الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

الموقف من ختان الإناث وإشكالية فقدان العاملات فيه للكفاءة المطلوبة
رقم الإستشارة: 287366

5021 0 311

السؤال

لدي طفلة تبلغ من العمر عامين، وقد سمعت أنه يجب إجراء ختان لها، ولكني أخاف أن تصاب بأذى بسبب الختان، وأخشى إن امتنعت عن ختانها أن تتأذى في المستقبل، فهل أقوم بختانها أم لا؟

وجزاكم الله خيراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ المشتاقة إلى الجنة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإن الختان مكرمة للإناث كما ورد في السنة النبوية المطهرة؛ ولذلك فنحن لا ننكرها ولكننا لا نشجعها؛ نتيجة الأخطاء الجسيمة التي تصيب البنات فيما بعد عند الكبر؛ لأن معظم العاملات بهذا الأمر جاهلات به.

وقد يحدث نتيجة للختان الخاطئ برود جنسي يكون ناتجاً عن استئصال أكثر مما يجب أو غير ما يجب، مما يؤدي إلى الصعوبة في الحياة الزوجية نتيجة إغلاق الفرج كلياً أو جزئياً.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً