الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

هل تفعل المرأة ما يسمى بالعادة السرية
رقم الإستشارة: 3509

  • تاريخ النشر:2003-06-04 09:10:29
  • المجيب:
  • تــقيـيـم:
80015 0 181

السؤال

هل الأنثى يخرج منها السائل المنوي ؟ وهل تفعل مايسمى بالعادة السرية؟


الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة /          حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته  وبعد،،،

السائل المنوي يخرج من الرجل فقط ، أما المرأة فيخرج منها إفرازات مهبلية (سائل شفاف) أثناء الجماع أو الإثارة الجنسية.

بالنسبة للعادة السرية عند الفتيات:
ممارسة العادة السرية عند الفتاة أشد خطورة ، وذلك لأن الفتاة قد تلجأ لاستعمال أدوات أو أشياء لحك الأعضاء التناسلية في طلب النشوة ، مما قد يصل لمحاولة إدخال إصبعها بالمهبل مما يهدد عذريتها.

من مضارها:

1- لا تصل العادة السرية بالشخص الذي يمارسها إلي إشباع جنسي حقيقي ، حيث تبقى لذتها في حدود التصورات والتخيلات ، كما أنها تخلق في ذات الشخص ميلاً إلى الانطواء .

2- العادة السرية تعود الألياف العصبية على الهياج اليدوي ، مما يصعب إرواءها بالهياج العادي خلال عملية الجماع بين الرجل والمرأة في حالة الإفراط ، وأما عند النساء يصعب عليها أن تصل إلى الهياج العادي الناجم عن الاتصال بين الرجل والمرأة.

3- العادة السرية تدفع صاحبها إلى الإفراط والإدمان عليها وطلب المزيد ، فالعلاقة الطبيعية تتطلب حضور شخصين في مكان معين وساعة معينة ، بينما العادة السرية فمتى أراد الشخص استطاع ممارستها ، وهذا بحد ذاته يدفعه إلى الإدمان.

4- تسبب العادة السرية الغضب والحزن ، فبعد الانتهاء من الممارسة ينتاب الممارس الشعور بالذنب، وأنه من الممكن أن تسبب له الأمراض ، وهذا الشعور يؤدي بصاحبه إلى الإحساس بالخوف من المجهول ، وكثرة الأسئلة التي يراودها في نفسها.

العادة السرية لا تؤدي إلى اللذة الجنسية الحقيقية ، فالجماع يعتبر حدثا هاما ؛ لأنه يتم به التقاء شخصان محبان ، فيتبادلان المتعة طيلة الوقت ، وهنا ليست فقط الأجهزة التناسلية تأخذ حقها من المتعة ، ولكن حتى النفس تشعر بالراحة والسعادة ، بينما في العادة السرية ما هو إلا حدث غير مهم لأنه يكون لوحدها، وهو عبارة عن تفريغ فقط لمحتويات الأعضاء التناسلية.

طرق لمقاومتها:
وهنا يمكن القول إن الشباب والفتيات بإمكانهم أن يقاوموا كل وسائل الإثارة تلك، متى وضعوا نصب أعينهم أن الانجراف فيها أمر يحمل لهم الضرر والأذى، فيلتهم وقتهم، ويستنزف أموالهم وصحتهم، وقد يحول دونهم ودون بلوغ ما يبحثون عنه من نجاح دراسي أو مهني، إلى جانب القناعة وقوة الإرادة، وهنا ثمة وسائل وخطوات يمكن اتباعها في حياتنا اليومية:

1- غض البصر عموماً عما تعتقدين أنه يمكن أن يشكل عامل إثارة جنسية بالنسبة لك، وأنت أقدر على تحديد ما هي تلك المثيرات بنفسك.

2- الابتعاد عن الوحدة، والاندماج في الجلسات الأسرية والعائلية ، لأن وجودك في غرفة مغلقة لوحدك، يؤدي إلى التفكير بأن لديك الفرصة في القيام بعملٍ لا تستطيع عمله وأنت بين آخرين.

3- ممارسة هواية فكرية أو فنية أو ذهنية ، مثل القراءة أو الرسم أو التصميم ، أو أية هواية تحبها يمكن أن تملأ وقت فراغك.

4- ممارسة هواية رياضية تتطلب جهداً جسديا، لأن هذه تؤدي إلى تفريغ طاقتك الفائضة، والوصل بك إلى السرير وأنت مستعدة للنوم تماماً، ومن دون أن تجدي الوقت لتخيلات جنسية تجعلك تلجئي لممارسة العادة السرية قبل النوم.

5- تحديد أهداف وطموحات مرحلية تسعين لتحقيقها، بما يخلق لديك حالة إصرار وترقب تغطي قليلاً على الفراغ العاطفي.

6- إقامة علاقات صداقة مع زميلات تثقين بهم، وتشاركيهم نشاطاتك الخاصة، لكن رغم ذلك يبقى التأكيد على أهمية الإيمان الشخصي والإرادة، والتفكير المتوازن، والنظر إلى الدافع الجنسي باعتباره حالة مرتبطة بالزواج المشروع هو السند الحقيقي لأية مقاومة تصل بك إلى بر الأمان، والله الموفق.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً