أحببت شابا وأخاف من فراقه ومن الموت.. أرشدوني - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أحببت شابا وأخاف من فراقه ومن الموت.. أرشدوني
رقم الإستشارة: 2446667

990 0 0

السؤال

أنا فتاة، أبلغ من العمر ٢٤سنة، أعاني من قلق وخوف مستمر من الفقد، ومن الموت أيضا، أحببت شابا، وأعلم أن هذا الأمر خطأ اتفقنا أن نترك، لكنني لا أتحمل الفراق، وتعلقت به لدرجة أني أبكي كل يوم خوفا من فقدانه.

مع العلم أني أصلي ومستمرة في حفظ القرآن الكريم، أنا خارج البلد اتفقنا أن تتم الخطبة في السنة القادمة، لكن ضميري يؤنبني؛ لأني أتكلم معه، سؤالي كيف أتخلص من الخوف من الموت والفقد؟ والله إني لا أستطيع أن أعيش حياتي من كثرة الخوف والحزن والقلق.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ Amina حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

نشكر لك ثقتك بنا وتواصلك معنا.
عزيزتي: إن ما تشعرين به من مشاعر متداخلة مختلطة ما بين تعلق بحبيب، وخوفا من فقده وخوفا من فكرة الموت جعلت السيطرة على أفكارك أمرا غاية في التعقيد، اتضحت لي معالم شخصية ذات حس مرهف تميزت بها شخصيتك، فهي تحمل الكثير من العاطفة التي تحتاج إلى احتواء، ولكن الاحتواء بصورته المباحة التي حددها لنا الشرع والدين، فلقد تنبأت بك خيرا عندما لمست مخافة الله بين أسطر رسالتك، فأنت تجاهدين نفسك على عدم الوقوع في المحظورات، وهذا الأمر يدل على أنك نتاج تربية كريمة، وخلق نبيل نشأت عليه، فعائلتك تستحق منك أن تحافظي على نفسك من أجل نفسك أولا، ومن أجلهم ثانيا، فأي علاقه بين رجل وامرأة حتى وإن كانت عن بعد يتخللها الشبهات مهما حاولت الابتعاد عن الوقوع في الخطأ، فالشيطان يستغل لحظات ضعف الإنسان، ويزين له المحرمات والعاقبة بالتأكيد الندم الشديد بعد فوات الآوان.

فما تشعرين به من تعلق لربما كان بسبب فراغ عاطفي تشعرين به، فظننتي أن هذه العلاقة ستسد هذه الحاجة، وهذا غير صحيح.

لربما كان هذا الخوف الذي هو شعور فطري طبيعي تشعرين به، والقلق حماية من الله لك، ربما كانت رسالة منه سبحانه بأن يحفظك ويصونك من أمور قد تحدث لا تحمد عقباها، ولكن يجب أن يكون تعاملك مع هذا القلق والخوف بصورة لا تؤثر على مجرى حياتك، ولا يعرقل نجاحاتك، فأنت تعيشين حالة من الترقب تفسد عليك صفو حياتك ( ترقب الموت، ترقب الفقد ).

فيما يخص الخوف من الموت من منا لا يخاف الموت، فهو أمر محتوم وحقيقة مسلمة لا خلاف عليها، ولكن قد يتحول هذا الخوف الطبيعي إلى قلق مرضي يسيطر على تفكيرنا، ويحتاج الأمر هنا إلى علاج، فيا ابنتي ما بين الحياة والموت أيام يجب أن تمضي، فهل نمضيها بانتظار الموت والهلع منه أم نمضيها بتقبل ورضا وسعادة بما من الله علينا به من نعم وحمده وشكره على هذه النعم.

ومن باب أولى أن نستعد لما بعد الموت من طاعات وعبادات ابتغاء مرضاة الله وحده لنحظى بسعادة أبديه في الآخرة، فالمؤمن الحقيفي تنتظره الجنة التي هي نتاج إيمانه بالله وطاعته له.

استشعري جمال الحياة وما فيها من متع مباحة، استمتعي بصحتك وعلمك ودينك، عيشي الحاضر واستبعدي المبالغة في التفكير فيما يخص مستقبلا لا يعلم خفاياه إلا الله وحده سبحانه وتعالى، خططي لمستقبل مبهج ومشرق، استمري في التعلم والتطوير من ذاتك ونفسك في الحياة العلمية والعملية.

الرجل الذي يجب أن تمنحيه عقلك وقلبك وتعلقك هو من ستكونين زوجته بشرع الله وحلاله، فالعلاقه الصحيحه بين الرجل والمرأة يجب أن تكون في نطاقها الصحيح، لذا لابد من الابتعاد عن هذا الشخص نهائيا وأن يتقدم لخطبتك من ذويك بشكل رسمي، فيما عدا ذلك لا يجوز شرعا ولا عرفا.

أشغلي وقتك بما هو مفيد لك كممارسة هواية معينة، أو رياضة محببة، تقربي من الله وجددي العهد معه سبحانه واستعيني به على تجاوز كل أمور الحياه بكل رضا وقبول.

أحبي نفسك وحاولي إسعادها فهي تستحق أن تحبيها بتفان، وتجنبي إيذائها وجلدها بالاستسلام لأفكار تنغص صفو حياتنا.

استعيني بالله، وتوكلي عليه فهو حسبك ونعم الوكيل.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: