القلق من شكل وحجم عضو من أعضاء الجسم وعلاقته بالمراء المرضي - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

القلق من شكل وحجم عضو من أعضاء الجسم وعلاقته بالمراء المرضي
رقم الإستشارة: 285122

7916 0 602

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

أنا شاب أبلغ من العمر 24 سنة، وقد أصبت قبل عامين بمرض (الذهان)، وسببه أنه كانت لدي أفكار مغلوطة خصوصاً فيما يتعلق بجسدي، فمنذ سن مبكرة رافقني هاجس بأن عضوي الذكري صغير، وكنت أتخوف حينما يظهر شعر في بطني أو في رجلي، فسارعت دون تفكير في العواقب إلى حلقهما معا، مما سبب لي الكثير من المشاكل النفسية.

والسبب الرئيسي للمرض هو قراءتي لخبر على الإنترنت يفيد بأنني قد أكون مصاباً بالسرطان بسبب مشكلة عضوية كنت أعاني منها، ولم أعد أتردد على الطبيب لأنه كان يتجاهل بعض الأسئلة التي أطرحها عليه بخصوص نفس المرض، رغم أنه طبيب مشهور وذو خبرة، وأصبحت الآن أتناول الدواء وفقاً لنظام معين حتى أنقطع عنه تماماً، ولم تحدث أي تأثيرات ولله الحمد، بل أصبحت أفضل بكثير مما كنت عليه في السابق.

علماً بأنني أتناول حبة في كل يومين عوضاً عن حبتين في اليوم، والدواء اسمه (Medizapin 5mg)، فهل ما فعلته في جسدي كان دافعه المرض أم الجهل وسوء التقدير؟ وهل لدي الحق في أن أرفع يدي إلى الله عز وجل لأطلب منه الصفح وإصلاح ما فعلته؟ ورغم أن علاقتي مع الله لن تتغير مطلقاً؛ لأنني أحبه ولكنني أطلب ذلك لكي لا ألقاه يوم القيامة وجسمي ليس كما خلقه سبحانه.

وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أنس حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإن بعض الناس تظهر لديهم العديد من الأعراض الجسدية التي تتنقل من عضو إلى آخر ويكون ليس هناك أي سبب عضوي حقيقي لهذه الأعراض الجسدية، والبعض قد يشك في منطقة معينة في جسمه فيما يخص شكلها أو حجمها كما حدث لك نحو تخوفك نحو حجم العضو الذكري لديك، وانطلاقة هذه الأعراض تأتي دائماً بأن تبدأ بحدث ما، فعلى سبيل المثال بأن تزور مريضاً مصاباً بمرض معين أو بأن تقرأ حول مرض معين ونحو ذلك.

إذن تكون انطلاقة هذه الأعراض بدايتها مرتبطة بحدث يتعلق بالأمراض، ولا شك أن الإنسان الذي تحدث له مثل هذه الحالات لديه بعض الاستعداد في الأصل لأن يصاب بما يعرف بـ(المراء المرضي)، ونحن لا نحب أن نستعمل اصطلاح (التوهم المرضي)؛ لأن الأبحاث دلت على أن الذين يعانون من مثل حالتك في الأصل لديهم نوع من القلق الداخلي أو لديهم درجة بسيطة من الاكتئاب ظهرت في شكل هذه الأعراض الجسدية.

وما قمت به وفكرت به حيال جسدك كان دافعه المرض؛ لأن اعتقاد الإنسان بأنه مصاب بشيء ما بالرغم من عدم وجوده هو في حد ذاته نوع من الحالة المرضية والتي كما ذكرت لك هي ناتجة من القلق أو نوع من الاكتئاب الثانوي البسيط، ولا شك أن الإنسان يطلب العفو والصفح دائماً من الله تعالى في كل شيء، وهذا هو المبدأ الإسلامي الرائع، فنحن جميعاً تحت رحمة الله ومغفرته، فقد قال تعالى: ((وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ))[الأعراف:156]، ولذلك أود أن أنصحك بما يلي:

أولاً: أنت قد تغلبت على الكثير من هذه الأعراض المرضية والتي تسمى في كثير من الأحيان بـ(النفسوجسدية)، وهذا شيء طيب ولله الحمد.

ثانياً: لا تتردد كثيراً على الأطباء.

ثالثاً: كل ما يقرؤه أو ما يسمعه الإنسان ليس من الضروري أبداً أن ينطبق عليه أو أنه مصاب به، ورغم أن الأمراض موجودة إلا أننا دائماً نسأل الله أن يحفظنا منها، وهذا يكفي تماماً، فإن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (من رأى مُبتلىً فقال: الحمد لله الذي عافاني مما ابتلى به كثيراً من الناس، وفضلني على كثير ممن خلق تفضيلاً، عافاه الله من ذلك البلاء كائناً ما كان).

فعليك أن تغير نفسك من ناحية التفكير في هذه الأمراض، فالصحة موجودة والعافية موجودة، والمرض حينما يأتي إنما هو ابتلاء والإنسان عليه أن يسأل الله الشفاء ويتخذ الخطوات العلاجية المطلوبة، ودائماً نوصي بأن لا يتردد الناس كثيراً على الأطباء لأن ذلك في حد ذاته يؤدي إلى نوع من التوهم المرضي، وكل المطلوب هو أن يذهب الإنسان إلى طبيب الأسرة أو الطبيب الباطني مرة كل ستة أشهر للقيام بفحوصات عامة، وحتى الذين في عمرك لا أرى أنهم في حاجة ملحة لذلك.

وأما بالنسبة للعقار الذي تتناوله وهو الـ(Medizapin) فهو علاج مضاد للقلق ومضاد للتوتر، ولكن هذا العقار يعاب عليه أنه ربما يؤدي إلى التعود والإدمان في بعض الأحيان، ولذلك أرجو أن تخفف منه قدر المستطاع حتى تستطيع التخلص منه بصورة تامة.

والأدوية التي نراها مفيدة في مثل هذه الحالات هي العقارات المضادة للقلق والاكتئاب، فهناك عقار يعرف باسم (زيروكسات) ويسمى في المغرب بـ (ديروكسات)، فقد يكون هو العلاج الأفضل بالنسبة لك، فيمكنك أن تتناوله بجرعة عشرة مليجرام (نصف حبة) ليلاً لمدة أسبوعين ثم ترفع الجرعة إلى عشرين مليجرام (حبة كاملة) وتستمر عليها لمدة ستة أشهر، ثم تخفضها مرة أخرى إلى عشرة مليجرام ليلاً لمدة شهرين ثم تتوقف عن تناوله.

وأما إذا أردت دواءً تستعمله عند الحاجة أو عند الإصابة بالقلق والانشغال حول جسدك ووظائف الجسد وأعضائه المختلفة وكذلك الانشغال بالإصابة بالمرض فهناك عقار يعرف باسم (دوجماتيل) يمكن استعماله بجرعة خمسين مليجرام صباحاً ومساءً لمدة أسبوعين، ثم يخفض إلى خمسين مليجرام يومياً لمدة أسبوع، ثم يمكنك التوقف عنه واستعماله فقط عند اللزوم، بمعنى أن تتناول كبسولة إلى كبسولتين في اليوم لمدة يومين أو ثلاثة.

إذن هذا هو الذي أرى أنه سوف يفيدك، كما أن ممارسة الرياضة سوف تفيدك، كما أن ممارسة الرياضة سوف تفيدك أكثر في التخلص من أي هذه الأعراض الجسدية والتي هي في الأصل ذات منشأ نفسي، نسأل الله لنا ولك العافية والمعافاة في الدنيا والآخرة.

وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً