كيف يتم استخدام دواء الرهاب والاكتئاب.. وكيف يتم إيقافة - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيف يتم استخدام دواء الرهاب والاكتئاب.. وكيف يتم إيقافة؟
رقم الإستشارة: 2439074

3737 0 0

السؤال

السلام عليكم.
الدكتور/ محمد عبد العليم حفظه الله.
قبل 5 سنوات تم تشخيصي بالاكتئاب والرهاب، والدكتور صرف لي دواء سيروكسات جرعة (20)، وبعد
شهر أخبرني بأن أرفع الجرعة إلى (40)، واستمريت على الجرعة لمدة 4 سنوات، ولله الحمد تشافيت من الاكتئاب تماماً، ومن ناحية الرهاب تحسنت بشكل جيد، ولكن لاحظت أن وزني زاد، وشهيتي أصبحت مفتوحة، فقررت أن أتوقف عن الدواء واستبدله باسيتالوبرام (سيبرالكس) جرعة (20)، وفعلاً كان تأثيره على الوزن والشهية أقل بكثير من السيروكسات، واستمريت عليه لمدة عام كامل.

ولله الحمد أصبحت إنسانا طبيعيا تشافيت من الرهاب، أقدر أن أقول بنسبة 100، وحتى كانت لدي مخاوف بسيطة وذهبت عني، وصراحةً لم أتوقع هذه النتائج؛ لأني قرأت أن السيروكسات أفضل من اسيتالوبرام من ناحية الرهاب، ولكن للأسف بعد عدة أشهر حدثت لي أعراض مزعجة جدا، أصبح لدي نسيان شديد، وضعف في التركيز، وتشتت بالأفكار، وهذه الأعراض أثرت علي وعلى دراستي بشكل كبير.

ذهبت إلى الدكتور وأخبرته بها، وصرف لي فقط دواء ويلبوترين 150 ولم أتناوله إلى الآن، ومن بعد ذلك تواصلت مع خدمة المراجعين بوزارة الصحة وأخبروني أن هذه الأعراض بسبب الدواء، والآن أنا في حيرة من أمري هل أرجع إلى السيروكسات لأن هذه الأعراض لم تكن موجودة عندما استعملته، أم أتوقف عن جميع الأدوية خصوصا أنني قد تشافيت؟ ولا أعرف ما هي طريقة التوقف الصحيحة؟

وصراحة أخشى من الانتكاس؛ لأن لم يسبق لي التوقف عن مضادات الاكتئاب، ولقد عملت فحوصات كاملة وجميعها ظهرت سليمة.

أرجو منكم توجيهي لا حرمكم الله الأجر.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ بدر حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فأسأل الله لك العافية والشفاء والتوفيق والسداد، أخي أنا حقيقة لا أرى أبداً أن تشتت الأفكار وضعف التركيز ناتج من استالبرام مع احترامي الشديد لمن قال لك هذا الكلام، هذا الأمر ليس صحيحا، لم يعرف عن هذا الدواء أبداً أنه يخل بالذاكرة أو التركيز خاصة في مثل عمرك، وأكبر أسباب ضعف التركيز وتشتت الأفكار هو القلق الداخلي أو الإجهاد النفسي والجسدي.

أنت الحمد لله أجريت الفحوصات وكلها كانت سليمة وهذا أمر جيد جداً، أنا أعتقد أن الذي تحتاجه قد يكون فقط مرتبط بأن تتجنب السهر مثلاً إن كنت من الذين يسهرون، وأن تحرص على النوم الليلي المبكر، وأن تأخذ قسطا كافيا من الراحة، وأن تمارس رياضة، وأن لا تعرض نفسك لضغوطات نفسية أو حياتية شديدة، بهذه الكيفية أعتقد أن مستوى التركيز لديك يجب أن يتحسن، كما أن يا أخي من المعروف جداً أن العبادة والذكر وتلاوة القرآن بتدبر وتمعن تحسن من تركيز الإنسان كثيراً، هذا من وجهة نظري هي الطريقة الأفضل للتعامل مع حالتك الحالية هذه، أما إذا أردت أن تتوقف من استالبرام فالعملية سهلة جداً وليست صعبة أبداً.

تخفض الجرعة إلى 15 مليجراما يومياً لمدة أسبوعين، ثم تجعلها 10 مليجرام يومياً لمدة أسبوعين آخرين، ثم تجعلها 5 مليجرام يومياً لمدة 10 أيام ثم 5 مليجرام يوما بعد يوم لمدة 10 أيام أيضاً ثم تتوقف عن الدواء، الأمر في غاية البساطة، الولبيترين إذا أردت أن تتناوله كما نصحك الطبيب يتم تناوله صباحاً، لأنه دواء يزيد من درجة اليقظة كما أنه قد يؤدي إلى انخفاض في الشهية نحو الطعام، أخي الكريم ركز دائماً على الأساليب السلوكية لتتجنب الإنتكاسات، إيجابية التفكير، إيجابية الشعور، إيجابية المسلك، ممارسة الرياضة، الحرص على العبادة، التواصل الاجتماعي، الطموحات المستقبلية، حسن إدارة الوقت هذه كلها وسائل ممتازة لمنع الانتكاسات.

بارك الله فيك وجزاك الله خيراً.. وبالله التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • الجزائر فريد

    بارك الله فيكم

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً