نصائح لشاب في التعامل مع ظلم أبيه له ولأمه وإخوته - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

نصائح لشاب في التعامل مع ظلم أبيه له ولأمه وإخوته
رقم الإستشارة: 2664

56317 0 743

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم.
في الحقيقة لا أعرف من أين أبدأ، ولكن أرجو أن تراعوا الحالة التي أعيش فيها، وأرجو كذلك أن تهتموا بسؤالي هذا وأن يصلني الرد بأسرع وقت ممكن، فأنا أكتب لكم هذا السؤال وأنا أعتصر حسرة وأبكي دماً من شدة ما يحصل لي.
أنا شاب غير متزوج أعيش مع والدتي وأختين لي وأخ أصغر مني، ولي إخوة أكبر مني متزوجون ويسكنون وحدهم، ووالدي متزوج بأخرى ويسكن وحده وله منها أربع بنات.
مشكلتي مع أبي أنني لي أب ولكن يا ليتني ليس لي أب، فوالدي -غفر الله له- هاجر لأمي منذ سبع سنوات ولا ينفق عليها ولا على أخواتي، وتركني وإياهم منذ كنا صغاراً وقام بتشريد وتطفيش إخواني الكبار، في الحقيقة لا أعرف إن كان عندي سؤال أم لا؟! فأنا أسأل وأكتب من أجل أن أفضفض لا أكثر، لا أعرف لماذا نعيش في ظروف كهذه بدون أب مع وجود الأب على قيد الحياة؟ هو يسكن بجانبنا ولكن لا نسلم من طلباته ومشاكله، فهو يريد أن يخرجنا من البيت الذي هو بيته أصلاً لأننا لا نعطيه مالاً مع أنه واجب عليه أن ينفق على أمي وأخواتي، أشعر أن شبابي بدأ يذهب وأنا أقوم بالعمل من أجل أن أسد رمق أمي وأخواتي، مع العلم أنني في بعض الأحيان وحسب استطاعتي أساعده، علماً بأن له راتباً شهرياً يكفيه، وأتكفل بدفع بعض مصاريفه الشهرية الثابتة ومع ذلك يبخل علينا في كثير من الأمور، حتى وصل بي الأمر أني قلت عنه: إنه ظالم وإنه أناني ويحب نفسه فقط، فهذه هي صفاته، تركنا من أجل أنه تزوج بأخرى ولم يقم بالعدل بين أبنائه وزوجاته، نبهته كثيراً أن هذا حرام ولا يجوز فلم يصغ إلي، ووالدتي لا تريد أن تسامحه حتى لو مات وحتى لو ماتت هي فهي الآن لا مطلقة ولا زوجة، سامحوني فقد أطلت ولكن تحملوني، أريد أن أبث همومي لغيري، أريد غيري أن يسمعني ويتعظ من غيره، فالعاقل من اتعظ بغيره، إنه الآن ينافسنا على كل صغير وكبير في المنزل، وصل به الأمر أن قال لي: انصرف من البيت أنت وأمك. يريد البيت لأننا لا ندفع أجرة، نسي أننا أبناؤه الذين هم من زوجته الأولى، نسي كل شيء، أصبحت أرى القبح ولا أراه، أقول لكم: أصبحت أكرهه، أصبحت أتمنى موته حتى نرتاح منه ومن مشاكله، حتى يقال: إن أباهم مات وليس بحي ظالم لهم، أريد أن تعطوني حلاً ماذا أفعل؟ هل أرد عليه في كل ما يقوله لي ويطلبه؟ علماً بأن وضعي المادي ضعيف وحياتنا صعبة في بلدنا، وهل أنا آثم في قولي: (الله يخلصنا منه)؟ فوالله! ما قلتها إلا من شدة جرحي ومن الوضع النفسي والحالة التي أعيشها الآن، أشعر أنني بدون أب وأبي أمامي صباح مساء، كلما حاولت أن أكلمه لا يعطيني وجهه ولا يكلمني إلا بالمادة وطلب المال، ويهددني بالغضب علي إذا لم أعطه.
أرجوكم أن تعطوني شرحاً مفصلاً أو شيئاً يهدئني، فأنا في حيرة وفي حزن شديد، أكتب لكم وأنا أعتصر الحسرة والبكاء، دخلت السجن بسبب زوجته وظلمها لنا التي اتهمتني اتهامات باطلة، فحسبي الله ونعم الوكيل، ولله الحمد أنني ملتزم بالفرائض والصلوات الخمس في المسجد، ولولا أنني ملتزم وأريد ألا يغضب على الله لفعلت غير ذلك وأكبر من ذلك، هل ما يصدر مني يعتبر عقوقاً مع كل ما ألقاه أنا وأمي وأخواتي؟!
أرجوكم أفيدوني وفي أسرع وقت ممكن.
وبارك الله فيكم وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم.
الأخ الفاضل/ زهران       حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإنه ليسرنا أن نرحب بك في موقعك استشارات الشبكة الإسلامية، فأهلاً وسهلاً ومرحباً بك، ونسأله جل جلاله أن يبارك فيك، وأن يثبتك على الحق، وأن يجعلك من البررة بوالديهم، وأن يرزقك الجنة.

ولدي العزيز الأستاذ زهران: كان الله في عونك وعون والدتك وإخوانك، فالظلم طعمه مر، ورائحته كريهة، ومنظره مفزع ومروع، ولذلك أخبرنا مولانا سبحانه أنه لا يحب الظالمين، ولذلك حرم الظلم على نفسه، وجعله بين العباد محرماً، ولكن أمام عظم حق الوالدين ومنزلتهما عند الله يجد الإنسان نفسه مطالباً بالعفو غاية العفو والصفح الجميل؛ لأن من يؤذيه هو الأصل الذي نبت منه، ولا يليق بالفرع أن يسيء معاملة الأصل حتى ولو كان كافراً أو مشركاً، لذا أقول لك ولدي العزيز: ليس أمامك إلا الصبر والاجتهاد قدر استطاعتك في إرضائه والإحسان إليه، والدعاء له بالصلاح والهداية والاستقامة على الدين، واعلم أن النار لا تطفئ النار، وأن السيئة لا ترد السيئة، فإذا ما أساء والدك وبادلته نفس الشيء أصبحت مثله تماماً في المعصية، إلا أن معصيتك ستكون أشد؛ لأنك ولده، ويلزمك شرعاً الصبر عليه والتأدب معه، حتى ولو كان كافراً والعياذ بالله، ولذا عليك الدعاء له بدل الدعاء عليه، واجتهد له في الدعاء على قدر استطاعتك، وعليك بالصبر الجميل، وأبشرك بأن الله مع الصابرين، ويحبهم، ولهم أعظم الأجر عنده، وحاول الإصلاح بينه وبين والدتك إن استطعت، وحثها على الصبر والدعاء على قدر استطاعتها، فإن نجحت في ذلك تكون قد حققت نجاحاً كبيراً وفزت فوزاً عظيماً.

واعلم ولدي المبارك أن إكرامك لوالدك سيعود أثره عليك في الدنيا في رزقك وأولادك، وفي الآخرة يدخلك الله تعالى جناته ويرضى عنك، فحاول قدر الاستطاعة أن تكون عامل إصلاح بين الجميع، ولا تتحامل على والدك مهما كان ظلمه وعدوانه، وحسابه على الله الذي لا يحب الظالمين، وأنه سبحانه لا يظلم مثقال ذرة، فما يقع منه من ظلم عليكم أو على والدتكم سيحاسبه الله عليه، فلا تشغل بالك بهذا، فالله أرحم الرحمين، ولا يحب الظالمين، ولكن نصيحتي ألا تبادله الظلم بالظلم؛ لأنك ستكون مثله تماماً، وتحشر يوم القيامة مع الظالمين، وعليك بالدعاء لنفسك وله بالهداية، مع تمنياتي لك بالتوفيق والسداد والصبر الجميل.



مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • اليمن hashmie.reda

    الله يرزقنا ويرزقك الصبر والتوفيق

  • مصر امه الله محمد

    كان الله في عون كل من امتلك اب ظالم او غير عال لابنائه او كاره لزوجته ...حقا انها ماساه انا جربتها فابي يكره امي ولا يحبها ومتزوج من اخرى وايضا لا يحبها .. ارى انه لا يعرف الحب ولا حتى لابناؤه

  • السعودية مظلومة

    حسبي ونعم الوكيل على كل ابو ظلم عياله وحثهم على عقوقه غصب عنهم

  • مصر محمود

    الصبر .ليس لنا ملاذ الا الله والصبر والاحتساب واعلم ان الله سوف يخلف عليك جزاء صبرك وعدم عقوقك له واعلم ان ذلك من عزم الامور .فكم لله من لطف خفى ..يدق خفاه عن فهم الذكى ..وكم يسر اتى من بعد عسر ففرج كربه القلب الشجى

  • الجزائر okbaabidcharef

    انا و الله لدي تقربا لدي نفس حالتك ضف الى ذلك ان ابي يناهز السبعين و مكتفي مالياو مع ذلك هو بخيل اشد البخل و لا ينفق على عياله و يطالبنا انا و اخي الاصغر بالمصروف رغم عدم استقرارنا في عمل و رغم صغر سنناو لو كنت اعمل في عمل مستقر فوالله ما اكترث و ما شكيت , اما الطامة الكبرى فهو معطاء جواد على بنات الهوى فبكلمة من اي امراة حتى على الهاتف انها تريد مالا يسارع كالمصعور لزودها بالقدر الذي تريده
    انا و الله بسبب ضلمه اكاد انفجر و لولا الخوف من الله عز وجل و الخوف من عقوبته لقتلته من زمان
    انا اسف على هذا القول و اعلم انه خطير لكن كما يقال عندنا في الجزائر "ما يحس بالجمرة غير لي عافس عليها"

  • مصر عبد اللطيف

    حسبى الله و نعم الوكيل على ابوى الظلم

  • قطر أحمد

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    نفس مشكلتك وأكثر. ان عنده خير ويصرف على مرته الثانية وعيالها واحنا لاااااا قهررر

    الله يعنا ويعينك

  • تونس مروان *تونس

    اصلا معظم اباء ما يصرفوا على عائلتهم كما يجب وكيما يفولوا ما يحس بالجمرة غير لي عافس عليها

  • الجزائر سمير الجزائر

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته يااخي انا لدي نفس المشكلة ولكن العكس ابي يفضل الاخ على الاخ تميز عنصوري بمعنا الكلمة فااخي الاكبر من زوجته الاول يحرضه علينا بهتان وكذبا مع اننا نعمل مع بعض ولكن اخي الاكبر يحرض ابنا علينا بانه هو الذي يعمل وهو الذي يتعب وبهذا يفضل ابي اخي الاكبر على مصلحته ضن منه انه هواالرزاق ولكن هيهات وما عسنا ان نقول سوى حسبيا الله ونعم الوكيل

  • الجزائر عبد الحكيم -الجزائر

    السلام عليكم ورحمة الله بركاته
    هي مشكلة واحدة المتثلة في الاب الظالم.
    لو اتكلم عن ابي لبقيت اكثر من عام انا اكتب وما اوفي معنات امي واخوتي الثلاثة واخواتي الاثنتين
    ان لله وان اليه راجعون.

  • الأردن إنسانه

    حسبي الله ونعم الوكيل

  • الأردن حسبي الله

    حسبي الله ونعم الوكيل على ابوي الظالم وعلى كل اب يميز بين الأنثى والذكر حسبي الله واللهم جازهم بالدنيا والاخره

  • الأردن محمد

    عادي لسا انت خلصت منو ومن شكلو احنا بضل بوجهنا بس قاعد عل فيس و يصاحب ويتعرف مفكر حالو شب و بميز بيننا وما بهتم فينا بل مرا مع العلم انو كان متجوز ومن كتر ما هو مزعج مرته التانيه ما قدرت تكمل معه ‎:/‎

  • الأردن حقيقة مرة

    والله مشكلة ظلم الأهل اصبحت مشكلة وظاهرة اجتماعية تنذر بفساد مجتمع بكامله مع غياب الواعز الديني الظلم محرم على الجميع اكان ابا او اخا (اني حرمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرما ) حسبي الله ونعم الوكيل على كل ظالم ز

  • عمان fantasy

    قصتي مع أبي من عشر سنوات والمشاكل لا تنتهي أبي شخص لم يذكر معروف أمي وصبرها معه ع طول السنين ربت أبناء أخية وعددهم ستة دون أن تتذمر وفنت شبابها له رغم تقصيرة معها هو دائما ماكان يشتمها بكلمات نابية مقرفة أقسم بالله يقشعر البدن لها وثاني يوم يتظاهر بأن شئ لم يكن وكثيرا ماكان يضربها ويتكلم عن شرفها ف المجالس دون خجل وهي تبكي بحرقة وتحتسب فقط تعبنا منة وصلت المواصيل أن يتهمني ف شرفي أيضا أمام الغرباء ويقول أمامهم بنتك ستملى البيت اولاد حرام تخيلوا الألم والصدمة اللي حلت علي من كثر قسوتة ومشاكلة تزوج مرتين واخرجنا من بيتنا اللذي تملك أمي نصفة حيث دفعت نصفة من عرق جبينها وتعب السنين شتتنا شردنا ولم يصرف علينا فلس فضحنا ف المجالس وحاربنا ويقول نحن أولادة ع ورق ونحن اولاد شوارع وثاني يوم ينكر كل شى يقولة ولكن المجروح عمرة ماينسى أقسم بالله التفاصيل أعمق واسوء انا فقط أسجل رؤوس أقلام من ظلم أبي أنا أسفة ف لا أستطيع أن أحبة أو أن أتحملة ف بسببة أمي تعرضت لجلطة وكانت ستموت لولا لطف الرحمن والله القصة طويلة ولكن لا أعتقد هناك قلب يتحمل أن يتعامل معه وكأن شى لم يكن دخلت ف حالة نفسية بسببة وصارت عندي عقدة من المشاكل لم أعد أتحمل أكثر ولا تكلف نفسا الا وسعها أبي تعودنا أن نبادر معه رغبة ف تغييرة ولكنة ينسى الخير كلة بمجرد موقف سخيف لا يستحق الذكر ويبدأ بسبنا وشتمنا أمام الملأ خلانا مانسوى قدام الناس خلاص حتى مجرد طرح الموضوع سببلي كاااابة شديدة

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: