الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

نصائح لمن يصلي أحياناً ويترك أحياناً أخرى
رقم الإستشارة: 279278

152736 2 1163

السؤال

أنا أصلي كل فترة، وفترة لا ألتزم أبداً في الصلاة! ولكن قلبي يتقطع على هذا الذي أعمله، أريد أن ألتزم بالصلاة، لكني لا أستطيع، أصلي يومين وأترك عشرة! أفيدوني.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ زينب حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:
فإنه ليسرنا أن نرحب بك في موقعك استشارات الشبكة الإسلامية، فأهلاً وسهلاً ومرحباً بك في موقعك، وكم يسعدنا اتصالك بنا في أي وقت وفي أي موضوع، ونسأله جل وعلا أن يحبب إليك الإيمان وأن يزينه في قلبك، وأن يعينك على ذكره، وشكره، وحسن عبادته، وأن يجعلك من العابدات القانتات.
وبخصوص ما ورد برسالتك: فإنه ومما لا شك فيه أن عدم المواظبة على الصلاة من الأمور الخطيرة، التي تعود بالوبال والحسرة والندامة على المسلم في الدنيا والآخرة، وذلك نظراً لأنها أعظم حقوق الله العملية، وهي العبادة الوحيدة التي يكفر الإنسان بتركها حتى ولو تكاسلاً عنها في فتوى كثير من أهل العلم، وهي أول ما يسأل عنه العبد يوم القيامة، فإن كانت كاملة كمل عمل العبد، ومحا الله له بقية ذنوبه وأدخله الجنة، وإن كانت ناقصة نقص سائر عمله، وهي الفارق كذلك ما بين المسلم والكافر إلى غير ذلك من الخصوصيات التي خصها الإسلام بها، ولذلك فإن التهاون فيها أو عدم المواظبة عليها أخطر من الزنا والقتل والربا وشرب الخمر، ورغم ذلك نجد الكثير من المسلمين – مع الأسف الشديد – لا يهتمون بها بالصورة المطلوبة.
وقطعاً وبلا شك فإن هذا التكاسل له أسبابه: منها ما هو بسبب التربية السابقة في الأسرة، ومنها ما هو بسبب البيئة الحالية، فأما عن التربية السابقة فهذا أمر قد فات، ويمكن إصلاحه، وسيسأل عنه الأهل يوم القيامة، لتفريطهم في مسئولياتهم، وعدم قيامهم بها بالقدر الكافي، وهذا درس مهم لك أنت أيضاً، فإن من أهم أسباب معاناتك إنما هو بسبب تقصير الأسرة في توجيهاتك وأنت صغيرة حتى أصحبت الصلاة ثقيلة عليك، فأوصيك ألا تقعي في هذا الخطأ مع أولادك، هذا بدوره يفرض عليك ضرورة مقاومة هذا التكاسل حتى لا يتكاسل أولادك بسببك ويشعرون بعدم أهمية الصلاة، فالأولاد عندما يجدون أهلهم لا يحرصون على الصلاة أو يصلونها بطريقة غير صحيحة فإنهم سيأخذون عنهم نفس السلوك، فهذا يفرض عليك ضرورة الاهتمام بالصلاة في أول وقتها وأدائها بطريقة صحيحة وعدم التساهل مع أولادك في شأنها، وكم أتمنى أن تقرئي بعض الكتب الإسلامية التي تتحدث عن الصلاة وأهميتها وخطورة التهاون فيها، واعلمي أن أعظم حافز للصلاة إنما هو أنت شخصياً فإذا أخذت قراراً جاداً وحازماً بعدم التهاون وطلبت من حولك مساعدتك وهذا لا حرج فيه، ووضعت ساعة منبهة لك بوقت كل صلاة خاصة ساعة الأذان التي تؤذن مع الوقت، وأشعري نفسك بأهمية الصلاة وخطورة التقصير فيها، واستمعي إلى بعض الأشرطة المتعلقة بالصلاة، وأكثري من الدعاء أن يشرح الله صدرك لها، وأن يعنيك على المحافظة عليها، كذلك إذا استعنت بالصحبة الصالحة وطلبت منها أن تتفقدك في أمر الصلاة، وأن تتصل بك في أول وقت كل صلاة حتى تصبح لك عادة فإن هذه الأمور والأسباب وأمثالها سوف تكون حافزاً لك للمحافظة على الصلاة في وقتها وعدم تركها أو التهاون في شأنها، ولا مانع أن تطلبي المساعدة من زوجك وأولادك، أو غيرهم فهذا دين، ودين الله غال وسلعة الله غالية -وعقاب الله شديد- خاصة للمتكاسلين عن الصلاة حيث قال جل جلاله: ((فَوَيْلٌ لِلْمُصَلِّينَ * الَّذِينَ هُمْ عَنْ صَلاتِهِمْ سَاهُونَ))[الماعون:4-5]، هذه هي نفس حالتك الآن، وقال ابن عباس: (الويل: واد في جنهم تستغيث جهنم من حره، أعده الله لتارك الصلاة والمتكاسل عنها)، والمهم والأهم قرارك الداخلي بضرورة المحافظة على الصلاة، وعدم الانشغال عنها بأي سبب من الأسباب أو أمر من الأمور.
ونحن بدورنا ندعو الله لك أن يعينك على المحافظة على الصلاة، وأن يرزقك حلاوتها، وأن يجعلها عليك سهلة ميسورة.
والله ولي التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • اليمن رورو

    جزاكم الله خيرا فنحن محتاجون لمثل هذه النصائح المفيده

  • مصر سحر

    اللهم امين

  • الأردن نور البدر

    شكرا يا ريت في من امثالكم

  • الأردن نور البدر

    شكرا لكم

  • المغرب حفصة

    جزاك الله خيرا

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً