الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

عملية الخلايا الجذعية .. فاعليتها ونسبة نجاحها وحكمها الشرعي
رقم الإستشارة: 31456

850 0 131

السؤال

تم عمل خزعة في الخصيتين ولم يتم الحصول على حيوانات منوية، وقد تم إعلامي من قبل الطبيب المعالج عن إمكانية عمل عملية خلايا جذعية، فما الحكم الشرعي؟ وما نسبة نجاح هذه العملية؟!
وشكراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أبو أصيل حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
فإن عدم العثور على حيوانات منوية بعد عمل خزعة من الخصية يزيد الأمر صعوبة في إمكانية عمل الحقن المجهري أو عمليات الإخصاب الصناعي، وبسؤالك عن عملية زرع الخلايا الجذعية، فـ(الخلايا الجذعية يتم زرعها من خلايا في الجسد.
ويتم الزرع في أنسجة الخصية بحيث مع الوقت يحدث نمو وتطور لهذه الأنسجة لتنتج الحيوانات المنوية).
وهذا أمر يحتاج إلى وقت طويل كي يتم عمله بشكل علمي ومثبت، فكل ما يتم عمله الآن هو مجرد تجارب الكثير منها على الحيوان، والمجرب على الإنسان يحتاج إلى متطوعين للقيام به، وتكون النتائج غير مضمونة لا في حدوث الحمل ولا مضمونة في عدم حدوث تشوهات في الجنين المتكون، فتحمل مراكز الأبحاث الأمر على المتطوعين، ولا تحمل هي أي مسئولية؛ لذا فالأمر مكلف ويتم عمله في أمريكا والبلاد الأوروبية، وتحت تطور التجارب، وليس هناك أمر مثبت إلى الآن بخصوص هذا الأمر.
ويمكنك الاستفسار عن الحكم الشرعي من خلال الدخول على ركن الفتوى من خلال الرابط التالي: (Http://www.islamweb.net/ver2/fatwa/index.php?).
والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: