أعاني من اضطراب القدرة الجنسية. - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعاني من اضطراب القدرة الجنسية.
رقم الإستشارة: 272343

27337 0 548

السؤال

عفوا أنا محرج من سؤالي هذا ولكني والله محتار من أمر غريزتي الجنسية، فهي متقلبة بشكل غريب، فغالباًما تكون الرغبة ضعيفة، ولا أشعر بها تجري في دمي كما كنت سابقا.

وأحياناً تتواجد ولكن ليست الرغبة التلقائية التي تلح من نفسها طلبا للجنس، كما أنها سريعة الزوال وتأتي بعد وقت من الاستثارة، وأحياناً أخرى لا توجد أي رغبة مهما فعلت ( أنا متزوج طبعاً ) الانتصاب يحدث بشكل عادي ولكنه ليس بالشكل الذي كان عليه منذ سنة مثلا: انتصاب الصباح لا بأس به ولكنه ليس كل يوم.

تم تحليل البرولاكتين وكانت النتيجة طبيعية.

زرت أكثر من طبيب فأعطوني اركاليون 200 وبروفيمست وشعرت بتحسن مؤقت ولكن ليس طبيعي كأنها رغبة صناعية، كما أن أعصابي تعبت من هذه الأدوية ودائماً مشدودة .

أحيطكم علماً أن لدي تضخم في الطحال ونقصاً في شيء ما في كرات الدم الحمراء، عفوا لا أعرف ما هو بالضبط؟

فما رأيكم؟ وماذا أفعل لضبط هذا الخلل في الوظيفة الجنسية؟

وأود السؤال عن عقار يدعى يوبريما يستعمل لزيادة الرغبة عن طريق خلايا المخ المسئولة عن الجنس؟
ولكم جزيل الشك والاحترام.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ محمدين حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد،،،

يجب الأخذ في الاعتبار اختلاف النواحي الفسيولوجية لجسم الإنسان بتقدم العمر، ومنها بالطبع: الغريزة والشهوة الجنسية، فالشاب في الثامنة عشرة من العمر أو في أوائل العشرينات غير في أواخر العشرينات مثلاً، فمن الطبيعي أن يحدث تغير في الشهوة، حيث تقل بنسب متفاوتة، ويحتاج الشخص إلى أساليب إثارة مختلفة، وإلى مستوى عالٍ من الإثارة لحدوث الاستمتاع، ويضاف هنا بالنسبة لك أمر آخر وهو القلق النفسي والتوتر الدائمين معك، واللذان يسببان التأثير المباشر على الوظيفة الجنسية.

ومع أعباء الحياة والزواج، ومع التعود على مسألة الجماع وحدوث الأمر بشكل روتيني، يقلل ذلك من الرغبة الجامحة التي كانت موجودة في الماضي قبل الزواج، وهذا من فؤائد الزواج في تهذيب الشهوة الجنسية ووضعها في إطارها السليم الشرعي.

ولا توجد مشكلة في عدم حدوث الانتصاب الصباحي بشكل يومي، فمجرد حدوثه بشكل جيد، وكذلك حدوث الانتصاب بشكل جيد، فيعني ذلك عدم وجود مشكلة عضوية لديك .

وأمر طبيعي حدوث تقلب في الرغبة، وذلك بمراعاة الظروف النفسية الأخرى المصاحبة.

ويكون الحل :

1- النظر في الأمور النفسية المتعلقة بالعلاقة الاجتماعية مع الزوجة ومحاولة تجديد العملية الجنسية والحياة بصفة عامة.

2- محاولة الحد من القلق والتوتر المصاحبين للعملية الجنسية.

3- الحرص على ممارسة الرياضة والتغذية بشكل سليم.

4- أنصح بعلاجات مؤقتة تساعد على تحسن الحالة تدرجياً حتى استعادة العافية كاملة بإذن الله مثل:

1- حقنة سوستانون 250 مجم عضل مرة واحدة فقط.

2- نصف قرص بارلودل 2.5 مجم مساء ويزداد نصف قرص كل أسبوع لمدة شهر.

3- ويمكن تناول نصف قرص Erec 100MG قبل الجماع بنصف ساعة.

هذه العلاجات تساعد كثيراً على تحسين الرغبة والانتصاب واستعادة العافية وبعدها يتم التخلي عن الأدوية وممارسة الحياة الزوجية بشكل طبيعي.

ولا تضع في اعتبارك أن هذه الرغبة صناعية فقط هذه الأدوية تعدل من فسيولوجيا الجسم ليمارس الجسد دوره بشكل طبيعي بعد ذلك.

وعن دواء يوبريما فهو من الأدوية المتوقع لها أن تشهد دورا كبيراً في تحسين الانتصاب من خلال العمل على خلايا المخ وليس الذكر بشكل مباشر، ولكنه دواء مكلف من الناحية الاقتصادية، وأرى أن الفياجرا أو الErec بديل جيد له.

والله المستعان.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • مصر محمد

    شكرا على المعلومات المفيدة
    جزاك الله خيرا

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: