ابني يتغوط في ملابسه فما الحل - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ابني يتغوط في ملابسه، فما الحل؟
رقم الإستشارة: 2452506

727 0 0

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله.

ابني عمره سبعة أعوام، وما زال يتغوط في ملابسه، وخاصة أثناء مشاهدته للتلفاز، فما الحل؟

وجزاكم الله خيرا.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ سعيد حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

التغوط في الملابس أو سلس البراز عند الأطفال يسمى encopresis، وهو يمثل حالة نفسية مثله مثل التبول اللاإرادي، تحدث للطفل نتيجة وجود طفل أصغر ينال من الدلال واللعب والغناء من الأم الشيء الكثير، حيث تغني الأم للطفل الصغير أثناء تغيير الحفاظ المليء بالبراز، ثم تضرب الطفل الكبير لأنه تبرز على نفسه، مما يجعل الطفل في حالة عدم ثقة في نفسه وحالة من الاضطراب النفسي.

وهذه الحالة تعتبر حالة مرضية ونفسية تحتاج إلى مزيد من الدعم والرعاية والحب وعدم اللوم والتوبيخ، بل والتشجيع حتى تمر فترة العلاج بسلام -إن شاء الله-، وهذا ما يعرف بالمعالجات السلوكية.

ومما يزيد الأمر سوءا أن الإمساك المزمن عند الطفل بسبب:

- نقص السوائل والألياف في الطعام.
- اعتماده على الوجبات الجافة، مثل الأرز والدجاج والحليب.
- عدم رغبة الطفل في التوقف عن اللعب بالأجهزة الإلكترونية.
- الجلوس أمام أفلام الكرتون لساعات طويلة.
- تجنب الطفل محاولة إخراج البراز خوفا من الألم المصاحب للإخراج.

تسبب حالة الإحباط وعدم الثقة بالنفس وكثرة اللوم والخوف من العقاب في حبس البراز والبول أطول مدة حتى يغلبه ذلك ويتغوط على نفسه، وقد يؤدي التدريب السيء، بالإضافة إلى التغير الاجتماعي في حياة الطفل مثل دخول المدرسة، أو إطلاع الطفل على المشاكل والمشاحنات الأسرية، والإكثار من تناول أدوية الكحة رغم عدم جدواها الطبي إلى تفاقم حالة سلس البراز.

ومما يساعد في العلاج: تناول أطعمة صحية تحتوي على المزيد من الألياف ومزيد من السوائل، مثل شرب الماء وعصير الخوخ والتين، وشوربة الشوفان والقمح المجروش (البليلة)، وحبوب الإفطار التي تحتوي على الألياف، وتناول فاكهة التين والخوخ لأنها ملينة بطبيعتها، والإكثار من زيت الزيتون مع الأجبان والخضار المطبوخة.

مع أهمية تثبيت موعد الذهاب إلى المرحاض بعد كل وجبة مباشرة، ليس بطريقة الإجبار ولكن بطريقة محببة إلى قلب الطفل، عن طريق إعطائه مكافأة مالية مهما كانت صغيرة بعد كل مرة ينجح فيها في التغوط بعد الأكل، وتوضع تلك المبالغ في حصالة وتصبح حقا له يتصرف فيها كيفما شاء، وتجنب التوبيج أو الضرب للطفل؛ لأن هذا التصرف خارج عن إرادته، بل يزيد الأمر تعقيدا ويفقد الطفل ثقته بنفسه، ويعرضه للخجل والخوف المجتمعي.

ويمكن مساعدة الطفل في عمل تمارين تقوية عضلة الشرج عن طريق انقباضها مرات عديدة في اليوم، وهو تمرين كيجل المعروف، كأنه يمنع نزول الغائط ثم يبسط تلك العضلة، ويعيد ذلك مرات عديدة، وهذا التمرين يقوي عضلة الشرج، ويساعدها بعد ذلك على ضغط البراز إلى فتحة الشرج، ولا مانع من وضع تحميلة أو لبوس جلسرين أطفال أثناء فترة التدريب؛ ليسهل عملية التغوط في الحمام، ثم العودة إلى الكتابة لنا مرة أخرى.

وفقكم الله لما فيه الخير.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: