الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

أعجبتني فتاة ولكنها أطول مني وشعرها مجعد
رقم الإستشارة: 284522

9559 0 527

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أنا شاب في منتصف العقد الثالث من عمري، وعندما رغبت بالزواج أعجبتني فتاة في الجامعة، ولكني أقصر منها طولاً بما يقارب الخمسة سنتيمترات، ولا أدري هل سيؤثر ذلك مستقبلاً على عيشنا المشترك والاحترام المتبادل، وفي مجتمعنا يتحرّج الجميع من زواج الشاب بفتاة أطول منه، ومع قناعتي بهذا إلا أني لا أعلم إن كانت هناك أمور خافية عليَّ قد تتسبب لي بمشاكل مستقبلية بسبب الطول، فمثلاً أنظر لها بأنها أكبر مني قدراً وأقلل من تقديري لنفسي أو هي تقلل من قيمتي في نظرها، فتتمرد أو حتى تتمكن من فرض إرادتها في غير المقبول، فأكون خاضعاً لها لا أمارس دوري في العائلة كما يجب.

وهناك مشكلة ثانية أصعب من الأولى وهي أنني عندما سألت عنها وعن أخلاقها وتربيتها اكتشفت أن شعرها مجعد، ولا أستطيع تقبّل أن تكون شريكة حياتي شعرها مجعد، لأني تربيت وسط عائلة يخلو منها الشعر المجعد، وأخاف أن أكرهها ويسوء خلقي معها بسبب رؤيتي لها صباحاً بشعرها الأجعد المنتشر قبل تمشيطه، وأشعر أنّه عائقٌ يمنعني من التقدّم لها مع أنها ذات خلق حسن، ولا أدري إن كان ذهابها لصالون تمليس الشعر ينفع في حل المشكلة أم لا، فما رأيكم؟!

شاكرين لكم جهودكم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ Husain حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. وبعد:

فإنه ليسرنا أن نرحب بك في موقعك استشارات الشبكة الإسلامية، فأهلاً وسهلاً ومرحباً بك، وكم يسعدنا اتصالك بنا في أي وقت وفي أي موضوع، ونسأله جل وعلا أن يرزقك زوجة صالحة مناسبة لذوقك تسرك رؤيتها وتكون عوناً لك على طاعته.

وبخصوص ما ورد برسالتك فإن شكل الزوجة وهيأتها وقناعة الرجل بها من الأمور المهمة جداً والمؤثرة في استقرار الحياة الزوجية، بل هو مما حثت عليه السنة النبوية المطهرة، حيث أمر النبي صلى الله عليه وسلم أحد الصحابة أن ينظر إلى مخطوبته قائلاً: (انظر إليها فإنه أحرى أن يؤدم بينكما) أي: تدوم المحبة والمودة بينكما، بل إنه جعل من صفات المرأة الصالحة أن زوجها إذا نظر إليها سرته.

وأما ما ذكرت أنه أثار انتباهك فيها من مسألة الطول والشعر فإنها تعتبر من المسائل البسيطة التي من الممكن أن يتغلب عليها أي شخص عادي، فهي ليست من العيوب الجوهرية التي ترفض المرأة بسببها، ولكن ما دام ذلك قد لفت انتباهك وأثار في نفسك هذه الشكوك فأقترح صرف النظر عنها؛ لأن هذه النظرة ستظل ملازمة لك ولن تستطيع التخلص منها بسهولة، وستكون سبباً في إثارة المشاكل لأتفه الأسباب، خاصة أن النساء غيرها كثير، وبمقدورك أن تجد غيرها مما لا توجد فيها أي سلبية من هذه السلبيات التي أنت تراها أنها سلبية.

وأما مسألة الأخلاق فإنها ليست عملة نادرة وليست مستحيلة الوجود، فاصرف النظر عنها واعلم أن من يتق الله يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لا يحتسب.

والله الموفق،،،


وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • ألمانيا كمال

    استخر الله

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً