هل يحرم العبد أحيانا عما يريد حتى يظل بعافية من الله - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل يحرم العبد أحيانا عما يريد حتى يظل بعافية من الله؟
رقم الإستشارة: 2452496

867 0 0

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا شاب كنت بالمرحلة الثانوية منذ بضعة أشهر وحصلت على مجموع 98، ولكن هذا المجموع لم يسمح لي بالالتحاق بكلية الطب التي كانت حلمي وحلم جميع أسرتي، وكم دعوت الله أن ألتحق بها، ولكن قضاء الله نافذ، والتحقت بكلية الصيدلة والحمد لله، قبل الامتحانات قدر الله ومرض أبي بفيروس كورونا، ودخل على إثر ذلك المرض المستشفى، وظل بها قرابة الشهر، ولكن الله من علينا بالشفاء، وهو الآن بصحة جيدة، وعندما ظهرت النتيجة كنت حزينا بسبب عدم تحقيق حلمي، فكانت تقول أمي لي إن هذا سبب من الله حتى نكون بعافية ( بمعنى أني لو كنت حققت مجموعا عاليا لكان أصابني ضرر، أو أصاب أبي)، فأريد أن أسأل هل هذا صحيح؟ هل يعامل الله عباده هكذا؟ بمعني أننا لا نحصل على ما نريد حتى نظل بعافية، وأنا أؤمن بقضاء الله وقدره، ولكن هل هذا صحيح في ديننا الحنيف؟

الشق الثاني من سؤالي هو: أني ما زلت شغوفا بالالتحاق بكلية الطب، وأرغب بدخولها، فقمت بتقديم تظلم على نتيجتي بالثانوية؛ لأنني تعرضت للظلم، وينقصني درجتان للالتحاق بالكلية، وأنا في انتظار نتيجة التظلم التي ستظهر بعد شهر أو أكثر، وأنا ما زلت أدعو الله أن ألتحق بالكلية، فهل هذا يعتبر عدم رضا بما قسمه الله لي؛ لأنني ما زلت أحب كلية الطب أكثر من كلية الصيدلة، وأتمنى دخولها؟ فهل هذا اعتراض على قدر الله أم ماذا؟

وأعتذر عن الإطالة.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الابن الفاضل/ أحمد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

مرحبًا بك ابننا الفاضل في الموقع، ونشكر لك الاهتمام وحسن العرض للسؤال، ونهنئك على هذا التفوق، ونسأل الله أن يزيدك من فضله، وهذه تهنئة لكم على سلامة الوالد، ونسأل الله تبارك وتعالى أن يرزقك رضا والديك، وأن يكتب لك النجاح والفلاح، هو وليُّ ذلك والقادرُ عليه.

لا شك أن ما يُقدّره الله تبارك وتعالى هو الخير، وأن الإنسان ينبغي أن يتذكّر نعم الله تبارك وتعالى عليه، نسأل الله أن يجعلنا وإياكم ممَّن إذا أُعطي شكر، وإذا ابتُلي صبر، وإذا أذنب استغفر، وكان السلف إذا نزلت مصيبة يُدرك ويعلن أن ما حجبه الله هو الأعظم، ولو كُشف الحجاب لما تمنَّى الناس إلَّا ما قُدِّر لهم، ولذلك هذا المعنى الذي ذكرته الوالدة معنى صحيح، بمعنى أن الإنسان عندما تنزل به مصيبة فيحمد الله، لأن ما حجبه الله وما منعه الله هو الأخطر وهو الأكبر، ولعلَّ هذا هو المعنى الذي تقصده الوالدة، وهو معنى صحيح، ولذلك قال عمر ابن عبد العزيز: (كنا نرى سعادتنا في مواطن الأقدار) يعني فيما يُقدّره الله تبارك وتعالى.

أمَّا بالنسبة للشق الثاني وهو مسألة التظلُّم فهو من اتخاذ الأسباب، ولا يُعتبر اعتراضًا على قضاء الله وقدره، بل الفقيه هو الذي يُقابل أقدار الله بأقدار الله، يُقابل أقدار الله التي تحصل له بأقدار الله التي هي الدعاء والوسائل والدواء وكتابة التظلُّم ونحو ذلك، كلُّ ذلك من أقدار الله، والفقيه يردَّ أقدار الله بأقدار الله، فكونك تحاول وترغب في الوصول إلى كلية الطب؛ هذا لا حرج فيه من الناحية الشرعية، ونسأل الله أن يُقدّر لك الخير حيث كان ثم يُرضيك به.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً