الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الصراخ على الأطفال
رقم الإستشارة: 246297

6918 0 407

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
هل الصراخ بصوت مرتفع وبصورة مستمرة على الأطفال عندما يعملون الأخطاء يؤثر على نفسية الأطفال وشخصيتهم ويولد عندهم الخوف؟ فماذا أفعل إذن فأنا أقول لعدة مرات: لا تفعل، هذا خطأ، بهدوء من غير استجابة؛ مما يضطرني إلى الصراخ بصوت مرتفع؟ أفيدوني وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ Nada حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

لا شك أن الصراخ والتعامل بشدة وقسوة مع الأطفال يؤدي إلى تبعاتٍ تربوية سلبية كثيرة، فهو يولد الخوف لدى الطفل، كما أنه يضعف من شخصيته، وربما يبني لدى الطفل حين يكبر قليلاً بعض المسلك الغير سليم، وذلك مثل اللجوء إلى الكذب حتى يتجنب المواقف التي سوف يعنف فيها، أو يكون هنالك صراخ وحدة من جانب من حوله.

وعليه أرجو مخلصاً أن تحاولي أن تغيري من هذا المنهج، وأن تهيئي للأطفال الجو التربوي السليم، والذي يقوم على إبداء العطف والمحبة والمودة، كما أنه من الضروري جداً إبداء الشعور بالعطف والمحبة للأطفال، علماً بأنه من الفطرة والغريزة أن نحب أطفالنا، ولكن إذا لم نظهر ذلك ونبديه لهم فسيؤدي ذلك إلى مشاكل تربوية، وربما ينتهي الأمر بنوعٍ من العقوق من جانب الأبناء، فالأبناء أكثر صعوبة وقسوة على آبائهم، والعكس تماماً أن الآباء دائماً هم في جانب اللطف والعطف على الأبناء، ولذا نجد أن الحق عز وجل أوصى الأبناء بآبائهم في عدة مواضع من كتابه سبحانه، أما عطف الآباء على الأبناء فهو فطري وغريزي، ولذا لم يوص الآباء كثيراً في هذا الأمر.
وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً