علاج الخوف الكبير من يوم الحساب واقترابه المؤدي إلى الخلل في الحياة - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

علاج الخوف الكبير من يوم الحساب واقترابه المؤدي إلى الخلل في الحياة
رقم الإستشارة: 285843

3911 0 311

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، والصلاة والسلام على رسول الله.
شكراً لكم على هذه المجهودات الجميلة، وجعلها الله في ميزان حسناتكم.

أما بعد: فهذه ليست رسالتي الأولى لكم، ولعل كثرة مسئولياتكم أو عدم وضوح أسئلتي حالت دون إجابتكم عليها.

مشكلتي هي أنني أخاف يوم الحساب بشكل كبير جداً، وهذه الحالة عندي منذ 3 سنوات، حتى إنني أتوقع أن تقوم في كل دقيقة، ومن شدة خوفي أصبحت مقصرة في أمور بيتي وزوجي وأموري الخاصة، حتى معارفي لاحظوا ذلك، ومهما حاولوا التخفيف لا يجدون نفعاً.

الخوف شيء جميل، لكني أشعر أني تجاوزت المعقول، فأنا أراقب الشمس والأخبار وتصرفات الناس، وحتى ذلك انعكس سلباً على صحتي، وأشعر أن جنيني الذي أحمل به حالياً تأثر، تنتابني فجأة نوبة ذعر فلا أعرف ما أفعل؟!
وأشعر بردة فعل جنيني الذي في أحشائي فيجف ريقي، وأشعر أنني سوف أشل والعياذ بالله!

منذ فترة وصلتني رسالة على بريدي الإلكتروني أن أحد حملة مفاتيح الحرم النبوي الشريف رأى أن الرسول صلى الله عليه وسلم أخبره أن يخبر الناس أن الساعة قريبة، وأن الشمس سوف تنزل فوق رءوسنا، ومن تصله الرسالة عليه نشرها.

استشرت أهل العلم فنصحوني بتقوى الله وعمل ما علي من واجبات تجاه ديني وأسرتي.

أنا أنهار؛ أفيدوني وساعدوني وجزاكم الله خيراً، لعل أموري تمشي للأمام، أنا خائفة على انهيار أسرتي ونفسيتي وكل شيء!

وشكراً لرحابة صدركم.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم.
الأخت الفاضلة/ Rula حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. وبعد:

جزاك الله خيراً على رسالتك الطيبة، ونحن نقول لك مثلما قال العلماء الأفاضل بأن تقوى الله هي الباعث على الطمأنينة والتوازن النفسي في جميع الأحوال.

لاشك أن الخوف من يوم الحساب هو حقيقة يجب أن يعيشها كل مسلم ومؤمن.

وفي حالتك أرى أن الأمر أصبح مشحوناً بالقلق والوساوس حول الحساب ويوم الحساب، ويعرف أن الوساوس حين تتسلط على إنسان تكون مخيفة ومقلقة جداً، ولذا أصبحت تنتابك نوبات من الهرع والخوف.

أيتها الأخت الكريمة! حين ينتاب الإنسان أمر حول عقيدته سيكون من المريح له جداً أن يتذكر أكبر نعمة عليه وهي أنه قد خلق في هذه الأمة المحمدية، وكيف كان سوف يكون الأمر لو ولد الواحد لأبوين غير مسلمين؟!
أنا شخصياً حين أرى بعضاً من زملائي في العمل من ذوي المعرفة العلمية العالية والحصافة والمقدرة في علوم الدنيا، ولكن بالرغم من ذلك هم من عبدة البقر أو الشجر؛ أحمد الله كثيراً على أن جعلني أولد لأبوين مسلمين، وهذا الشعور لوحده يجعلني دائماً أحس مهما كنت مقصراً أن رحمة الله سوف تشملني في يوم الحساب، ربما هذا النوع من التفكير والذي عشته كتجربة شخصية ربما يساعدك في مواجهة مثل القلق والوساوس التي تعانين منها.

وأريد أن أحمل لك بشرى أن العلاج الدوائي يساعد كثيراً في التصدي لمثل هذه الوساوس، وعليه أيتها الأخت الكريمة أدعوك لتناول أحد الأدوية المضادة للوساوس، من أفضل هذه الأدوية العقار الذي يعرف باسم (بروزاك)، وهو يتميز بسلامته أثناء الحمل.

جرعة البداية هي كبسولة واحدة في اليوم لمدة شهر، ثم بعد ذلك ترفعين الجرعة إلى كبسولتين في اليوم لمدة شهرين، ثم تخففيها إلى كبسولة واحدة في اليوم لمدة شهرين آخرين.

هنالك علاجات سلوكية كثيرة للوساوس تقوم على مبدأ تحقير الفكرة وإدخال فكرة مضادة لها.

في حالتك ربما يكون ليس من السهل تطبيق هذا النوع من العلاج السلوكي؛ لأننا لا يمكن أن ندعو لتحقير فكرة الحساب واقتراب يوم الحساب، ولكني أدعوك وبكل شجاعة أن تحقري فكرة الخوف المرضي التي لديك.

أسأل الله تعالى لك التوفيق والشفاء.
------------------
ولمزيد من الفائدة يرجى مراجعة الاستشارة التالية، والتي تدور حول نفس الموضوع: ( 280429 ).

وفقك الله لكل خير

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: