الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الوسواس القهري المتعلق بالخوف من الأوساخ .. أعراضه وعلاجه
رقم الإستشارة: 272269

2843 0 344

السؤال

إن حالة والدتي معقدة جداً، فهي توسوس من أي مكان متسخ مما يمنعها من تنظيف الوسخ، فباتت تشعر بالعجز والإرهاق، وعندما نطلب منها القيام بأعمال المنزل بدلاً عنها ترفض بشدة لأنها تتصور أن تنظيفه ليس بالمهمة السهلة
وهي وحدها القادرة على القيام بها.
حالتها تسبب الكثير من المشاكل في البيت فساعدوني أرجوكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ تسنيم حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

جزاك الله خيراً على اهتمامك بأمر والدتك والتي هي من الواضح مصابة بوساوس قهرية من النوع العملي الطقوسي والذي يقوم على خوفها من الأوساخ.

الوساوس القهرية في هذا العمر تكون أيضاً مصحوبة بقلق ودرجة بسيطة من الاكتئاب قد لا تظهر على السطح، نصيحتي لك هي:

1- التحدث مع الوالدة بلطف وإجراء حوار معها لإقناعها أن هذه حالة مرضية بسيطة ويمكن أن تعالج، ولو اقتنعت بالذهاب للطبيب النفسي هذا لسوف يكون هو الحل الأمثل، وفي حالة رفضها يمكن مساعدتها بالقيام ببعض العلاجات السلوكية مثل أن تتعرض لمصادر الأوساخ في البيت ولكن تُنتهتي بالقيام بتنظيفها.

2- سوف يكون العلاج الدوائي هو الأنجع والأفضل في حالة والدتك حيث أنه قد اتضح الآن بما لا يدع مجالاً للشك أن هنالك عوامل بيولوجية وكيميائية في المخ هي التي تساهم بقوة في حدوث الوساوس القهرية من هذا النوع.

من أفضل الأدوية التي أثبتت من الناحية البحثية أنها مفيدة لعلاج الوساوس هي العقار الذي يعرف باسم بروزاك ويسمى علميّاً باسم فلوكستين، وجرعة البداية هي كبسولة واحدة ( 20 مليجرام ) يوميّاً بعد الأكل لمدة أسبوعين، ثم ترفع الجرعة بعد ذلك إلى كبسولتين في اليوم لمدة ستة أشهر، ثم تخفض الجرعة بعد ذلك إلى كبسولة واحدة في اليوم لمدة ثلاثة أشهر.

هذا العقار بفضل الله من الأدوية السليمة جدّاً ولا تسبب أي نوع من الإدمان وفي ذات الوقت هو مفيد وفعال.

أسأل الله لوالدتك الشفاء وجزاك الله خيراً على سعيك لبرها.

وبالله التوفيق.
------------------------------------------
انتهت إجابة د. محمد عبد العليم، ولمزيد من الفائدة اخترنا لك هذه الاستشارت والتي يمكن أن تعينك في علاج والدتك بالوسائل الشرعية والسلوكية: ( 269464 - 269136 - 266975 - 269625 ).

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً