الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ترهلات البطن والصدر للنساء بعد الولادة وعلاجها
رقم الإستشارة: 262486

4034 0 340

السؤال

تغير جسم زوجتي بعد الولادة والحمل والإرضاع، فحدث فيه ترهلات في البطن والصدر، فما هو علاج ذلك؟ وهل يمكن أن يرجع جسمها كما كان؟ وهل هناك علاج يمكن من خلالها أن تذهب هذه الترهلات في البطن والصدر؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عبد الله حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فما حدث لزوجتك هو أمر طبيعي يحدث للنساء بعد الحمل والولادة والرضاعة، وهذه الترهلات في الصدر والبطن تتكون نتيجة تغيرات في فسيولوجيا الجسم المتعلقة بالهرمونات، وغالباً ما تأخذ فترة من الوقت ويعود الجسم إلى طبيعته إلى حدٍّ ما ولكن لا يعود لطبيعته قبل ذلك تماماً.

وللمساعدة للعودة إلى طبيعته السابقة يمكن اللجوء إلى التمارين الرياضية، وممارسة الأيروبكس من أجل التركيز على عضلات البطن ومنطقة الصدر للتقوية، ومن ثَمَّ التغلب على الترهلات والضعف واستعادة العضلات لقوتها، ويكون الحل الأخير إذا لم تُجد هذه التمارين وكانت هناك عيوبٌ واضحة تسبب مشكلة فاللجوء إلى بعض العمليات التجميلية لاستعادة الأمر، وهو ما لا سوف تحتاج إليه زوجتك بإذن الله، كما أنني لا أحبذ هذا أيضاً.

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً