الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

معاقبة الصغار
رقم الإستشارة: 295133

8580 0 470

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أعلم أن لكل عمر عقاباً مناسباً حتى يستطيع أن يتفهمه الطفل، أريد أن أعرف ما هو العقاب المناسب لعمر سنتين؟

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ أم عائشة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فنحن حقيقة لا نؤيد أبداً موضوع العقاب بالنسبة للأطفال، هنالك تجاهل للسلوك السلبي، هنالك تعزيز للسلوك الإيجابي، هنالك ترغيب، هذه هي المفاهيم الأفضل من الناحية التربوية، والعقاب الجسدي لا شك أنه غير مفيد، وإن كان البعض قد رأى أن الضرب البسيط وغير المبرح وفي لحظات لا يكون فيها الوالد في غضب، ربما تكون مفيدة لبعض الأعمار، خاصة فيما يتعلق بترك الصلاة.

الذي أنصحك به – أيتها الأخت الفاضلة – هو ألا تركزي على العقاب، أيّاً كان نوعه وطريقته ومنهجه للتعامل مع طفلك، ابني فيه ما هو إيجابي، وهذا سوف يؤدي إلى تعديل السلوك، والطفل في هذا العمر يستجيب جدّاً للمكافآت البسيطة مثل احتضانه، تقبيله، حين يقوم بأي شيء نحس أنه إيجابي، وأن نجعله يستفيد من الألعاب كوسيلة تعليمية.

من الوسائل التوجيهية والتي يمكن أن نقول أنها وسائل عقابية – إذا جاز التعبير – هو أن تلمحي لطفلك وتبدي مشاعر الغضب على وجهك إذا تصرف تصرفاً خاطئاً، ولكن يجب أن تحضري نفسك جدّاً في نفس اللحظة حين يحسن الابن التصرف بأن تكافئيه مكافأة جيدة باحتضانه بإعطائه هدية صغيرة وشيء من هذا القبيل.

البعض قد يحرم الطفل من بعض الأشياء التي يفضلها كنوع من العقاب، وأنا حقيقة لا أؤيد هذا المنهج ولكن أعرف أنه فعال لدى بعض الأطفال، فيمكن أن يُلجأ إليه ولكن في حدود ضيقة جدّاً.

شجعي طفلك، حفزي طفلك، العبي من طفلك، اجعليه يختلط بالأطفال الآخرين، وفي رأيي هذه هي الوسائل التربوية الأفضل، يجب أن نتعامل مع أطفالنا دون قسوة، ودون تساهل، ونكون وسطيين ونتعامل معهم بمسئولية.

ربما لم أوضح لك ما ترمين إليه، ولكن الذي قصدته هو أن أقول لك أن كلمة عقاب كبيرة جدّاً ولا نعتقد أنه منهج طيب، والأفضل هو تعزيز السلوك الإيجابي بالتحفيز والمكافأة والترغيب، وهذا في رأيي من أفضل الوسائل التربوية للأطفال.

بارك الله فيك، وجزاك الله خيراً، ونشكرك على تواصلك مع إسلام ويب، ونسأل الله أن يحفظ لك ابنك وأن يجعله قرة عين لكما، وبالله التوفيق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأكثر مشاهدة

الأعلى تقيماً