الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

قراءة الكتب المحتوية لأمور الآخرة
رقم الإستشارة: 271732

2183 0 319

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

هل يجوز لي أن أقرأ كتاباً دينياً يحتوي على أمور الآخرة رغم أن أبي لم يسمح لي بذلك؟

وشكراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ إيمان حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فلست أدري لماذا يمنعك والدك من قراءة كتبٍ تتحدث عن الآخرة؟! ولست أدري هل أنتِ على علمٍ بما ينبغي أن تقوم به المسلمة في الدنيا لتنال الثواب والفلاح في الآخرة؛ فهل أنتِ على علمٍ بمعنى لا إله إلا الله؟ وهل عندك من الفقه ما تصححي به صلاتك وعبادتك لربك؟ وهل تقومي بواجباتك الشرعية كاملة؟ وهل كان طلبك للعلم على أيدي علماء فضلاء أو صالحاتٍ فقهاء؟ ومرحباً بك في موقعك بين إخوانك والآباء، ونسأل الله أن يكتب لك التوفيق والهناء، وأن يجمعنا جميعاً مع خاتم الأنبياء والصديقين والصالحين والشهداء، وأن يُفقِّهنا في ديننا، وأن يجنبنا السوء والفحشاء.

وأنا في الحقيقة سعيدٌ بتواصلك مع الموقع، ومسرورٌ برغبتك في القراءة أولاً ثم بحرصك على معرفة ما يحصل في الدار الآخرة حين تُجزى كل نفس بما تسعى ليكون مصير الناس فريقٌ في الجنة وفريقٌ في السعير.

وربما كان هدف الوالد أن تتدرجي في طلب العلم، وأن تكون دراستك بعد فهم الأمور الأساسية والتي منها الإيمان باليوم الآخر إجمالاً وبما فيه من جنة ونار وصراط وميزان، وعلى كلِّ حالٍ إذا عرفنا سبب رفض الوالد زال العجب واستطعنا بتوفيق الله أن نوافقه، وربما قلنا أن في الأمر خللاً وعطباً.

ونحن نوصيك بتقوى الله، ونحرضك على طاعة والدك، ولا بأس من محاورته في هدوء وأدب لمعرفة السبب، ورغم أنه لم يظهر لنا إن كان والدك من أهل العلم الشرعي والمواظبة على الصلوات، ولكننا على كل حالٍ نُحسن الظن وندعوك إلى طاعته والتعامل معه بلطف، ولا شك أنه حريصٌ على مصلحتك.

ونسأل الله أن يديم علينا وعليكم نِعَمَه، وأن يرزقنا الهدى والتقى والعفاف والغنى.

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً