الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

التعامل مع احتمالات إعاقة المواليد في زواج الأقارب
رقم الإستشارة: 281244

3844 0 433

السؤال

السلام عليكم.
أنا شاب أريد الزواج من قريبة لي، وهي ابنة عمي وخالتي، وقد عملت الفحوصات اللازمة وتبين لي أني سليم ولا أحمل أمراضاً وراثية، ولكني أخشى أن ننجب أطفالاً معاقين، مع أن ثقتي بالله كبيرة، علماً أن قريبتي لم تعمل الفحوصات، وقد تزوج خالي من ابنة عمه وأنجبا طفلاً معاقاً، والبقية كلهم بخير ولكنهم يولدون عند سبعة أشهر، فما رأيكم؟!
أفيدوني وشكراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ عبد الباسط حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإن احتمالات ولادة أطفال غير أصحاء في زواج الأقارب تزداد عن غير الأقارب، ولكنها في النهاية احتمالات وليست شيئاً مؤكدا، فنجد كثيراً من الأقارب لديهم أطفالٌ أصحاء وكذلك نجد آخرين لديهم أطفالاً معاقين، ويمكنك معرفة تلك الاحتمالات بعمل تحليل دم أنت وقريبتك قبل الارتباط مع أخذ تفصيل للتاريخ المرضي لكما وللعائلة، وذلك لمعرفة نسب تلك الاحتمالات، فعليك بالسؤال لدى المعامل الكبرى لديكم والتوجه إليها من أجل عمل تلك الفحوصات.
والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً