العلاج المعرفي والدوائي لمرض الاكتئاب - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

العلاج المعرفي والدوائي لمرض الاكتئاب
رقم الإستشارة: 269942

4333 0 421

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
مشكلتي هي أنني أعاني من الاكتئاب، والسبب باعتقادي ناتج من الظروف السيئة التي أعيشها والمعاناة اليومية مع المشاكل والضغوط، ولم يكن الاكتئاب واضحاً لدي في السابق وكانت أعراضه خفيفة تتمثل في أعراض جسدية كصداع أو آلام في الجسم مع عدم الشعور بالرغبة في عمل بعض الأشياء ولا أشعر بالسعادة عند قيامي بعمل بعض الأمور التي كنت أشعر بالسعادة عند القيام بها، ولكنها الآن تفاقمت وأصبحت أشعر كأنني شبه ميت ولا أحس برغبة في عمل أي شيء وأحس بخمول دائم وتعب شديد في الجسم وإرهاق، وأصبحت أنام كثيراً ولا أشعر بأي سعادة، وشهيتي فقط للأكل مفتوحة، ولا زالت كما هي والحمد لله لم تتغير، وأعتقد أنها الشيء الوحيد الذي أستمتع به.
وأنا الآن عرفت معنى الاكتئاب وعرفت المعاناة التي يشعر بها من يصاب بالاكتئاب، وجميع الاضطرابات النفسية تهون أمام هذا المرض لأن الإنسان يموت في الداخل ويبقى فقط بجسده، فهذه حالتي وأرجو أن تصفوا لي دواءً يساعدني ويخفف من أعراض الاكتئاب ويكون رخيص الثمن وتكون له الفعالية في القضاء على الاكتئاب.

ثانياً: هل يستطيع الإنسان أن يقاوم الاكتئاب باجتهاد منه، كأن يمارس الرياضة مثلاً ويضغط على نفسه ويعمل حتى لو لم تكن لديه الرغبة في العمل ويحاول أن يُشعر نفسه بالسعاده أو يتابع المشاهد الكوميدية، فهل تنفع هذه الأمور أم أن الخلل في مادة السيرتونين في الدماغ يجب أن يعالج أولاً ثم بعدها أقوم بهذه الخطوات؟ وكيف للإنسان الذي يتعرض لضغوط يومية أن يتقي شر الاكتئاب؟!
وبارك الله فيكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عبد العزيز حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
فنحن نعترف تماماً أن الاكتئاب النفسي قد يصل بالإنسان إلى درجة من الإحباط والضجر واليأس، ولكن بضفل الله تعالى هذه الحالات قليلة جداً - خاصةً في منطقتنا -، وأنا في رأيي أن العقيدة الإسلامية السليمة قد ساعدت الناس كثيراً في التعايش مع الاكتئاب ومقاومته وهزيمته بإذن الله تعالى.

والاكتئاب له مكوناته وأبعاده، ولا ننكر تماماً أن الدراسات تشير أن هناك الجانب البيلوجي الذي ربما يتعلق بشخصية الإنسان، ويتعلق بتكوينه الإرثي، وكذلك مكوناته البيلوجية الكيميائية والهرمونية، فهذه النظرية نظرية محترمة ومعتبرة، ولا نستطيع أن ننكرها، وفي ذات الوقت تعتبر الظروف النفسية والاجتماعية تلعب دوراً كبيراً في حالة الاكتئاب.

إذن الاكتئاب هو معقد التركيب، وكذلك يجب أن يعالج بآليات مركبة - أي الدواء - والتفكير الإيجابي أو ما نسميه بالعلاج المعرفي، والإصرار والمثابرة على الفعالية والإيجابية، والتأكد من أن الاكتئاب يمكن أن يهزم، فهذه هي الأسس الأساسية لمعالجة الاكتئاب، وهي تفيد بحمد الله 80 - 90% من الناس.
والاستسلام للاكتئاب هو من أسوأ الأشياء التي قد تزيد من الاكتئاب، كما أن بعض الناس يحاول أن يجد لنفسه نوعاً من التبرير، فيقول: أنا لدي مشاكل، أنا لدي صعوبات، ولن أتخلص من هذا الاكتئاب ما دامت هذه المشاكل موجودة، وهذا ليس صحيحاً أبداً، وما يراه أحد الناس مشكلة قد يراه الشخص الآخر أمراً عاديّاً، إذن الأمر هو أمر نسبي، وهناك من يضخم ويجسم المشاكل، وهناك من يستطيع أن يتعايش معها وأن يقاومها.
وعموماً: نحن نرى أن صعوبات الحياة هي جزء من الحياة ولابد منها، والحق عز وجل ميّز الإنسان بملكاته ومقدراته التي من خلالها يستطيع أن يتعايش وأن يقاوم هذه الصعوبات وهذه المشاكل، والإنسان إذا أعمل فكره وعقله ووجدانه بالصورة الصحيحة يستطيع أن يهزم الاكتئاب ويتخلص منه، والحمد لله أنت الآن في مقتبل العمر، في عمر الشباب والفعالية، وفي العمر الذي يمكنك أن تفجر فيه طاقاتك، هذا مبدأ أساسي جداً لعلاج الاكتئاب.
والشيء الآخر هو إدارة الوقت ونحن لا ندير الوقت بصورة جيدة، ولا ندير الحوار أيضاً بصورة جيدة مع أنفسنا ومع من حولنا، وهذا قد يحبط الإنسان، إذن أرجوك أن تقسم وقتك بفعالية، فاجعل لنفسك نصيباً من الراحة ونصيباً من الرياضة ونصيباً من العبادة لا شك في ذلك، والعمل يجب أن يأخذه وقته، والتواصل الاجتماعي يجب أن يأخذ وقته والاطلاع والقراءة وهكذا.
وأنا لا أرفض الترويح عن النفس وأعتبره شيئاً ضروريا، ولكن متابعة المشاهد الكوميدية وحدها لن يكون مفيداً أو ربما لا يكون مفيداً في الأصل؛ لأن الإنسان ذا البصيرة يعرف تماماً أن هذا نوع من التمثيل يفتقد الجدية وكأنه في نهاية الأمر يخدع نفسه، وعموماً النفس يجب أن يروح عنها، ويجب على الإنسان أن يلطف على نفسه، ولا شك في ذلك، ولابد للإنسان أن يبحث عن الوسيلة الطيبة المشروعة التي تناسبه، وهي الحمد لله متوفرة جداً.
وجد أيضاً أن ممارسة الرياضة ذات فائدة كبيرة، وأنها تؤدي إلى إفراز الكثير من المواد الكيميائية والبيلوجية التي ربما تكون ذات علاقة بالاكتئاب النفسي، والالتزام بالعلاجات والأدوية يعتبر أيضاً ركيزة أساسية لعلاج الاكتئاب النفسي، وهناك الكثير جداً من الأدوية التي تستعمل في هذا السياق، وأنت في رأيي سوف يناسبك العقار الذي يعرف باسم بروزاك، واسمه التجاري هو فلوكستين، والبروزاك مقارنة مع بقية الأدوية يعتبر الآن أقلها سعراً، وهناك أنواع تجارية ممتازة جداً موجودة في المملكة العربية السعودية وليست مكلفة.
إذن ابدأ بتناول الفلوكستين، وجرعته في حالتك هي 20 مليجرام يومياً لمدة أسبوعين، ثم ترفع الجرعة بعد ذلك إلى 40 مليجرام أي كبسولتين في اليوم، وتستمر عليها لمدة ثمانية أشهر، ثم بعد ذلك خفضها إلى كبسولة واحدة في اليوم لمدة ثلاثة أشهر، ثم توقف عن تناولها.
وهذا الدواء قليل الآثار الجانبية، ويعرف عنه أنه يساعد تماماً في نوعية هذا الاكتئاب الذي تعاني منه، والذي يتميز بأن الشهية للطعام طبيعية وأن النوم طبيعي أو زائد، ويوجد نوع من التكاسل والشعور بالإجهاد النفسي والجسدي، والبروزاك يعتبر دواءً مميزاً في هذا السياق، ولابد أن تصبر عليه حتى يتم البناء الكيمائي والذي قد يأخذ ثلاثة إلى أربعة أسابيع من بداية العلاج.
وبالنسبة للسؤال الثاني: فكما ذكرت لك أن الاكتئاب لابد أن يعالج بالآليات النفسية والاجتماعية أيضاً، وهذه الآليات تعتمد أولاً على التفكير الإيجابي، كل فكرة سلبية قائمة على الضجر وعلى الشعور بالإحباط يجب أن تستبدلها بالفكرة الإيجابية التي تقابلها، والحق عز وجل خلق العالم في ثنائية عجيبة، كل شيء له ما يقابله، فالشعور بالسأم واليأس يقابله الانشراح والأمل والمثابرة، فحاول أن تغير من أفكارك، وهذا أمر ضروري جداً، ولا شك أن العمل وتوزيع الوقت يعتبر أمراً ضروريا.

والمشاكل يجب أن لا نضخمها ويجب أن لا نجسدها ويجب أن نشعر أنفسنا بأننا لها، أي أن لنا القوة ولنا العزيمة أن نواجه هذه المشاكل، انظر لكثيرٍ من الناس، عليهم مسؤوليات وتبعات ضخمة وجسيمة، وبالرغم من ذلك تجدهم الحمد لله يسيرون بخطى ثابتة، وتجد أن معنوياتهم ومشاعرهم ومظهرهم يدل على ارتياحهم؛ لأن الواحد منهم يشعر بقيمته في الحياة، ويشعر أن الله تعالى قد خصه بهذه المسئولية.

إذن لابد لك من الشعور الإيجابي، والمشاكل هناك من يواجهها الإنسان بالحلول المعقولة المتاحة، وهنالك بعض المشاكل سوف يعالجها الزمن، على الإنسان أن يعيش حاضره بقوة وصبر، ويعيش مستقبله بأمل، وكل ما يسميه الناس من ظروف سيئة ومعاناة، هي ليست معاناة وإنما تجارب، ولا أعتقد أنها مشاكل كما يعتقد البعض، وإنما نوع من التجارب التي قد تحمل نوع من السلبية، ولكن يجب أن نستفيد منها ونستغلها لتطوير المستقبل.

إذن: هذه العلاجات النفسية والتفكير الإيجابي، وممارسة الرياضة، والمثابرة، كلها تعتبر علاجات نفسية فعالة للاكتئاب، وذلك بجانب العلاج الدوائي، حيث أن ما يعتقد أنه خلل في السيروتنين أو الموصلات العصبية، وجد أيضاً أنه مرتبط بالحالة النفسية للإنسان.
والإنسان لا يخلق ولديه السيروتنين ناقص أو مختل، ربما يكون هناك نوع من الاستعداد في الخلل في إفراز السيروتينين، ولكن حين يضخم الإنسان المشاكل الاجتماعية والنفسية فهذا يؤدي لإضعاف هذا الإفراز للمادة، إذن حتى كيمياء الدماغ مرتبطة بالحالة النفسية والاجتماعية للإنسان، وهذا قد أثبت علميّاً.
نسأل الله لك الشفاء، وأنا على ثقة كاملة أنك بإذن الله تعالى لديك المقومات، ولديك الأسس التي تجعلك تقتل هذا الاكتئاب.
وبالله التوفيق.
_______________________________________________
انتهت إجابة المستشار النفسي د. محمد عبد العليم، ولمزيد من الفائدة يرجى التكرم بالاطلاع على الاستشارات التالية، والتي تتناول علاج الاكتئاب من الناحية الشرعية: (241190 - 257425 - 262031).
وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: