طريقة معرفة أيام الإباضة - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

طريقة معرفة أيام الإباضة
رقم الإستشارة: 291736

2781 0 317

السؤال

السلام عليكم.
أنا امرأة متزوجة منذ عشرة أشهر، وزوجي لا يرغب بإنجاب الأطفال بسبب ظروف عمله وغيابه عن المنزل ما يقارب أربعة عشر يوماً، وقد حصل جماع قبل موعد الدورة الشهرية بسبعة أيام.
علماً أن الدورة منتظمة لدي، والمعتاد أن تكون الدورة عندي ستة أيام فقط، لكن هذا الشهر استمرت ثلاثة عشر يوماً تقريباً، وكان الدم قليلاً ومتقطعاً، ولم يحصل لي مثل هذا الموقف من قبل، فهل من المحتمل أن أكون حاملاً، أم أن هذا نزيف؟ ومتى تكون أيام الإباضة؟ وكيف أعرفها؟ وكيف أستطيع تفادي الحمل دون أخذ حبوب منع الحمل أو استعمال شيء آخر؟!
وشكراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ ... حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإن زيادة فترة الدم عن المعتاد قد تكون علامة على وجود الحمل، خاصة وأنك لا تستخدمين أي مانع للحمل، فعليك بعمل تحليل للحمل للتأكد من ذلك.

وأما بالنسبة لمنع الحمل بطريقة العد - أي بمعرفة أيام الإباضة فيمتنع فيها عن الجماع - فإنه يكون كالتالي:

فإذا كانت دورتك منتظمة، أي تأتي كل ثمانية وعشرين يوماً فإن احتمال الإباضة يكون في اليوم الرابع عشر، أي منتصف الدورة، لكن قد تحدث الإباضة قبل ذلك أو بعدها، كما أن الحيوان المنوي قد يعيش في الرحم لمدة تتراوح (3 : 5) أيام، ولذلك فإن الفترة قد تتراوح من اليوم العاشر من الدورة إلى اليوم التاسع عشر تقريباً.

ومثال ذلك: إذا كانت دورتك في تاريخ (27 / 2) وتتوقعينها في (27 / 3) فإن احتمال حدوث الإباضة في اليوم الرابع عشر من أول يوم للدورة، أي بتاريخ (12/ 3) فيمتنع عن الجماع من تاريخ (8 / 3) إلى تاريخ (19 / 3).

ويمكن حدوث الجماع في هذه الفترة لكن مع طريقة العزل وهي باستخدام العازل المطاطي (الكبوت) أو بالقذف خارجا بالنسبة للزوج.

ويمكن كذلك معرفة أيام الإباضة بملاحظة الإفرازات المهبلية، فيوم الإباضة تكون الإفرازات المهبلية لزجة شفافة وعلى شكل خيوط رقيقة فيمتنع بذلك عن الجماع في يوم الإباضة ولمدة ثلاثة أيام بعدها، أو عندما تتغير الإفرازات المهبلية لتكون قليلة الكمية لكن ثخينة حيث تدل على أن فترة الإباضة انتهت.

وكل طريقة لها ميزاتها ومشاكلها، فطريقة العد لكي تحقق نسبة جيدة في منع الحمل تحتاج إلى اتباعها بدقة، وأن تكون الدورة منتظمة جداً.

وطريقة معرفة الإفرازات المهبلية كذلك تحتاج إلى ملاحظة مستمرة وقد تتغير طبيعة الإفرازات نتيجة الالتهابات أو أي سبب آخر، فلا تعرف المرأة بالتالي موعد الإباضة ويحدث الحمل، ولرفع النسبة تستخدم طريقة العد مع ملاحظة الإفرازات المهبلية، وأما طريقة العزل فتحتاج كذلك إلى تقبل الزوج لاستخدام هذه الطريقة وهذه من الطرق المانعة والجيدة لقلة أضرارها وسهولة استخدامها.

والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: