العلاج المناسب لعصبية الزوجة ووساوسها - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

العلاج المناسب لعصبية الزوجة ووساوسها
رقم الإستشارة: 282651

5191 0 405

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أرجو من الله ثم منكم التكرم بإفادتي عن حالة زوجتي، وكذلك العلاج الذي تنصحوني به لتستخدمه، وسأذكر حالتها لكم بالتفصيل شاكراً ومقدراً لكم، وهي كالآتي:

عانت زوجتي قبل ثلاث سنوات من جلطة رئوية عارضة نتيجة كسر بأصابع الرجل أجلكم الله استخدمت على أثرها (الورفرين)، أنهت فترة علاجه قبل عامين مضيا.

زوجتي عصبية جداً، وقد كان هذا حالها قبل تعرضها للجلطة، وازدادت عصبية بعد الجلطة، وهي تعاني كذلك من خوف شديد خاصةً من الموت، رغم أنها امرأة متدينة ومحافظة على صلاتها.
هي غير اجتماعية وتكره الاختلاط على الرغم من طيبتها وحسن حوارها، هي ترى بأن ضرب أولادها أحياناً غير مبرر، وتعتقد بأنها لا تمنحهم الحنان الكافي.

غيورة وبشكل أثر على الثقة التي بيننا، فما أن أذهب وإن كان لعمل إلا والشكوك بالخيانة تساورها، رغم حفظي لها ولله الحمد.

قد تتخذ قرار الفراق والطلاق من مجرد شك فقط، وعند تأكدها تستغرب من نفسها كيف أقدمت على ذلك !؟

قمنا بزيارة أخصائي نفسي وأفادنا بأن حالتها هي حالة اكتئاب، ووصف لها دواء ( ستالوجين ) لمدة شهر، استخدمت العلاج لمدة أربعة أيام وكان يصاحب فترة العلاج صداع شديد، مما جعلها توقف العلاج .

ومما سبق أتمنى إفادتي عن حالة زوجتي، وما هو العلاج المناسب لها، والمدة المقررة؟
جعل الله ما تقدمونه للمسلمين في ميزان حسناتكم، وجزاكم الله عنا خير الجزاء .

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أبو عبد المحسن حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته وبعد:

جزاك الله خيراً لاهتمامك بأمر الفاضلة زوجتك.

الوضع المثالي هو أن يتم فحصها وأن يستمع الطبيب إلى وجهة نظرها فيما ينتابها من مشاعر، ولكن لاشك أن وجهة نظرك وتقييمك لها مقدر جداً، وعلى ضوئه نستطيع أن نقول إنها تعاني من سمات الشخصية القلقة والحساسة والظنانية.

وهذه صفات جعلتها تكون عرضة لنوبات العصبية والتوتر والمخاوف والتي ربما تصل في بعض الأحيان إلى درجة الاكتئاب البسيط أو عسر المزاج.

نصيحتي لك هي أن تعطيها دائماً الفرصة لأن تعبر عما بداخلها، وعن مشاعرها، وذلك بجانب مساندتها وجعلها تحس بدورها الهام والمتعاظم في الأسرة، وفي لحظات الغضب الشديد أو التوتر من جانبها يُنصح بالابتعاد عنها قليلاً، ثم نصحها حين تهدأ بكيفية التغلب على الغضب والتوتر، وذلك بتطبيق ما ورد في السنة المطهرة من تغيير للمكان والاستغفار والوضوء.

الجانب الآخر في العلاج: هو أن تتمرن على تمارين الاسترخاء النفسي والجسدي، ويتم ذلك بواسطة التدريب عن طريق الأخصائي النفسي، أو بالحصول على أحد الأشرطة والكتيبات التي توضح كيفية إجراء هذه التمارين، وهي متوفرة بالمكتبات.

أرجو أن تنصحها أيضاً وتشجعها على رياضة المشي متى ما كان ذلك متاحاً، وعليها دائماً أن تتذكر الأشياء الإيجابية والجميلة في حياتها، بمعنى آخر: استبدال الفكر السلبي بما هو إيجابي.

بالنسبة للعلاج الدوائي سيفيدها كثيراً بإذن الله تعالى، والدواء الأفضل بالنسبة لها هو العقار الذي يعرف باسم سبرالكس، فهو فعال جداً وسليم، وعليه أرجو أن تبدأ بتناوله بجرعة 5 مليجرام ليلاً (نصف حبة) لمدة 10 أيام، ثم بعد ذلك ترفع الجرعة إلى حبة(10 مليجرام) ليلاً لمدة ستة أشهر، ثم تتوقف عن تناوله.. لابد لها من الانتظام على الدواء وللمدة المقررة.

الحمد لله الذي كتب لها الشفاء من الجلطة الرئوية، ولا داعي للخوف مطلقاً؛ لأن هذا الأمر قد انتهى بفضل الله تعالى.
اسأل الله تعالى لها الشفاء والعافية.

======================

وللكلام حول العلاج السلوكي للاكتئاب يمكنك مراجعة هذه الاستشارات:
( 237889 - 241190 - 257425 - 262031 - 265121 ).
وكذلك الخوف من الموت: (259342 - 264181 - 265858 - 230225 - 266237 ).
والعصبية: ( 268830 - 226699 - 268701 - 276143 ).


مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً