كيف أتعامل مع الارتباك والرهاب في بعض الأمور الجديدة - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيف أتعامل مع الارتباك والرهاب في بعض الأمور الجديدة؟
رقم الإستشارة: 2465895

1498 0 0

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله

أعاني من ارتباك ورهاب في التجارب الجديدة، حتى لو كانت عادية، سواء تعامل مع المدراء، أو مع المؤسسات الحكومية، حتى في المعاينات أشعر بتوتر كبير، ولا أستطيع الرد على الأسئلة بشكل جيد، بالرغم من أنني أعرف إجاباتها.

وشكرا لكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عبد الحليم حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

السؤال الذي يتبادر إلى الذهن: هل هذه الأشياء حدثت منذ فترة قريبة؟ أم منذ وقت مُحدد؟ أو كانت منذ فترة طويلة؟

الرهاب والارتباك في التجارب الجديدة هل هي شيء جديد عليك، أم هي شيء قديم وجزء من سمات الشخصية التي تعاني منها؟

هذا السؤال نبدأ به هذه الاستشارة لأن العلاج يختلف، فإذا كانت هذه سمة من سمات شخصيتك -أي أنك دائمًا ترتبك في التجارب الجديدة حتى ولو كانت عادية كما ذكرت- فأنت تعاني من الشخصية القلقة، وتحتاج إلى علاج سلوكي معرفي في المقام الأول، لمساعدتك في تخطّي هذه المشاكل.

وأمَّا إذا كانت هذه الأعراض حصلت منذ وقت قريب فهذا يعني أنك تعاني من (اضطراب الرهاب الاجتماعي)، وهنا قد يكون العلاج في الأساس بالأدوية، وعلى أي حال: حتى إذا كانت منذ فترة بعيدة فالأدوية تُساعد، ولكن العلاج النفسي هو الأساس.

والأدوية التي تحتاجها هي: حبوب (إندرال Inderal) والذي يُسمَّى علميًا باسم (بروبرانولول Propranolol) عشرة مليجرام، ثلاث مرات في اليوم قبل المقابلات والمُعاينات بيومٍ أو بيومين أو بثلاثة أيام، ثم أثناء المُعاينة، ثم بعد ذلك تتوقف عن تناوله، لأنه سوف يُساعدك في علاج أعراض القلق والتوتر التي تحدث أثناء المُعاينة والمقابلة، وهذه تُؤثّر على إجاباتك -كما ذكرت-.

ويمكنك أيضًا أخذ دواء من فصيلة (SSRIS)، ولكن هذا يجب أخذه لفترة طويلة، حتى تتخلص من هذه الأعراض، وأنت تواجه وتدخل المعاينات، وتدريجيًا سوف تختفي هذه الأعراض، ولعلَّ أفضل دواء من هذه الفصيلة هو (اسيتالوبرام Escitalopram) والذي يُعرف تجاريًا باسم (سيبرالكس Cipralex) عشرة مليجرام، دائمًا ابدأ بنصف حبة -أي خمسة مليجرام- ثم بعد ذلك حبة يوميًا، وتأخذها لفترة ثلاثة إلى ستة أشهر، ثم تُوقفها بالتدرُّج، بحذف (سحب) ربع الجرعة أسبوعيًّا حتى تتوقف منه تمامًا.

أو: حبوب (سيرترالين Sertraline) والذي يُعرف تجاريًا باسم (زولفت Zoloft) ويعرف أيضًا باسم (لوسترال Lustral) خمسين مليجرامًا، أيضًا ابدأ بنصف حبة لمدة أسبوع، ثم بعد ذلك حبة كاملة، وأيضًا استمر عليها لفترة ستة أشهر، ثم بعد ذلك أوقفها بالتدرُّج، بسحب ربع الحبة كل أسبوع.

وفي كلا الحالين -إذا كانت هذه الأعراض سمة من سمات شخصيتك أو كانت منذ فترة قريبة- لو استطعت التواصل مع معالج نفسي وأخذ جلسات نفسية -سواء كانت جلسات دعمية أو جلسات سلوكية معرفية- فسوف تُساعدك كثيرًا.

وفقك الله وسدد خطاك.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: