تربية الأبناء في بلاد الغرب - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

تربية الأبناء في بلاد الغرب
رقم الإستشارة: 284532

2267 0 383

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لدي أخ يبلغ من العمر 12 عاماً، وقد جئنا إلى أمريكا منذ أن كان عمره سبع سنوات، ولا يخفى عليكم أن الإنسان بطبعه لاسيما الصغار يتأثرون بمن حولهم وبأفكارهم ويتطبعون بطباعهم أكثر من الكبار، وحاليا نواجه مشكلة مع أخي حيث أنه يريد الحصول على المرح واللعب في كل وقت.

ولا أنكر أننا قصرنا في حقه عندما جئنا إلى هنا إذ انشغلت أنا بدراستي ووالدي بعمله، وأخي كان يقضي وقته في الإجازة باللعب على الألعاب الإلكترونية بسبب عدم وجود البدائل وقلتها، وقد حاولنا وضعه في مركز صيفي ولكنه كان غير فعّال بالأنشطة مما أدى إلى نفور أخي من الذهاب إليه، وحاليا أحاول إصلاح هذا الأمر ولكن لا يوجد عندي الخبرة الكافية لذلك، فأرجو تزويدنا بطرق أتبعها مع أخي حتى يدرك مفهوم الحياة بشكل مبسط ويناسب عمره.

بارك الله فيكم وفي جهودكم ورزقكم الخير من حيث لا تحتسبون.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ المحبة لأخيها حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
فقد أسعدنا حرصك على الدين والخير، وأفرحتنا شفقتك على أخيك، ولا شك أن ذلك الخوف في محله، ومن خاف أدلج ومن أدلج بلغ المنزل، والإنسان مطالب بدفع الشرور عن نفسه وعن إخوانه وأخواته، ونحن أمة أخرجت للناس لتخرجهم من الظلمات إلى النور بإذن ربهم، ومرحباً بك في موقعك بين آباء وإخوان يتمنون لك ولأخيك الهداية والخير.

وأرجو أن يكون هم الإصلاح هو المسيطر على جميع أفراد الأسرة، كما أرجو أن يكون خطة التوجيه موحدة ومتفق عليها مع ضرورة اتخاذ منهج الحوار في لطفٍ ورفق وحكمة، وذلك لأن هذا هو المنهج الأصل وهو الطريقة المناسبة للمرحلة العمرية التي يمر فيها الفتى، وأرجو أن تتبعوا معه الخطوات التالية:

1- الإكثار من الدعاء له.
2- الاقتراب منه ومشاركته في لعبه وهمومه.
3- وضع برنامج مشترك للقرآن والعلوم الشرعية على طريقة المدارسة في المنزل.
4- ربطه بالجهات والمراكز الإسلامية لإيجاد المحضن الآمن له.
5- مساعدته على اختيار أصدقاء صالحين ولو كانوا في مناطق متفرقة.
6- الارتباط بالأسرة المتميزة التي استطاعت المحافظة على الهوية في تلك المجتمعات.
7- ربطه ببرامج الأطفال في القنوات الإسلامية والمواقع الجيدة كقناة المجد وموقعكم الشبكة الإسلامية.
8- تذكيره بالغاية التي خلق لأجلها والدور الذي ينبغي أن يقوم به.
9- غرس العقيدة الإسلامية في نفسه.
10- عدم الانقطاع عن البلاد الإسلامية وتحديد فترة الإقامة خارج الوطن الإسلامي.
11- أن تكونوا قدوة حسنة له.
12- إيجاد بدائل مناسبة للبرامج التي يحبها وليس فيها مصلحة له.

وهذه وصيتي لك بتقوى الله الذي لا إله إلا هو مع ضرورة الاهتمام الشديد بهذه المرحلة قبل أن يفلت الزمام، ونسأل الله له الهداية ولنا ولك السداد والثبات.

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: