الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قلق وتوتر وخوف وضيق نفس، أرجو المساعدة.
رقم الإستشارة: 2435366

1153 0 0

السؤال

السلام عليكم

مررت منذ شهر بوعكة صحية كانت مصاحبة لقلق وتوتر وخوف، ثم مررت بنوبة هلع صاحبها ضيق في النفس من الأنف عند التركيز فيه، وبعد ذلك شعرت بألم في المعدة ثم نبض في البطن بجانب السرة، ثم ارتجاع في المريء مع الأرق، علما بأنني نحيف، وأعاني من النسيان.

أرجو الرد، وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ مصطفى حفظه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد

كل ما تشعر به هو أعراض بدنية لقلق والتوتر، من ضيق في التنفس، والم في المعدة، وشعور بنبضات القلب في البطن وارتجاع ووجود الغازات، كما أنه أيضاً توجد أعراض نفسية كالتفكير والسرحان، وتحتاج إلى علاج، ولعله يكون دوائي أو نفسي.

وأفضل علاج دوائي للقلق والتوتر المصحوب بأعراض بدنية هو الدلوكستين 30 مليجرام حبة يومياً بعد الإفطار، ويحتاج لوقت حتى تزول الأعراض، ليس أقل من شهر ونص ثم بعد زوال الأعراض استمر عليه لفترة لا تقل ثلاثة أشهر، ويستحسن إذا امتدت لفترة 6 شهور حتى لا تعود الأعراض مرة أخرى، ثم أوقفه بالتدرج، بأن تسحب ربع الجرعة تدريجياً حتى حتى يتوقف تماماً.

وفقك الله وسدد خطاك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً