طلاق المرأة الناتج عند عدم قدرتها على الإنجاب وكيفية التكيف معه - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

طلاق المرأة الناتج عند عدم قدرتها على الإنجاب وكيفية التكيف معه
رقم الإستشارة: 2685

16439 0 597

السؤال

بسم الله الرحمن الرحيم.
أما بعد سيدي الدكتور أنا سيدة من الجزائر أعاني من عدم قدرتي على الإنجاب الذي جعل مني إنسانة أخرى غير قادرة على التأقلم مع المجتمع لأنه مجتمع ظالم، لقد كنت أعاني كثيراً من هذا ولكن كان دعم زوجي لي يساعدني، وبعد مرور 5 سنوات على زواجي ودون سابق إنذار حكم علي زوجي بالطلاق بدون سبب سوى عدم قدرتي على الإنجاب، ورغم أن الأطباء قالوا لي بأن هناك إمكانية الإنجاب عن طريق أطفال الأنابيب.
لقد حاولت أن أرجعه عن القرار لكن ووجهت بالرفض، ورغم أننا كنا دائماً متفاهمين إلا أنه طلقني ولم يعمل حساب الله والعشرة الطيبة التي كانت بيننا.
سيدي المحترم أنا جداً مضطربة أحس وكأن العالم كله تخلى عني، وأن الله أيضاً تخلى عني لأن الطلاق وقع علي وذلك بسبب ليس مني.
إنني تائهة وغير قادرة على الاستمرار أؤنب نفسي كثيراً ولأنني أحبه كثيراً لا أقوى على الفرقة، أرجوك دكتور ساعدني كي أرتاح وأريح ورغم أن عائلتي تحاول وبكل الطرق إخراجي من هذا الوضع لكنني لا أستطيع، وأقول لك سيدي أنني أصلي وأدعو الله كثيراً لكنني دائمة الشرود ولا أستطيع العيش وسط الناس.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الكريمة الفاضلة / وهيبة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد ،،،

بدايةً أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يفرج كربتك، وأن يربط على قلبك، وأن يثبتك على لحق، وأن يرزقك خيراً مما أخذ منك.
وأحب أن أبشرك بمحبة الله لك، كما أخبرنا الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم: (إذا أحب الله عبداً ابتلاه، فمن رضي فله الرضا، ومن سخط فعليه السخط) فاحمدي الله على ذلك، واعلمي أن ما عند الله خيرٌ من الدنيا وما فيها، واعلمي أن الله لا يظلم أحداً، وأن قضاءه دائماً خير، ولكننا نستعجل ولا نعلم الحقيقة، وإذا كنت قد حرمت نعمة الولد فلقد من الله عليك بنعم أخرى كثيرة لا تعد ولا تحصى، ولكنك حصرت الأمر في نعمةٍ واحدة فقط، ولم تنظرِي إلى نعمة الصحة أو نعمة البصر أو نعمة السمع، أو نعمة الذوق، أو نعمة الكلام أو نعمة الإحساس والحركة، وفوق ذلك نعمة الإسلام والإيمان ((وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لا تُحْصُوهَا))[إبراهيم:34] فما حدث لك هو من قدر الله الذي يجب أن نرضى به، وأن نسلم له، وإلا فما معنى الإيمان إذن؟
ثم فرضاً لو مات زوجك -لا قدر الله- ماذا كنت ستفعلين؟ لا شك أنك ستتألمين لبعض الوقت، ثم تأخذك دوامة الحياة، فافترضي أنه قد مات وتركك وحدك ولديك عشرة من الأولاد، ألم تكن المشكلة أكبر وأعظم ؟ إذن احمدي الله واتركي عنك هذه الحالة اليائسة التي أنت بها، وتوجهي إلى الله بالثناء عليه والاستغفار والتوبة، وأكثري من الدعاء أن يخلف الله عليك بخير منه، فما يدريك لعل الله أن يرزقك زوجاً أفضل منه، ويرزقك منه ذريةً صالحة تدخل السعادة والسرور إلى قلبك، وأنا شخصياً أعتقد أن هذا الطلاق في مصلحتك أنت قبل أن يكون في مصلحة زوجك، وأبشرك بأنك بالصبر والدعاء سيمن الله عليك بزوجٍ أفضل منه، وسترزقين ذريةً طبية بإذن الله، فاتركي عنك هذه الكآبة، واخرجي للدنيا، وأكثري من الدعاء، وأحسني الظن بالله، وثقي بوعده سبحانه، وأكثري من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم عل الله أن يمن عليك بزوجٍ صالح، وأن يرزقك ذريةً صالحة.
أعرف أسرة عاشت قرابة العشرين عاماً لم ترزق بولد رغم القيام بكل العلميات الطبية الممكنة ولكن دون جدوى، وبالاستمرار على الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم رزقها الله ذرية طبية، ويعيشون الآن في أسعد حال، فأبشري بخير ولا تستسلمي لهذه الحال المدمرة، واستعيني بالله، واخرجي من عزلتك ومارسي حياتك الطبيعية، وتوكلي على الله، والتمسي العذر لزوجك، وسامحيه في موقفه معك، وتوجهي إلى الله بالدعاء أن يمن عليك بنسيانه ونسيان تخليه عنك، وأن يرزقك ما تقر به عينك من زوج وولد، وكم أتمنى أن تشغلي نفسك بشيء من القرآن الكريم، تحفظين بعض السور، أو تطالعين بعض الكتب، خاصةً كتب الزهد والرقائق، أو تشغلي نفسك بأي عمل دعوي أو اجتماعي؛ حتى تمر عليك تلك الأيام والتي سيعقبها الفرج بإذن الله ما دمت ملتزمة بما ذكرت لك، مع تمنياتنا إخوانك الشبكة الإسلامية لك بالتوفيق والسداد، وتحقيق الآمال والزوج مع العيال.

الشيخ / موافي عزب.

=============

وبعد استشارة المستشار النفسي أفاد بالتالي:

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.

جزاك الله خيراً على سؤالك .

لا شك أن وقع الطلاق كان عليك قاسياً؛ لأن توقعاتك عن الزواج ومستقبل الزواج كانت عالية، كما أن العشرة بينك وبين زوجك كانت قائمة على التفاهم والاحترام، وفي مثل هذه الحالات حين يقع الطلاق غالباً ما يكون رد الفعل شديداً .

أرجو أن لا تنظري للأمور بهذه السوداوية والظلمة، ولا شك أن الأمور يجب أن لا تقاس فقط بمقاييس الدنيا والحوافز والمكافآت الآنية، فعسى أن تكرهوا شيئاً وهو خير لكم وعسى أن تحبوا شيئاً وهو شر لكم .

أزعجني جداً قولك أنك تحسين وكأن العالم كله تخلى عنك، وأن الله أيضاً تخلى عنك -حاشاه سبحانه وتعالى- هذا الأمر في نظري لا يعدو كونه أكثر من ابتلاء قد يكون بسيطاً، ولكنه تضخم وتجسم في الخارطة الفكرية السلبية لديك، لابد أن تفوضي أمرك إلى الله، ولابد أن يكون هنالك أمل ورجاء دائماً، وأود أن أذكرك أن الكثيرين تعرضوا ويتعرضون لظروف أصعب من ظروفك، وأن نسبة الطلاق في المجتمعات الإسلامية بكل أسف 20 إلى 40% من كل الزيجات، أرجو أن تواصلي الدعاء لله سبحانه وتعالى أن يكتب لك ما هو خير وأنت موقنة بالإجابة .

بالنسبة للشرود الذي أصابك يفهم في مثل هذه الظروف؛ حيث أن مرده لاكتئاب وعسر في المزاج من النوع الظرفي، وأرى أن الأدوية المضادة للاكتئاب والمحسنة للمزاج مثل العقار المعروف باسم بروزاك وجرعته 30 مليجرام يومياً لمدة ثلاثة أشهر سيكون مفيداً لك بإذن الله.

يمكن أن يحدث نوعٌ من التفاهم الجديد مع زوجك، بأن ترجعي له، وتسمحي له بالزواج من امرأة أخرى، عسى أن يرزقه الله بالذرية الصالحة، وفي هذا ربما يكون نفع لك وله، أنا أعلم أن هذا الخيار ربما يكون خياراً صعبا بالنسبة لك، لكنه قطعاً يستحق الدراسة والاهتمام، وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • إيطاليا نعيمة

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    انصح الاخت وانا في مثل حالتها بأن لا تتوقف عند مشكلتها في عدم القدرة على الانحاب او في فشل الزوج باحترام رابط الوفاء والحب والاحترام والنظر الى حياتها من منظور اخر, ان تملي وقتها بالعمل وفعل الخير وعدم التفكير فيما اصابها. المرأة منا تضحي بنفسها في سبيل اسعاد الزوج... فمثلا لو كان زوجها مريضا مرضا عضالا او مفلس او معدوم او مصاب بالعقم لوقفت جنبه ضد الجميع وما كانت لتفكر بنفسها لكن لللاسف عندما يكون الوضع يخص المرأة فعليها ان تقبل بزواجه من اخرى او اواو
    اختي العزيزة كوني قوية ولا تقفي عند عدم قدرتك على الخلفة او عند خيانة الزوج لوعوده لك بعدم الاعتمام بالخلفة وشقي طريقك في تحقيق ذاتك وعمل ما يمكن ان يسعدك في الحياة والتفاؤل خيرا

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: