أهلي يرفضون قدوم زوجتي الأوروبية معي إلى بلدي! - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أهلي يرفضون قدوم زوجتي الأوروبية معي إلى بلدي!
رقم الإستشارة: 259867

4670 0 501

السؤال

أنا طالب دفعتني ظروفي للدراسة في بلد أجنبي (أوروبي), وبعد مضي ثلاث سنوات قررت الزواج من هذه البلاد, وبالتشاور مع الأهل, بعدها تمت الموافقة (على مضض).

زوجتي -والحمد لله- مسلمة من قبل الزواج، ووالدتي كانت عندنا وقد تقابلوا سوياً، ولم تكن هناك إلا ملاحظات لها عن العادات والأصول والفرق بين هنا وهناك.

المشكلة أن الأهل الآن رافضون البتة بأن نعود سوياً لبلدي، أنا الآن في حيرة شديدة في أمري، فلا أريد أن أخسر أهلي، وبالمقابل لا أريد أن أظلم زوجتي معي.

نرجو منكم الرد السريع، وجزاكم الله كل خير.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ A.b حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإنه ليس لأهلك أن يشترطوا عليك هذا الشرط؛ فإنه لا يخلو من الظلم والعدوان، ولست أدري ما هي الأسباب التي دفعتهم للعناد.

وأرجو أن تعلموا جميعاً أن الطاعة للوالدين إنما تكون في المعروف، وليس من المعروف ما اشترطوه عليك، ولست أدري لماذا لا تبحث عن عمل في بلد آخر وتنتقل إليه مع زوجتك، وتجتهد في مساعدة أهلك وزيارتهم من حين لآخر، وإذا لم يكن ذلك ممكناً فهل بالإمكان البقاء هناك للعمل بعد الدراسة؟ وإذا لم يقبل الأهل بهذا فعليهم أن يعودوا إلى صوابهم ويسمحوا لكم بالعودة جميعاً.

ولا داعي لانزعاجهم فإن أعداداً كبيرةً من الطلاب رجعوا ومعهم زوجات مسلمات، واستطعن أن يتأقلمن على أوضاع البلاد وعادات أهلها، ونحن نقترح عليك أن تحاول مع أهلك بالحسنى، وأرجو أن تجد من العقلاء والفضلاء من يعاونك، وحاول إزالة ما عندهم من المخاوف، وأكد لهم أن زوجتك سوف تراعي العادات المقبولة شرعاً ولن تكون مخالفة لما اعتادوا عليه، وأنك لن تقصر في برهم ومساعدتهم، وأن مكانتهم في القلب محفوظة، ولا تشعر زوجتك بأنهم يرفضونها، وتوجه إلى من يجيب المضطر إذا دعاه ويكشف السوء.

واجتهد في توفير سكن منفصل لزوجتك منعاً للاحتكاكات، وإذا لم يتيسر ذلك فلابد من وجود حجرة منفصلة تحفظ لزوجتك حقوقها وخصوصياتها، وتدفع عن أهلك ما يضايقهم.

وهذه وصيتي لك بتقوى الله؛ فإن الله يجعل لأهلها فرجاً ومخرجاً، وتمسك بزوجتك حتى لا تعكس صورة غير طيبة للمسلمين العرب، واصبر على أهلك وسوف تزول كل التوترات غداً، وحاول أن تخاطب العقلاء والفضلاء، وأحسن إلى أهلك تملك قلوبهم، ونسأل الله أن يسهل أمرك ويغفر ذنبنا وذنبك.

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً