شعرت بالخوف بعد موت شخص عزيز علي أفيدوني. - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

شعرت بالخوف بعد موت شخص عزيز علي، أفيدوني.
رقم الإستشارة: 2449851

463 0 0

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

منذ فترة توفي شخص عزيز علي، لم أشعر بالخوف وقتها، بل سألت الله -عز وجل- أن يرحمه ويغفر له، ولكن بعد فترة أصبت بالخوف الشديد من الموت.

أخاف أن أفعل أي شيء إلا الصلاة، فمنذ أصابني هذا الخوف لم أترك فرضا، وأداوم على الأذكار، ولكنني أشعر بالخوف عندما أرى شخصا لم أره منذ فترة، وأصبحت أرى أي شخص أفكر به بعد فترة وجيزة، وأتذكر أي موقف حدث بيني وبين هذا الشخص.

أخاف من الخروج من المنزل والذهاب إلى أي مكان.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ Rmdan حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

الشعور بالخوف من الموت بعد وفاة شخص من الأشياء التي تحدث كثيرًا، وبالذات عندما يكون شخصا مُقرَّبا، أو قريبا ذا صلة أو صديق، وقد تحدث مباشرة بعد الوفاة أو قد تحدث بعد فترة، كما حدث معك -أخي الكريم-.

والأعراض الأخرى طبعًا -التي ذكرتها- هي أعراض للقلق والتوتر، وخوف الموت طبعًا أيضًا هو نوع من أنواع القلق والتوتر، والإحساس بالخوف من الموت المتواصل يجعلك تُصاب بالرهاب، وبالذات رهاب الخروج من المنزل، وهذا أيضًا ما حصل معك.

إن شاء الله هذه الأشياء سوف تزول بعد فترة، ولا تحتاج إلى علاج دوائي، كل ما تحتاج إليه أن تحاول الاسترخاء، والاسترخاء قد يتحقق بعدة أشياء، أولها الرياضة، رياضة المشي، وفي حالتك لا تخرج من المنزل؛ فيمكنك عمل تمارين رياضية في المنزل يوميًا، لمدة نصف ساعة على الأقل، فهذا يؤدي إلى الاسترخاء.

أيضًا الاسترخاء عن طريق الاسترخاء العضلي، بشدِّ مجموعة من عضلات الجسم ثم إرخائها عدة مرات في اليوم. أو الاسترخاء عن طريق تمارين التنفس (الشهيق والزفير)، بأخذ نفس عميق وإخراجه خمس مرات، وتكرار ذلك عدة مرات في اليوم.

كل هذا يؤدي إلى الاسترخاء النفسي، وكلما زاد الاسترخاء كلَّما قلَّ التوتر والخوف، ومن ضمنه الخوف من الموت.

الشيء الآخر: عليك بعمل روتين يومي، روتين يومي يجعلك لا تفكر كثيرًا في موضوع الموت. أيضًا التواصل مع الأصدقاء حتى ولو عن طريق وسائل الاتصال الحديثة مثل الواتساب والفيسبوك وغيرها من هذه الوسائل، فأيضًا هذا يُخفف التوتر.

وأنت -ولله الحمد- مواظبٌ على الصلاة فحاول أن يكون لك ورد من القرآن يوميًا، واحرص على الدعاء والمحافظة على الأذكار خاصة أذكار اليوم والليلة، فهذه أيضًا تؤدي إلى الطمأنينة والاسترخاء، وبالتالي تؤدي إلى زوال الخوف والقلق، وبالذات الخوف من الموت.

كل هذه الأشياء إذا لم تُفد ما عليك إلَّا بالتواصل مع معالج نفسي لعمل جلسات نفسية من دعم نفسي وجلسات نفسية للاسترخاء، حتى تتخلص من هذا الخوف.

وللفائدة راجع هذه الروابط: (2181620 - 2250245 - 2353544 - 2419484).

وفقك الله وسدد خطاك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • السودان محمد

    جزاكم الله خيرا

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: