استشارة في السفر لإتمام التعليم واكتساب الخبرات - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

استشارة في السفر لإتمام التعليم واكتساب الخبرات
رقم الإستشارة: 244788

3509 0 391

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد:

فإنني في اختيار صعب: وهو هل أسافر للخارج لإكمال دراستي والعمل واكتساب تجارب في الحياة، لأنني ضعيف التجارب؛ إلا أنني أخاف أن أفتتن في ديني، وأن أقع في الزنا والمعاصي، أم أقوم بفتح مشروع والعمل في بلادي كما في الاستشارة رقم 241035 إلا أن ذلك سيأخذ مني وقتاً كبيراً في اليوم، ولن أستطيع السفر ومعرفة الجمعيات للتفاعل معها والاستفادة من أنشطتها، وحضور الدروس الدينية، والاستفادة من وسائل الإعلام ومتابعة المشايخ والقضايا السياسية وغير ذلك؟

فأنا مشكلتي من خلال كل ما ذكرت لكم هو أنني أحس بنقص في التجارب في الحياة، ولا زلت لم أعرف كيف سأكتسبها، فتبين لي أنني أعرف أحد التجار فأسافر معه لكي آخذ فكرة عن تلك المنطقة، وعن كيفية البيع والشراء في هذا المجال، وأقرأ بعض الكتب عن الزواج وكيفية التعامل مع الزوجة والأبناء ولذلك فكرت في السفر للخارج لمعرفة البلدان واكتساب خبرات ومعرفة الناس واكتساب الخشونة والرجولة في الحياة، فأنا أبلغ من العمر23سنة ولا زلت أعتمد على والدي حتى في الاستيقاظ للدراسة، فأنا أريد الاستقلال عن والدي والاستعداد للزواج لكي أحصن نفسي.

كما أن حبي لتلك الفتاة كما في الاستشارة رقم 243214 كان هو الدافع الذي سيدفعني للقيام بالمشروع مع ذلك الأخ والبقاء في بلادي رغم قلة تجاربي، إلا أن هدفي الذي أريد الوصول إليه هو اكتساب التجارب الكثيرة والرجولة، وكذلك الشهامة وحسن الخلق والقدرة على تحمل المسئولية؛ كي أكون إن شاء الله زوجاً ناجحاً وولداً باراً.

وكذلك عندي طموحات كبيرة لنصرة الدين إن شاء الله، فإن أصبحت ميسور الحال إن شاء الله فإنني أعرف أحد أساتذة الشريعة لديه -ما شاء الله- علم شرعي كبير ويسافر ويلتقي المشايخ فسأقوم أنا وهو بمشاريع لخدمة الإسلام كبناء دار للقرآن ومرافق إسلامية وترفيهية للشباب، وتصميم مواقع على الإنترنت وإذاعة فضائية إن شاء الله، وغير ذلك مما يتيسر إن شاء الله جل جلاله، فهذا هو هدفي في الحياة، مع السعادة في الدنيا والآخرة مع الزوجة والأولاد والوالدين، وأسرتي كلها.


الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ إلياس حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد،،،

فإنّه ليسرّنا أن نرحب بك في موقعك استشارات الشبكة الإسلامية، فأهلاً وسهلاً ومرحباً بك في موقعك، وكم يُسعدنا اتصالك بنا في أي وقت وفي أي موضوع، ونسأله جل وعلا أن يُبارك فيك، وأن يُكثر من أمثالك، وأن يزيدك حرصاً على طاعته ورضاه، وأن يوفقك في أمور دينك وديناك، وأن يجعلك من الموفقين المتميزين.

وبخصوص ما ورد برسالتك، فإن الذي تُريد السفر إلى الخارج من أجله ليس من المستحيل تحصيله في بلدك، ولكنه كما ذكرت يحتاج إلى فترةٍ أطول مع شيءٍ من الصبر والمثابرة.
كذلك ليس كل من سافر إلى الخارج اكتسب تلك الخبرات والمهارات بسهولة ويُسر كما تتصور، كما أنه لا يلزم من السفر إلى هذه البلاد وقوع الإنسان في الفواحش والمنكرات، بل هُناك الكثير من الشباب لم يعرفوا الهداية أو الاستقامة إلا في هذه البلاد، لذا أنصحك بصرف النظر عن السفر لهذه البلاد؛ لأنه ليست هناك ضرورة شرعية لذلك، خاصةً وأن النبي صلى الله عليه وسلم تبرأ ممن أقام بين المشركين، فاصرف النظر عن ذلك، وواصل دراستك في بلدك، وافتح المشروع التجاري الذي تُريده، وتوكل على الله، واعلم أن الأرزاق بيد الله وحده، وأنك سوف تكتسب من الخبرات والمعارف هنا قدراً كبيراً لو خططت لذلك ورتبت له، وبذلك تحافظ على دينك وتُحقق هدفك في دنياك.

والله الموفق.



مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: