لا أستطيع كتم رغبتي في الزواج وأهلي يعارضون زواجي.. ما الحل - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

لا أستطيع كتم رغبتي في الزواج وأهلي يعارضون زواجي.. ما الحل؟
رقم الإستشارة: 2438706

4884 0 0

السؤال

السلام عليكم

أنا فتاة جامعية، عمري ١٩ سنة، أعتذر عن كلامي، ولكن موقعكم الوحيد الذي سوف يساعدني، دائما أقول لأمي أني أريد الزواج، ولكن أهلي يعارضون زواجي المبكر.

المشكلة هي أني لا أستطيع كتم شهوتي، حتى ولو استطعت فبعد أيام أو أشهر أعود إلى عدم السيطرة على شهوتي، فهل الحل يكون بالزواج؟

مع العلم أنه تقدم لي الكثير من الشبان، ولكن أهلي يعارضون الفكرة، ولقد قلت لأمي إنه من الأفضل أن أتزوج؛ لأني لم أعد أتحمل الشهوة، ولكنهم لا يوافقون.

أرجوكم ساعدوني.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ Noor حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أهلاً وسهلاً بك عزيزتي، ونشكر صراحتك وثقتك بنا.
سؤالك هو (عدم قدرتك على كتم شهوتك الجنسية، ورغبتك بالزواج، ومعارضة أهلك لذلك).

• بداية دعيني أخبرك أن الإنسان عندما يكون طفلاً يمر بمرحلة الكمون الجنسي، أما بعد البلوغ فيصبح لديه احتياج ورغبة جنسية، ويستمر هكذا من البلوغ إلى الزواج، لذا ما تمرين به من شعور بالشهوة والرغبة الجنسية هو شيء طبيعي، ولكن علينا تعلم الكيفية الصحيحة للتعامل معها بحيث لا تمارسين العادة السرية وتدمنين عليها، وبالتالي تتحملين حينها عواقبها التي ستؤثر سلباً على حياتك الزوجية فيما بعد.

• وأريدكِ أن تعلمي أن الجهاز التناسلي هو جهاز تكيفي، أي يتكيف طبقاً لطريقة الاستعمال، فالعادة السرية هي الممارسة الذاتية للجنس وصولاً للاستمتاع، على عكس فكرة الزواج التي يشجع عليها ديننا الحنيف، فالجماع في الزواج هو الممارسة الثنائية (بين الرجل والمرأة) وصولاً للاستمتاع، لذا من يتعوّد على العادة السرية قبل الزواج، فإنه سيواجه صعوبة حين زواجه، وسيحتاج وقتاً طويلاً من التدريب ليتكيف على الجماع والممارسة الثنائية.

• وإنّ من أضرار ممارسة العادة السرية أنّ الفتاة التي تدمن عليها قبل الزواج تصل ذروتها الجنسية متأخرة عن الحد الطبيعي، أمّا مدمن العادة السرية من الذكور فهو يصل لذروته الجنسية أسرع من الطبيعي، وهذا ما يجعل من زواج المدمن مع المدمنة أمراً صعباً، حيث إنهم لن يلتقوا في استمتاعهم، إلا بعد محاولات كثيرة من التكيف، وأثناء تلك المحاولات كثيراً ما يواجهون المشاكل في التعامل سوياً مع هذه المشكلات، وهذا بلا شك سيؤثر سلباً على علاقتهم الزوجية.

• أما فيما يخص رغبتك بالزواج كحل لمشكلتك، فأنا قد أؤيدكِ في عموم الفكرة، ولكن حتى تستطيعين تحقيق ذلك هنالك عدد من الأمور عليك الانتباه لها والتفكير بها وهي:
- أنك ترغبين بلا شك حينما تتزوجين أن يكون زواجك ناجحاً ومؤهلاً ليكون علاقة زوجية طويلة المدى، وليست عابرة أو مؤقتة لقضاء حاجة جنسية، لذا عليك التفكير بأن الزواج الناجح يكون مع الشخص المناسب، وفي التوقيت المناسب.

- أي ما أريد قوله أن زواجك قد يحل مشكلتك الحالية، ولكن نحن لا نريد بلا شك أن نحل مشكلة، ونفتح على أنفسنا مشاكل أخرى من عدم التوافق الزوجي بينك وبين شريك حياتك، لذا حاولي تحضير نفسك وزيادة معرفتك حول أسس اختيار شريك الحياة، فهذا سيجعل لديك أساساً قوياً يُخوّلك لمعرفة كيف تختارين الزوج المناسب لك ولشخصيتك وأخلاقك وأفكارك.

- لذا أنصحك بالقراءة المكثفة حول هذه المواضيع (التوافق الزوجي/ أسس اختيار شريك الحياة/ مشكلات الحياة الزوجية وكيفية التزود المعرفي المُسبق بطرق التعامل الصحيح معها) كل هذا يؤهلك أن تكوني زوجة ناجحة وسعيدة في حياتك وزواجك، وأن يضفي زواجك عليك سعادة إضافية على سعادتك الذاتية، وألا يكون زواجك وسيلة لتفريغ حاجتكِ الجنسية، فإشباع الحاجة الجنسية لا يكفي للمرأة والرجل لكي يعيشوا سعيدين سوياً، بل إنهم يحتاجون إلى إشباع الحاجات العاطفية أيضاً والفكرية والروحية فيما بينهم.

- ما أحاول عمله معك، أن تجهزي نفسك من جميع الجوانب ليكون تفكيرك شمولياً حول جميع أبعاد التوافق الزوجي، وأن تكوني فتاة قوية وناجحة تُسعدين نفسك وتسعدين زوجك، وأن يكون خيارك في الزوج يجعلك تشعرين أنه يستحقك ويُكمّلك ويشبعك من جميع الجوانب.

- وتأكّدي أنك حينما تعملين على توعية نفسك في جميع الأمور التي ذكرتُها، وتحاولين زيادة تحملك للمسؤولية في جوانب حياتك عموماً، هذا سيساعد والديك أن يرونكِ فتاة واعية متحملة لمسؤولياتها الحياتية، مما سيزيد من تقبلهم لفكرة زواجك المبكر، أي كلما تحملت مسؤولية في حياتكِ عموماً، وكلما اشتغلت على زيادة وعيك ومعرفتك حول الزواج ومسؤولياته وصعوباته، وكيفية التعامل الصحيح معهم، كلّما غير والديك من تفكيرهم واقتنعوا أكثر أن بإمكانك الزواج في هذا العمر، وأن رغبتك للزواج ليست مؤقتة ومتعلقة بحماس واندفاع المراهقة والشباب فقط، بل هي ناتجة عن قناعة منك وجاهزية معرفية ونفسية على جميع الأصعدة.

• أمّا من الآن إلى حين زواجك، فأنصحك للتخفيف من العبء النفسي الذي تعيشينه نتيجة ممارستك للعادة السرية بالأمور التالية:

- حاولي غض البصر والتخفيف من أية مثيرات لشهوتك، مثل أفلام رومانسية قد تحتوي على إثارة جنسية، أو قصص رومانسية قد تحتوي على تلميحات جنسية، أو أية مثير آخر، فتخيلي نفسك تماماً كالصائم الذي يرى صوراً وفيديوهات لمأكولات ومشروبات مما لذّ وطاب، فهذا لن يزيده سوى عذاب وضعف في المقاومة والتحمل.

- من الأمور المفيدة جداً في إلهاء نفسك عن الرغبة الجنسية وممارسة العادة، هي ألا يكون لديك وقت فراغ على الإطلاق، فنفسُكِ إنْ لم تُشغليها بالحق، فستشغلك بالباطل، لذا اشغلي نفسك ببناء ذاتك وطموحاتك وتحقيق ما تودين منها، واجلسي مطولاً مع نفسك، وفكري أنك في عمرك الحالي تمرين بأجمل مرحلة عمرية قد يمر بها المرء، فلديك الكثير من الطاقة والحماس والدافعية، وفكري في الأثر والبصمة التي ترغبين بتركها في حياتك ومحيطك، وحاولي أن تفكري في طرق تحقيقك لتلك البصمة الخاصة بك، وفكري أيضاً في تنمية مهاراتك الشخصية وصفاتك الإيجابية، وابدئي بنقاط قوتك المميزة لشخصيتك، واعملي جاهدة على تنميتها، وتذكري أنه لا يوجد أجمل من أن يكون الشخص مميزاً في أثره الخاص به، سواء على صعيد حياته الشخصي أو المهني أو الاجتماعي.

- حاولي الانتساب إلى أعمال تطوعية وخيرية، فأعمال الخير ومساعدة الغير من الأمور التي تهذبنا من الداخل، وتجعلنا نرى الحياة من زاوية أخرى مختلفة عن تلك التي ائتلفنا عليها.

- ممارسة الرياضة من الأمور التي تساعد عموماً على تفريغ طاقة الإنسان، وهذا سيساعدك بلا شك على شعورك بالراحة والتخفيف من شعورك بتأجج الرغبة الجنسية.

أخيراً: أنصحكِ بالدعاء إلى الله تعالى أن يقسم لك من خشيته ما يحول به بينك وبين معصيته، وأن ييسر لك الحلال ويُبعد عنك الحرام.

أتمنى أن تكوني قد وجدتِ الفائدة من إجابتي لكِ, وأتمنى أن لا تترددي من مراسلتنا مُجدداً إن كانت لديكِ أية استفسارات أخرى, وللاطمئنان عنكِ.

بأمان الله.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: