الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أنا مقبل على الامتحانات وأعاني من التشتت.. ساعدوني
رقم الإستشارة: 2433393

767 0 0

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاكم الله خيرا على ما تقدمونه لأمتنا العربية والإسلامية، وأسأل الله أن يعينكم ويثبت أقدامكم.

لدي مشاكل نفسية، وأتمنى لو تصفوا ليَ دواء مناسبا لعله يحل مشكلتي، وجزاكم الله خيرا.

مشكلتي هي أني أصبحت أعاني من الضبابية في التركيز والتفكير، وهو أمر جديد علي إذ أني طالب في الثانوية، وقد اقتربت الامتحانات، ولم يتبق سوى شهر، فمثلاً أريد أن أفكر في حل مسألة، فأتشتت وأفكر بأي شيء إلا المسألة، وكأنها تضيع بين الأفكار، وأحيانا يصعب علي إيجاد التعبير بكلمات مناسبة أثناء الحديث.

أصبحت أعاني في الأمور الاعتيادية والروتينية أيضاً، وأظن أن سبب ذلك هو الانعزال والانطواء بسبب الدراسة، وأيضاً في إحدى المرات كنت أتحدث مع شخص، وفي منتصف الموضوع انقطعت أفكاري، وتوقفت عن الكلام.

فما هو سبب حالتي؟ وهل هناك دواء جيد ليفيدني؟ سمعت بأدوية مثل فلوكسيتين وسيرترالين، لكني لا أفهم في هذه الأمور، ولا بكمية الجرعة التي علي آخذها، لذلك أتمنى منكم إفادتي؛ لأني فعلا بحاجتكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عقلة حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

في مثل سنك وبالذات في المراحل مراحل الثانوية النهائية، أو بداية الجامعة تكون هناك ضغوطات دراسية شديدة على الطلاب، وتؤدي إلى مشاكل نفسية في شكل عدم تركيز، وتفكير كثير، وهذا يؤدي بدوره إلى عدم التركيز، وعدم التركيز يؤدي لعدم الاستيعاب، وهذا يؤدي إلى مزيد من القلق والتوتر.

هناك أدوية كثيرة لاستعمالها، ولكن أتفق معك وبالذات في سنك أن الفلوكستين أكثر الأدوية فعالية، ومجرب وأعراضه الجانبية قليلة جداً، وجرعته 20 مليجرام، يأتي في شكل كبسولات عادة بـ 20 مليجرام، واستعمله بعد الإفطار يومياً لا بد من استعماله يومياً؛ لأنه يحتاج لوقت لكي يعمل، وحتى بعد التحسن يجب الاستمرار عليه، ويستحسن أن تستمر عليه لفترة 6 شهور، ثم بعد ذلك يمكن أن توقفه بدون تدريج، لا يحتاج لتدرج لإيقافه الفلوكستين، أكرر فلوكستين 20 مليجرام كبسولات يومياً بعد الإفطار، وبعد التحسن، وزوال هذه الأعراض تستمر عليه لفترة 6 أشهر ثم توقفه..

وفقك الله، وسدد خطاك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً