل عن أعراض المرض حتى نستطيع أن نعلق على التشخيص، ولكن على أي حال ذكرت أنك تحسنت بدرجة كبيرة، والآن رجعت إليك بعض الأعراض مع أرق، أولاً -يا أخي الكريم- أعلق على العلاج، الفافرين هو علاج فعال للوسواس القهري الاضطراري ومضاد للاكتئاب، وأنا شخصياً لا أرى فائدة من إضافة السيبرالكس، الفافرين وحده يكفي ويمكن زيادة الجرعة إلى أكثر من ذلك، إذا كانت المشكلة وسواس قهري.

أما إذا كانت المشكلة قلق مع توتر فالسيبرالكس وحده كافي، لأنهم الأثنان من فصيلة واحدة من الأدوية وهي فصيلة الأس أس أر أيز، ولذلك يعني من الأمثل أن يعطى دواء واحد من الفصيلة نفسها، أما بخصوص الآن مشكلة النوم الزولبدايم هو فعلاً منوم ويجب استعماله لفترة مؤقتة، ويقال إنه لا يسبب الاعتماد، وليس هناك مشكلة بين الأدوية التي تتعاطها ودواء الأمبلوديبين للضغط، وأنت على أي حال تأخذ جرعة صغيرة من هذا الدواء.

لكن الشيء الذي أحب التعليق عليه طالما هذه الأعراض بدأت من سن 15 أي من سن مبكرة ولها علاقة بالأحداث التي حصلت في بلدك فهنا العلاج النفسي -يا أخي الكريم- مهم مع العلاج الدوائي، العلاج بالعقاقير وحده غير كافي تحتاج لعلاج نفسي علاج سلوكي معرفي ليؤثر أو ليغير الأعراض التي حصلت نتيجة ما مررت به، هنا الدواء قد يفيد ولكنه غير كافي لوحده ويجب إضافة مكون علاج سلوكي معرفي مع العلاج الدوائي.

وفقك الله وسدد خطاك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: