الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الطرق العملية للتخلص من مشاهدة الأفلام والمواقع الإباحية
رقم الإستشارة: 268849

36248 0 755

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ما هي الطريقة العملية التي من الواجب اتباعها من أجل التخلص من مشاهدة الأفلام والمواقع الإباحية؛ وذلك لمن ابتلي بهذا الأمر ويحسب - مع الأسف - من المتلزمين دينياً، كما أنه مواظبٌ على أداء الفرائض والنوافل والصلاة في أوقاتها والصوم والحج والعمرة؟ وهل يعتبر هذا التناقض في التصرف نفاقاً والعياذ بالله؟!

وشكراً جزيلاً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عثمان حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإن للصلاة والطاعات ثمارٌ ينبغي أن تظهر على الإنسان، فالصلاة مثلاً تنهى عن الفحشاء والمنكر، والصوم تدريبٌ على الترك لأجل الله - حتى للطعام والشراب رغم أنها في الحلال - من أجل أن يعتاد الصائم طاعة الكبير المتعال، والحج تركٌ للراحة وهجرٌ للدار وبذلٌ للمال في سبيل الوصول إلى رضوان صاحب العظمة والجلال، وهكذا سائر الطاعات ينبغي أن توصلنا إلى تقوى ومراقبة رب الأرض والسماوات.

وأرجو أن تفهم كلام عمر بن عبد العزيز عليه رضوان الله حين تكلم عن التقوى حيث قال: (ليس تقوى الله بصيام النهار وقيام الليل والتخليط فيما بين ذلك - يعني بأنواع المخالفات - ولكن تقوى الله هي فعل ما أمر وترك ما نهى عنه وزجر، فمن زاد بعد ذلك شيئاً فهو خيرٌ إلى خير).

وأرجو أن تعلم أن ربنا تبارك وتعالى أراد أن يُذكر فلا ينسى، وأن يُطاع فلا يُعصى، وأن يُشكر فلا يكفر، فشرع هذه الطاعات لينظر هل نطيعه أم نتابع أنفسنا.

ونحن نوصي هذا الأخ بالاستمرار على الطاعات مع ضرورة البحث عن ثمارها وآثارها عليه، ومما يعينه على ذلك ما يلي:

1- اللجوء إلى من بيده التوفيق والهداية.

2-إدراك خطورة التمادي في العصيان والغفلات.

3-الابتعاد عن قرناء السوء.

4- تجنب الوحدة فإن الشيطان مع الواحد.

5-الابتعاد عن ذنوب الخلوات فإنها تجلب سوء الخاتمة والحسرات.

6-إدراك خطورة متابعة المواقع والفضائح على نفسه كزوجٍ ورجل.

7-الخوف من غضب الله؛ فإن الله يستر الإنسان فإذا تمادى فضحه وهتك أستاره وخذله، فانه سبحانه يمهل ولا يهمل.

وهذه وصيتي لكم بتقوى الله الذي لا إله غيره، والذي نعيش على أرضه ونأكل من رزقه وخيره، مع ضرورة الإكثار من الدعاء، والاهتمام بالتوبة والاستغفار، والصلاة على رسولنا المختار، ونسأل الله أن يختم لنا بالخير، وأن يجنبنا مشاكل الأشرار.

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • م. محمود عساف

    اشترك بخدمة حظر المواقع الاباحية من مزود الانترنت، واذا لم تتوفر عنده، اختر مزود اخر و تكاليف الخدمة بسيطة و رمزية جدا .

  • الجزائر زائر

    بارك الله فيكم واتمنى ان يغفر لي ولكل من عصى الله
    اسال الله التوبة لي ولكل المؤمنين

  • مصر محمد مازن

    بارك الله فيكم وجنبنا وإياكم سوء الخاتمة

  • تونس صهيب العكريمي

    بارك الله فيكم و جازاكم عنا كل خير و جعله في ميزان حسناتكم

  • مصر أحمد اسماعيل

    جزاك الله خيرا يا شيخنا الفاضل

  • الجزائر نبيل

    جزاكم الله خيراً ونسأل الله أن يهدينا جميعا

  • رومانيا سامر

    جزاكم الله كل خير

  • الجزائر mechri

    بارك الله فيكم واجمعنا وإياكم في رياض الجنة

  • أوروبا محمد قباني

    عافانا الله وإياكم من هذه القاذورات

  • الأردن عائشه

    الحمد لله رب العالمين الذي لا يحمد ع مكروه سواه

  • اليمن فارس

    بارك الله فيكم

  • فرنسا احمد جزائري

    الله يعفينا ويهدينا اجمعين

  • قطر الخائف من الله

    بارك الله فيكم اللهم اغفر لنا سوء اعمالناواهدناولاتفضحنا

  • فريد

    بارك الله فيكم وادعولي

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً