كيف أستطيع التوفيق بين حقوق زوجي وتربية الأبناء - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيف أستطيع التوفيق بين حقوق زوجي وتربية الأبناء؟
رقم الإستشارة: 2451434

426 0 0

السؤال

السلام عليكم.

تزوجت في عمر العشرين زواج تقليدي سريع بدون فترة تعارف؛ لأني يتيمة، وزوجي بعيد عن أهله، بعد شهور من الزواج رزقنا بطفلة معاقة، كانت صدمة لنا، ونحن نؤمن بالقدر، فتحملنا واعتنينا بالطفلة، وبعدها رزقنا بولد، ثم بطفلة أخرى مريضة بالتوحد، عجز الأطباء عن تفسير (إنجاب بنات معاقات) علما أني وزوجي ليس بيننا صلة قرابة.

صرنا أنا وزوجي نعيش حالة نفور، هو يريد أطفالا، وأنا أرفض خوفا من إنجاب طفلة معاقة، حالتنا المادية متوسطة، فهل الانفصال حل معقول؟ فزوجي يريد أن يتزوج من امرأة أخرى حتى ينجب أبناء أصحاء، وأنا حائرة جدا، كيف أعتني بطفلتين من ذوي الاحتياجات الخاصة، وبنفس الوقت أكون الزوجة التي تعطي زوجها حقه الشرعي وترضيه؟ ما الحل لمشكلتي؟ وكيف أتصرف؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ نور حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

مرحبًا بك -ابنتنا وأختنا الفاضلةا في الموقع، ونسأل الله أن يجعلنا وإياكم ممَّن إذا أُعطي شكر، وإذا ابتُلي صبر، وإذا أذنب استغفر، وأن يُصلح الأحوال، وأن يقرّ أعينكم، ويُحقق لكم السعادة والآمال.

أرجو أن تعلمي أن هذه الأمور لا بد فيها من الرضا بقضاء الله تبارك وتعالى وقدره، وأن ما يُقدّره الله تبارك وتعالى فيه الخير، وإذا كان زوجك يرغب في الإنجاب فأرجو ألَّا تختلفي معه حول هذه المسألة، فإن الإنسان لا يبني على مثل هذه الأمور، والأمر بيد الله تبارك وتعالى، واجتهدا في مشاورة الأطباء وعرض المسائل عليهم، وأتمنى أن تجدا حلًّا لهذا الإشكال.

بالنسبة لمسألة الطلاق والفراق: طبعًا نحن لا نؤيد هذه المسألة، ومثل هذه المسائل إنجاب الأطفال من عدمه أرجو أن يكون بالتوافق وبالرضا بينك وبين زوجك.

طبعًا من حق الأزواج أن يتفاهموا حول هذه المسألة، وإذا كان الزوج -ولله الحمد- صالح وخيّر وبينكما مودة وحب، فأرجو ألَّا تتوقف هذه العلاقة الأسرية، واحتسبا الأجر عند الله تبارك وتعالى في رعاية هؤلاء الأطفال الذين وُلدوا بالطريقة المذكورة، وأعتقد أن هؤلاء الأطفال ينبغي أن تكون لهم مساحة في التعليم، ونسأل الله تبارك وتعالى أن يعينكما على الخير.

إذًا نحن نقترح عليكما أن تُكثرا من الدعاء، وأن تستمرا في العلاقة، وأن تهتمُّا بهؤلاء الأطفال المعاقين، أن تُكملا حياتكما ومشواركما، أن تُصلحا ما بينكما وبين الله تبارك وتعالى، أن يكون كل أمر بينكما بالتفاهم، فأنا أنزعج من كلمة (نفور، وهم) وهذه الكلمات، لأن الإنسان فعلاً مع صعوبة الذي حصل إلّا أن المؤمن يتوكل على الله تبارك وتعالى ويرضى بقضاء الله تبارك وتعالى وقدره.

والإنسان ينبغي إذا ذكّره الشيطان بالسلبيات والمصائب أن يتذكّر النعم حتى يتعوّد أن يشكر الله تبارك وتعالى، ونسأل الله تبارك وتعالى أن يُقدّر لكما الخير ثم يُرضيكما به.

أعتقد أنكما بحاجة إلى أن تشاورا الأطباء، وإلى أن تشاورا مَن حولكم من العقلاء والفضلاء والدعاة، وتحتاجان أيضًا إلى أن تنظرا في الحياة نظرة أكبر، فإذا كان بينكما كزوجين ودٌ وتفاهم وحب فنحن على قناعة أنكما ستتجاوزان كل هذه الصعاب، ونسأل الله لنا ولكما التوفيق والسداد، وشكرًا لكما على هذه الاستشارة، ولا مانع عندنا من التواصل المستمر مع مزيد من التفاصيل.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: