الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

التفكير المستمر في الموت يقلقني.
رقم الإستشارة: 2434761

1002 0 0

السؤال

السلام عليكم.

أنا أبلغ من العمر ٢٠ سنة، أعاني من مشكلة صعبة ولا أعرف ما هو حلها! فأنا منذ حوالي شهر أشعر بأني على وشك الموت، وأني سوف أموت قريبا جدا، وهذا الشعور يقلقني جدا جدا، فأنا أخاف من كل شيء أفعله، أخاف أن أنام لأني قد أموت، وعندما أحاول أن أخرج نفسي من هذه الحالة فإن هذه الفكرة تسيطر علي مرة أخرى.

عندما أشاهد أي مسلسل أو أي شيء في التلفزيون حتى أخرج من هذه الحالة لا أستطيع، ففكرة الموت دائما معي، ولا أستطيع أن أتذوق طعم الحياة، وعندما أفرح قليلا أقول إن هذه آخر فرحة، لي فما هو الحل لأتخلص من هذه الحالة؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ Rami حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

رهاب الموت أو الخوف المستمر من الموت هو من الأعراض أو من الاضطرابات النفسية الشائعة وتندرج تحت أعراض القلق، فهو جزء من القلق، والفكرة تكون مسيطرة على الشخص ولا يستطيع أن يتخلص منها، ودائماً هي موجودة وتتعبه، المشكلة إذا كان الرهاب شيء غير الموت فالشخص دائماً يحاول أن يتجنبه، ولكن هنا الشخص يعرف أن الموت حتمي ولا بد منه، فيكون الألم أو الإحساس برهاب الموت مضاعفا مقارنة بالرهابات الأخرى.

هناك علاج نفسي سلوكي معرفي يستحسن أن يتم بواسطة معالج نفسي -يا أخي الكريم- حتى يعلمك مهارات معينة لكيفية تجاهل هذا الإحساس، ومن ضمنها الاسترخاء، فإذا استرخى الإنسان فهذا يبعد القلق والتوتر، وهناك عدة طرق للاسترخاء يمكن أن تفعلها بنفسك، وأهمها هو الرياضة وبالذات رياضة المشي يومياً لمدة نصف ساعة، تؤدي إلى الاسترخاء البدني، والاسترخاء البدني يؤدي إلى الاسترخاء النفسي، كذلك الاسترخاء عن طريق العضلات بشد مجموعة من عضلات الجسم لفترة معينة ثم إرخائها، وبالتالي يتم استرخاء الجسد، أو عن طريق أخذ نفس عميق وإخراجه 5 مرات متتالية، ويكرر هذا التمرين عدة مرات في اليوم.

وهناك أدوية يمكن للشخص أن يستعملها لرهاب الموت، ولعل من أفضل هذه الأدوية التي استفاد منها كثير من الناس هو دواء السيبرالكس أو الاستالبرام 10 مليجرامات، ابدأ بنصف حبة بعد الإفطار لمدة أسبوع، ثم بعد ذلك حبة كاملة، وتحتاج على الأقل إلى شهرين حتى يذهب هذا الرهاب والخوف من الموت، وحتى بعد ذلك يجب أن تستمر عليها لفترة لا تقل عن 6 أشهر، حتى لا تعود الأعراض مرة أخرى، وبعد انقضاء الـ 6 أشهر تسحبها بالتدرج بسحب ربع الجرعة أسبوعياً حتى يتوقف العلاج تماماً.

وفقك الله سدد خطاك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: