الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

وسائل طلب العلم الشرعي في هذا الزمان وعدم اقتصارها على الكليات والجامعات
رقم الإستشارة: 276782

3294 0 377

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أنا في بلد تنعدم فيه الكليات والجامعات الإسلامية، وأريد الدراسة في جامعة إسلامية خارج البلد، فكيف ذلك؟ وأين أتوجه؟ وأريد خدمة ديني وأريد أن أصبح داعية إن شاء الله إلى ذلك.

وشكراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ هشام حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإنه ليسرنا أن نرحب بك في موقعك استشارات الشبكة الإسلامية، فأهلاً وسهلاً ومرحباً بك في موقعك، وكم يسعدنا اتصالك بنا في أي وقت وفي أي موضوع، ونسأله جل وعلا أن ييسر لك طلب العلم الشرعي وأن يجعلك من العلماء العاملين.

وبخصوص ما ورد برسالتك، فإن الجامعات الإسلامية كثيرة ومنتشرة في كثير من بلاد الإسلام ولله الحمد، ومنها جامعات تشترط الحضور والانتظام، وأخرى تجيز الانتساب، وهناك جامعات الدراسة فيها عن بعد، وبعض هذه الجامعات في غير بلاد الإسلام مثل الجامعة الإسلامية الأمريكية المفتوحة، وهي جامعة يشرف عليها بعض العلماء الثقات أمثال الدكتور صلاح الصاوي والدكتور جعفر إدريس وغيرهم من العلماء الأفاضل، فابحث عن عناوين هذه الجامعات في الإنترنت وراسلهم واعرف منهم الشروط الواجب توافرها للدراسة عندهم.

ولا شك فإن تلقي العلم الشرعي على يد العلماء والمتخصصين هو الأساس في هذا الدين، إلا أن هذا لا يمنع من الاجتهاد من الاستفادة من العلماء والدعاة والمشايخ المتوفرين في بلادكم لاستحالة أن تخلو دولة من عالم عامل أو عالم متمكن أو عبد صالح، فابحث عن هؤلاء المشايخ واستفد مما لديهم حتى يتيسر لك الحصول على ما تريد، وفوق ذلك أيضاً الإطلاع على بعض الكتب السهلة البسيطة، وهذه غالباً لا يحتاج إلى جهد كبير لأن بها معلومات في متناول الجميع من فضل الله، فاسأل أحد المتخصصين أو طلبة العلم عن مثل هذه الكتب والكتيبات حتى لا تضيع وقتك في الانتظار.

وكذلك عندك أخي الكريم المواقع الكبيرة الموثوقة على الإنترنت أمثال هذا الموقع المبارك (الشبكة الإسلامية)، أو طريق الإسلام، أو مفكرة الإسلام، أو موقع الشيخ ابن باز أو ابن تيمية أو الألباني أو غيرهم من علماء الإسلام الثقات، فاستفد من هذه المواقع كذلك حتى يتيسر لك الالتحاق بإحدى الجامعات الإسلامية، وعليك بالدعاء والإلحاح على الله أن ييسر لك طلب العلم الشرعي وأن يوفقك للعمل وأن يجعلك من الدعاة إليه على بصيرة إنه جواد كريم.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً