كيفية الوصول إلى بر الأم في ظل عدم الاتفاق في الحوار - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيفية الوصول إلى بر الأم في ظل عدم الاتفاق في الحوار
رقم الإستشارة: 288009

7452 0 373

السؤال

أنا فتاة أحب التدين والحمد لله، أنا محجبة وعلاقاتي جيدة مع الآخرين، لكن مشكلة كادت تقتلني:

هي مشكلتي مع أمي، فأنا أحبها كثيراً، لكن كلما تحاورنا لا نتفق، وليس هذا فحسب، بل دائماً ما ينتهي بشجار، وأحس أن نسبة الشجار (70 بالمائة) لي.
فهلا ساعدتموني كي أكون فتاة بارة بأمها؛ لأني أحب أن أكون بارة، لكن كيف؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ وفاء العزاوي حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،، وبعد:

فإن أقصر طريق لإصلاح الوضع بعد توفيق من أنزل الشرع وأنبت الزرع يكون بفهم كل منكما للآخر، ثم بإدراك فقه التعامل مع فتاة في هذا العمر، ومرحباً بك في موقعك بين آبائك وإخوانك.

وأرجو أن تعلمي أن والدتك تحبك لكنها شديدة الحرص عليك، فهي تعتبرك صغيرة وأنت بفضل الله أصبحت كبيرة، وأرجو أن تحرصي على تفادي ما يغضبها والاقتراب منها والتقرب إلى الله بحبها، واعلمي أنك تنالين ثقتها بذلك ثم بحسن التصرف معها، ونحن نتمنى أن تجعلك صديقتها، وأن تحاورك في أمور المنزل وخاصة في الأشياء التي تخصك.

وقد أسعدني حرصك على البر وأفرحتني رغبتك في الإحسان للوالدة، ونسأل الله أن يوفقك ويحقق لك الأماني.

ومما يعينك على بر الوالدة ما يلي:
1-اللجوء إلى مصرف القلوب.

2-معرفة مكانة الوالدة والأجر المترتب على برها.

3-تقدير معاناتها في تربيتكم.

4-إعطاؤها المكانة اللائقة.

5-السكوت عند غضبها.

6-اللطف عند محادثتها.

7-تقدير مشاعرها الطيبة والنظر إلى نواياها.

8-حسن الاستماع لتوجيهاتها، ولا بأس بفعل ما يرضي الله.

9-الاحتمال لكلامها والصبر عليها.

10- معرفة الطريق إلى قلبها.

11-مساعدتها وإظهار الشفقة عليها.

وهذه وصيتي لك بتقوى الله، واعلمي أن الإنسان إذا أصلح ما بينه وبين الله أصلح الله ما بينه وبين الناس.


ونسأل الله لك التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً